إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | تاجر السيارات أمام «المحكمة الخاصة»: «الميتسوبيتشي» ليست من معرضي!
المصنفة ايضاً في: لبنان, رفيق الحريري

تاجر السيارات أمام «المحكمة الخاصة»: «الميتسوبيتشي» ليست من معرضي!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 4652
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

تاجر السيارات أمام «المحكمة الخاصة»:  «الميتسوبيتشي» ليست من معرضي!

لا يمكن فصل ما أدلى به مالك سيارة «الميتسوبيتشي كانتر»، بصفته شاهد الادعاء لدى المحكمة الخاصة بلبنان، أمس، عن ما قالته سابقاً خبيرة السيارات التي عملت لدى لجنة التحقيق الدولية ومكتب المدعي العام الاسترالية روبن فرايز.

فالخبيرة الاسترالية نفت في ختام استجوابها بأن تكون قادرة على حسم هوية الشاحنة أو مواصفاتها بدقة. وأمس، كرر صاحب معرض السيارات ومالك «الميتسوبيتشي» ما ذكرته فرايز، لا بل حسم، رداً على سؤال للقاضي وليد عاكوم، بأن الشاحنة «التي ظهرت على وسائل الإعلام تختلف كلياً عن الشاحنة التي كانت بمعرضه... «وعلى ما أعتقد عليها صندوق مقفل وواجهتها الأمامية تختلف عن واجهة الشاحنة التي اشتريتها أنا وبعتها».

ولم يخفف سؤال القاضي عاكوم بشأن «المدى الممكن لتغيير معالم الشاحنة»، من قوة نفي الشاهد الذي أكد أنه «من الصعب التعديل عليها لأنه في الواجهة الأمامية ما نسميه بمقود اليمين وهو يختلف عن الشمال، وهناك ما يسمى الحديد الأمامي وواجهة البلاستيك».

وإذا صحت معلومات الشاهد بشأن الاختلاف بين الشاحنة التي باعها و»الميتسوبيتشي» التي اعتبر الادعاء أنها السيارة التي انفجرت بموكب الرئيس رفيق الحريري، يكون استجواب شاهد الادعاء قد أسقط حلقة أساسية من حلقات القرار الاتهامي الصادر عن مكتب المدعي العام.

شهادة المالك انطوت أيضاً على مجموعة من التناقضات، وأبقت الكثير من الأجوبة معلقة، فإذا كان المالك قد برر عدم التزامه القوانين المرعية خلال عملية بيعه «الشاحنة» بآليات السوق المتبعة آنذاك، فإن ما ليس مفهوماً عدم مبادرة مكتب المدعي العام أو لجان التحقيق التي سبقته، للتأكد من هوية المشتبه بهما وقد عرّفا عن نفسهما بأنهما من آل المصري وهي عائلة معروفة وذات حضور في منطقة الشمال عموماً وطرابلس خصوصاً. والسؤال البديهي في هذا السياق: «لماذا لم يبادر مكتب المدعي العام الى التأكد من سجلات مصلحة تسجيل السيارات للتثبت من حركة تسجيل السيارات في تلك الفترة؟

أوجدت شهادة التاجر حلقة يزداد الغموض داخلها، خصوصاً إذا ما أضيف إلى الشهادة، المعلومات التي تتردد بأن لدى مكتب المدعي العام «شاهد ملك» يدعى أحمد لبده وهو موجود الآن مع سائر أفراد عائلته في لاهاي. ولبدة من مدينة طرابلس أيضاً، وهو كان في العام 2005 طالباً في جامعة بيروت العربية، وادعى لبدة بأنه تعرف على أحد المتهمين ممن جنّدوا الانتحاري الوهمي، بحسب الادعاء، أحمد أبو عدس.

فهل هي مصادفة أن يكون شاهد الادعاء الأبرز من طرابلس، والسيارة التي تم استخدامها في عملية التفجير ابتيعت من طرابلس، والخطوط الهاتفية المستخدمة جرى شراؤها من من طرابلس؟

الشاهد الطرابلسي قال أمس إن شقيقه «بقي محتجزاً لدى قوى الأمن الداخلي بين 10 و15 يوماً على خلفية بيع الشاحنة وأنه جرى استجوابه لعشرات المرات بشكل فردي وأحياناً يتم جمعنا مع بعضنا البعض لنتذكر».

وفي إفادتين سابقتين، نفى الشاهد في الأولى، أن يكون قد تذكر الشاحنة أو أنه كان يملك سيارة ذات مقود يمين، ليعود ويتذكر لاحقاً، بعد أن تحدث مع شقيقه الموقوف. وبرر الشاهد هذا التبدل في موقفه «بعد اطلاعي على الأوراق الخاصة بالسيارة».

ودفعت شهادة التاجر بما تضمنته من معلومات مثيرة تتصل بطريقة الاستيراد وعملية النقل، ومن ثم البيع، القاضي عاكوم للتوجه إلى الشاهد بقوله: «يظهر من خلال استجوابك أنه في قضايا معينة تبدو حريصاً متنبهاً وبقضايا أخرى تبيع بلا وكالة وبلا عقد، تبيع وتشتري سيارة مقودها إلى اليمين مع ما يتسبب ذلك أحياناً، من مشاكل مع الجمارك نتيجة استيراد السيارات خلافاً للأنظمة المعمول بها في لبنان، فكيف تفسر التناقضات الغريبة بتصرفاتك؟»

فرد الشاهد بأنه كان يلتزم القوانين المرعية، «فالحكومة هي التي سمحت بالاستيراد ومن ثم عادت ومنعت». وأضاف الشاهد: «استوردت السيارة على اسم شريك آخر غير شقيقي لأنه كان على معرفة بهذا النوع من السيارات».

وما لفت بشهادة التاجر أمس قوله أمام الغرفة وقضاتها بأن فرع المعلومات سمح له بالبحث عن أوراق ومستندات تتعلق بالشاحنة، وأنه وجد مستنداً دوّن عليه رقم هاتف، وأنه أجرى اتصالاً بالرقم المذكور. وأضاف: «يومها أخبرت فرع المعلومات بذلك وقالوا لي لا تعاود الاتصال مرة ثانية».

ولم تثر هذه المعلومة شهية أي من القضاة أو فرق الدفاع للسؤال عن مضمون الاتصال!

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
الرئيس الراحل رفيق الحريري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)