إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ملف فايز كرم كاملا: نص رسالة "إقرار" الى زوجته هند - الحلقة الأولى
المصنفة ايضاً في: لبنان

ملف فايز كرم كاملا: نص رسالة "إقرار" الى زوجته هند - الحلقة الأولى

آخر تحديث:
المصدر: يقال.نت
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 594
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

هكذا جرى اكتشافه وهكذا أوقف وهذا ما اعترف به

الحلقة الأولى

منذ تشكلت الحكومة الجديدة وانتقلت وزارة العدل الى عهدة "التيار الوطني الحر" ووزارة الدفاع الى عهدة "الحليف" سليمان فرنجية- وهما الطرفان المؤثران على المحكمة العسكرية الدائمة- أعاد العماد ميشال عون فتح ملف "مظلومية" العميد فايز كرم الذي يحاكم موقوفا بتهمة الإتصال بالعدو الإسرائيلي.

 

وكان العماد ميشال عون، بعد "التنصل" من كرم، عند توقيفه ، عاد وقرر شن حملة سياسية ودعائية، دفاعا عمن كان أقرب المقربين منه، منذ تلك اللحظة العابرة التي شكل فيها عون، لجنة إستشارية مهمتها مساعدته للوصول الى قيادة الجيش.

 

و"تسييس" عون لملف فايز كرم ، في المرحلة الأولى، أنتج مع صدور القرار الإتهامي أسئلة كثيرة عن مدى تلمّس القضاء العسكري لكل مفاصل الموضوع، وهو ينتج الآن شائعات عن أن عون يسعى الى الإفراج فورا عن كرم، إن لم يكن ببراءة مطلقة، فبإدانة بسيطة.

 

وأسلوب عون ظلم كرم. ظلمه لأنه جعله مادة بحث صحافية ممتازة.البحث في خفايا الملف وفي حقائقه.

 

وهذا البحث له مشروعية مهنية وله مشروعية وطنية، وله غطاء قانوني ، على اعتبار أن سرية التحقيقات تسقط بمجرد تلاوة الإفادات في جلسة علنية، وهي الجلسة الأولى من المحاكمة.

 

وبعد جهد ، تمكن "يقال.نت" الحصول على ملف العميد فايز كرم، الذي يمكن تقسيمه الى أجزاء مهمة للغاية:

 

أولا، طريقة اكتشاف تواصله مع إسرائيل.

 

ثانيا، إعترافه المدوّن بخط يده في الرسائل التي وجهها الى زوجته وولديه.

 

ثالثا، مدى معرفة العماد ميشال عون، بأن كرم كان على صلة بإسرائيليين، ومدى علاقة العماد عون، شخصيا، بالإسرائيليين، وطريقة تعاطي "الجنرال" مع المقربين منه، ولا سيما على المستوى الإنساني.

 

رابعا، تقييم فايز كرم الشخصي لمجموعة من الشخصيات اللبنانية، وبينها من كانت تجمعه بهم صلات، حين كان في باريس، بحيث يكشف ان بين هؤلاء نائبا حاليا يعمل لمصلحة المخابرات الفرنسية.

 

لا يهدف هذا الملف الى تجريم كرم، فهو بمجرد وجوده في السجن، يدفع الكثير، ولكن بما أن العماد عون، شخصيا وبواسطة جماعته، يتحدث ، ليلا نهارا، عن إصلاح القضاء وعن لي ذراع إسرائيل وعن النقاوة اللبنانية بعيدا عن اي صلات من تحت الطاولة مع الخارج، كان لا بد من الإستعانة بملف كرم المسيّس، من أجل مطابقة القول على الفعل.

 

الحلقة الأولى: الرسالة الأولى

 

في الرابع من آب 2010، وجه العميد كرم ، من مقر توقيفه رسال خاصة الى زوجته السيدة هند كعدي، إعترف بها بتورطه مع المخابرات الإسرائيلية ، عازيا الأمر الى "تهوري وحشريتي ورغبتي في العمل والتواصل وكان تفكيري في غير مكانه."

 

ووصف كرم ما فعله بعبارة "تصرف طائش"، معطيا لزوجته السيدة هند الحق في أن "تزعلي وأن تكرهي هذا التصرف وترذليني".

 

وجاء في نص الرسالة :

 

"حبيبتي هند

 

إعذريني إعذريني إعذريني على هذا الوضع الجديد الذي وضعتك فيه. لم أقدم على هذا العنل إلا نظرا لتهوري ولحشريتي ولرغبتي في عمل وتواصل وكان تفكيري في غير مكانه.

 

انني مستاء وضُريت ضربة قاضية أصابتني في الصميم ولا أريد أن أحملك أنت وميرا ووجيه أي شيء نتيجة تصرفي الطائش. حقك أن تزعلي حقك أن تكرهي هذا التصرف وترذليني . لا بأس وقفت الى جنبي في الماضي وأحببتك وأحبك حتى الممات ولكن لا أريد منك أن تتحملي مزيدا من العبء والهموم.سامحيني على عملي وأخطائي . عيني وقلبي وفكري عندك وعند ميرا ووجيه

 

أحبكم وأطلب منك أن تساحوني على ما تعانون وعانيتم نتيجة تصرفي.

 

فايز كرم

 

بيروت في 4/8/2010

 

هكذا اكتشف أمر كرم

 

في إطار المتابعة لشبكات التجسس الإسرائيلية في لبنان، تمّ تحديد ثلاثة أرقام دولية مشبوهة، وهي أرقام نمساوية وألمانية وبلجيكية تستعملها المخابرات الإسرائيلية.

 

وبنتيجة التحليل التقني للأرقام الثلاثة وطبيعة عملها، تبين أنها تواصلت حصرا مع أرقام دولية أمنية عملت في لبنان، وتنتمي الى الهويات الوطنية نفسها.

 

وحصل خطأ اساسي، بحيث ان رسالة نصية جرى إرسالها من الرقم اللبناني الى الرقم الأمني النمساوي، يدعو فيها اللبناني"المجهول" صاحب الرقم النمساوي الى مشاهدته على قناة "المنار" في الساعة العاشرة والنصف من صباح الثلاثاء الواقع فيه 23 آذار 2006.

 

وقد تبيّن أن صاحب الرقم اللبناني ليس سوى فايز وجيه كرم.

 

وجرت مطابقة تحرك الأرقام الدولية في لبنان فظهر أنها لا تتحرك إلا بالتوازي مع الرقم اللبناني، الذي يملكه كرم.

( تقنيا، هذا يعني أن الداتا التي عمل كل من الوزيرين جبران باسيل وشربل نحاس على منع فرع المعلومات من الوصول اليها، هي التي سببت اكتشاف فايز كرم)

 

إلقاء القبض على كرم

 

نظرا لما اعتبره فرع المعلومات في قوى الأمن الدخلية "خصوصية فايز كرم" ، على اعتبار أنه ناشط في التيار الوطني الحر، جرى رصده، فظهر أنه كان لوحده في منزله الكائن في ذوق مكايل، في 3 آب 2010.

 

وبعد مراجعة النيابة العامة التمييزية، وكانت الساعة قد شارفت على الثامنة والنصف مساء، نفذت عملية أمنية وسرية وخاطفة، تمّ بنتيجتها توقيف كرم، في محيط منزله واقتيد الى قسم التحقيق في فرع المعلومات.

 

إقرار كرم

 

وقد أقر كرم فور استدعائه الى التحقيق بملكيته للرقم اللبناني.

 

ومن ثم اقر بأنه على تواصل منذ العام 2006 بإسرائيلي يدعى رافي، وقد التقاه للمرة الأولى في فرنسا، حيث زوّده بهاتف امني ونقده سبعة آلاف يورو، بدل مصاريف سفر.

 

ويفيد كرم أن رافي المذكور اتصل به على لبنان وعرفه على نفسه بأنه صديق موسى وبأنه يرغب بالإجتماع به، فحدد له كرم باريس، وتحديدا قهوة "مارسو" في جادة مارسو في الدائرة الثامنة.

 

وقال إنه تعرف على موسى في العام 1982 حين كان نقيبا في الجيش اللبناني.

 

وموسى هو ضابط مخابرات إسرائيلي، سهل لكرم أموره، بعدما تعرف عليه، على إثر إشكال بينه وبين حاجز إسرائيلي كان منصوبا في بحمدون.

 

وقال إنه دعا موسى الى الغداء في احد المطاعم لاحقا، ولكنه بعد حين صحّح المعلومة التي أعطاها للتحقيق وافاد بأنه لم يجتمع به في مطعم، بل في منزل شقيقه.

 

وكشف ان موسى أعانه في العام 1992 للهرب من لبنان ، من خلال إسرائيل.

 

وأشار الى أن رافي اراد من لقائه منه تجنيده للعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية.

 

وإذ أشار الى أنه، بفعل عمله سابقا في مديرية المخابرات، فهو يمتلك خبرة كبيرة في العمل الأمني .

 

وأفاد بأنه لم يخبر اي سلطة باتصال رافي به الى بيروت ولا بلقائه به بباريس ولا بطلب تجنيده.

 

وردا على سؤال قال كرم: إن على المواطن العادي الذي يتعرض لمحاولة تجنيد من قبل المخابرات الإسرائيلية أن يرفض وأن يخبر الأجهزة الأمنية اللبنانية بالأمر.

 

وقال إنه لم يقم بما يتوجب عليه لناحية إخبار الأجهزة اللبنانية عن الموضوع.

 

واشار الى أنه لاحقا عاد الى باريس وتسلم خطا دوليا أمنيا جديدا ومبلغ 7 آلاف يورو أخرى، ولكن هذه المرة حصل اللقاء مع شخص جديد، وفي منطقة ملاصقة لباريس.

 

وكشف انه بعد ثلاثة أشهر عاد الى باريس حيث تسلم خطا دوليا أمنيا جديدا.

 

( وهذه إفادة تطابق تحرك الخطوط الزمنية مع الخط اللبناني الذي يملكه)

 

وقال إن آخر تواصل مع المخابرات الإسرائيلية كان مع بدء توقيف الشبكات الإسرائيلية في لبنان، على الرغم من أن مشغليه طمأنوه.

 

إهتمامات إسرائيل وفق كرم

 

وكشف أن المخابرات الإسرائيلية طرحت عليه المواضيع الآتية:

 

تنظيم التيار الوطني الحر ، الهيئة التأسيسية ، الكوادر القيادية، واقع المسيحيين وانجرارهم "للإرهاب، أي حزب الله" ودور العماد ميشال عون في "دعم الإرهاب" وعلاقة التيار الوطني الحر مع حلفائه اي مع حزب الله والقوميين والمردة، من يؤثر في قرار العماد عون ، علاقة عون بالقوات اللبنانية وسيمر جعجع وسبب العداء المستحكم إضافة الى علاقة عون مع الرئيس أمين الجميل ودوري شمعون، والمحاولة التصالحية "غير القيادية" التي جرت بين آلان عون وسامي الجميل (تنبأ كرم للإسرائيليين بحتمية فشلها).

 

وقال إن هذه المواضيع، وخصوصا علاقة عون بـ"حزب الله" ودعم عون "للإرهاب المتمثل بحزب الله" وانجرار المسيحيين وراءه.

 

حزب الله

 

وتابع: كان مشغلي الإسرائيلي يسألني عن الأشخاص الذين تربطني علاقة بهم وينتمون الى "حزب الله" ، وكنت قد أعلمتهم عن علاقتي بغالب أبو زينب والحاج محمد صالح( مسؤول منطقة الشمال) وعلاقتي بتلفزيون "المنار" وفريق العمل الذي أتعامل معه، وبلقائي بالشيخ نعيم قاسم، خلال العام 2009، وتحديدا في فترة الإنتخابات.( المحرر: تشير المعلومات الى أن سبب اللقاء، طلب قاسم من كرم الإنسحاب من الإنتخابات النيابية مقابل توفير بدل مالي لذلك، وهذا ما حصل، بحيث انسحب كرم من المواجهة التي كانت ستتم مع لائحة سليمان فرنجية).

 

وقال كرم إنه في سياق إجابته عن الأشخاص الذين يؤثرون على عون ذكر إسمي الوزير جبران باسيل وبيار رفول.

 

ولفت كرم الى أن مشغله الإسرائيلي سأله عن طبيعة العلاقاة بين عون والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وعن وتيرة لقاءاتهما، فأجاب عن السؤال الأول بأنها جيدة، فيما قال إنه لا يعرف عن لقاءاتهما شيئا.

 

وقال إنه بالصدفة التقى بالياس كرم في باريس، لأنه كان ينزل في فندق قرب مصبغة يملكها في الدائرة الحادية عشرة.

 

واشار الى أن كرم أخبره بأنه نزل في الفندق لأنه فندق تعتمده المخابرات الإسرائيلية لأن مالكه يهودي ومتعاقد مع الدولة الإسرائيلية.

 

فايز كرم كشف أنه كان يعمل لمصلحة هذا الفندق، بحيث يوفر له، من خلال مصبغته، التنظيفات.

 

وافاد كرم أنه قبل التعامل مع مع المخابرات الإسرائيلية إعتقادا منه بأنها بحاجة الى "مشروع سياسي في لبنان" فاختاره هو على اساس أنه " شخص سياسي ولي مستقبل".

المصدر: يقال.نت

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)