إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | السنيورة من لاهاي: الحريري قال لي باكيا انه لن ينسى في حياته الاهانة التي وجهها له الاسد
المصنفة ايضاً في: لبنان, رفيق الحريري

السنيورة من لاهاي: الحريري قال لي باكيا انه لن ينسى في حياته الاهانة التي وجهها له الاسد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1317
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

قال الرئيس فؤاد السنيورة خلال إدلائه بشهادته في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي بعد ظهر اليوم، ان "الحريري قال لي باكيا انه لن ينسى في حياته الاهانة التي وجهها له الاسد في حضور 3 ضباط سوريين". واضاف "عرفت باللقاء الذي حصل بين الحريري وبشار الاسد في العام 2003 في مطلع العام التالي".

وعن العلاقة مع الرئيس لحود قال ان "الرئيس لحود كان يمنع الاصلاحات في قطاعي الكهرباء والهاتف والطيران المدني بغطاء سوري وذلك لمنع لبنان من الانفتاح على الاقتصادات العالمية وارتفاع منسوب الحرية في البلاد". وتابع "الحريري كان يمثل روح لبنان المنفتح والديموقراطي وهذا كان يولد الهواجس عند النظامين الامنيين اللبناني والسوري". واعتبر ان "الحريري كان يتمتع بقابلية كبيرة للتعاون مع الاخرين لكنها لم تنفع مع النظام السوري والرئيس لحود".

واشار السنيورة الى ان "نجاح مؤتمر باريس 2 حصل بفضل الثقة الدولية برفيق الحريري لكن عقب هذا النجاح وجهت حملة ضغوط اضافية بوجه الحريري في محاولة للحد من نجاحه والسمعة التي راكمها والتي لم تقتصر فقط على لبنان ما كان يولد بعضا من الحساسية للبعض". من جهة ثانية، اوضح ان "مسؤولين سوريين رفيعي المستوى على علاقة مباشرة بالفساد الذي كان سائدا في لبنان بدءا من الجمارك الى التلزيمات وصولا الى الهاتف".

 

القسم الاول من الجلسة

وكان السنيورة تحدث في القسم الاول من جلسة اليوم عن العلاقة التي ربطته بالرئيس الشهيد رفيق الحريري والتي ربطت الحريري بالنظام السوري خلال الفترات السابقة، اذ أشار الى أن "القبضة الأمنية التي كان يمارسها النظام السوري على الحكومة اللبنانية كانت قوية وبالتالي لا يمكن لأي أمر أن يتم من دون تدخل النظام فيه". 

تناول السنيورة، في مستهل كلامه العلاقة التي كانت تربطه بالحريري: "اعرف الحريري من مدرسة المقاصد وكنت تلميذا فيها وعلاقتنا كانت محدودة، وتطورت علاقتي بالحريري في ستينات القرن الماضي عندما كنا أعضاء في حركة القوميين العرب"، لافتاً الى أن "علاقتي به كانت علاقة صديقين يؤمنان بالمبادئ نفسها". وأكد أن "الحريري كان يؤمن بقضية لبنان، كان مؤمنا بسيادة لبنان واستقلاله وانتمائه للعالم العربي وبضرورة تحسين أوضاع اللبنانيين".

وأشار الى أنه "في العام 1992 عرض الحريري علي أن أكون وزيراً للمالية... في حين أن كان هناك من يقول ان حقيبة وزارة المالية يجب ان تكون لفريق غير الذي انتمي اليه من حيث المذهب، رغم أن اتفاق الطائف لم ينص على حصر أي حقيبة وزارية بطائفة معينة". 

لفت السنيورة الى أن "الحريري شكل من العام 1992 حتى العام 1998 ثلاث حكومات"، مشيراً الى أن "الأمور كانت تتعقد بسبب التدخلات وعملية استتباع لبنان الى النظام الأمني السوري". ذكر السنيورة أن "في الفترة ما بين العام 1992 حتى العام 1998 كان النظام السوري يملي أسماء الوزراء على الحريري خلال تشكيل حكوماته الثلاث"، مضيفاً أن "الأشخاص الذين أختارهم الحريري بنفسه كانوا عملياً 3 وزراء، أنا وبهيج طبارة وسمير الجسر". 

أوضح أن "خلال تشكيل الحكومة الثالثة في العام 1997 عبر الحريري عن عدم تقبله لفكرة فرض مجموعة من الوزراء عليه، وعند تلقيه لائحة اسماء الوزراء ذهب للقاء الرئيس السوري حافظ الاسد... تباحث الحريري مع الأسد لأكثر من ساعتين لاقناعه أن الظروف السياسية والأمنية تفرض اختيار مجموعة من الوزراء غير التي تم طرحها، غير أن التشكيلة التي تم اقترحها اعتمدت في العام 1997"، ذاكراً أن "العلاقة التي كانت تربط الحريري بالرئيس حافظ الأسد مختلفة عن طبيعة العلاقة التي كانت تربطه ببشار الأسد". 

وأوضح " لم أسمع يوماً أن هناك اعتراضاً على اسمي كوزير خلال تشكيل الحكومات الثلاث". سئل السنيورة عن اقتراحه غازي يوسف كمرشح في الانتخابات النيابية في العام 2000، "عرفت الدكتورغازي يوسف في فترة السبعينات كطالب في الجامعة الاميركية وكنت استاذا له واقترحت اسمه كمرشح لمجلس النواب...  كان هناك معارضة من النظام الامني السوري لترشح غازي يوسف للنيابة والحريري اتصل بي واخبرني ذلك وتمنى علي ان انقل هذا الكلام ليوسف". وأضاف "في انتخابات العام 2000 كان الحريري يود ان يكون غازي يوسف مرشحه وان يترك مكانا لمرشح من حزب الله هو محمد البرجاوي"، غير أن "النظام السوري كان حريصاً أن يكون اسم ناصر قنديل في لائحة الحريري". 

وذكر السنيورة أن "القبضة الأمنية التي كان يمارسها النظام السوري على الحكومة اللبنانية كانت قوية وبالتالي لا يمكن لأي أمر أن يتم من دون تدخل النظام فيه".

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
الرئيس الراحل رفيق الحريري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)