إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ... والشيعة لم يعودوا تهديداً في الجيش
المصنفة ايضاً في: لبنان, لبنان ليكس, ويكيليكس

... والشيعة لم يعودوا تهديداً في الجيش

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 3168
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

... والشيعة لم يعودوا تهديداً في الجيش

المسيحيون صالحون لمكافحة الإرهاب، لأن الإرهابيين هم إما شيعة و سُنة. هذا ما تنقله وثيقة السفارة الأميركية عن وزير الدفاع عام 2008

في الأول من نيسان 2008، عقدت اجتماعات بين مساعد وزير الدفاع للعمليات الخاصة، مايكل فايكرز، وقائد قوات العمليات الخاصة مايكل مولهولاند والقائمة بالأعمال ميشال سيسون والملحق العسكري، ووزير الدفاع الياس المر وقائد الجيش ميشال سليمان ومدير الاستخبارات العميد جورج خوري. كان جو اللقاء ترحيبياً، وتضمن تقديراً عالياًَ للدعم الذي تقدمه حكومة الولايات المتحدة الأميركية. واستضاف الجنرال سليمان الوفد على الغداء في نادي الضباط في اليرزة، وهو شرف يخصّ به ضيوفه المهمين.

ـــــ استهل المر الاجتماع بالتذكير بالصعوبات التي واجهها الجيش اللبناني خلال حملة نهر البارد في صيف 2007. خسر الجيش اللبناني 176 عنصراً نتيجة للمعركة. شرح المر أن الجيش قضى وقتاً عصيباً بسبب ضيق الطرق داخل المخيم، ونقص التجهيزات والذخائر. وأكد المر أيضاً أن بنية الجيش وتدريباته لم ترقَ بعد إلى مستوى المتطلبات الوطنية.

ـــــ قال المر إن الجيش تعلم دورساً عديدة من نهر البارد. على المستوى الاستراتيجي، قال المر إن الجيش بحاجة إلى تحويل تدريبه وتجهيزه للتركيز على دعم عمليات مكافحة الإرهاب. كان المر حازماً عندما قال: «لسنا بحاجة إلى هذا الجيش الثقيل الذي درّبته وجهّزته الولايات المتحدة عام 1983. لقد تغيّرت الأوضاع منذ 11 أيلول، ونحتاج إلى الاعتماد أكثر على القوات الخاصة وألوية أقل ثقلاً. نحتاج إلى أسلحة خفيفة ومتوسطة وطائرات مروحية هجومية لدعم القوات البرية». خلص المر إلى القول إنه بحاجة إلى ما بين 10 آلاف و15 ألف جندي في قوات خاصة موزعين على ما بين 10 إلى 15 كتيبة مدعومين بما بين 20 ألفاً و25 ألف جندي. هو يظن أن العديد الحالي للجيش، 60 ألف جندي، كبير جداً بالنسبة إلى المهمات المطلوبة منه.

 

المخيمات الفلسطينية: مليئة بالإرهابيين

ـــــ الهدف الأول لهذا التحول في الجيش يجب أن يكون التصدي للتهديدات الإرهابية داخل لبنان. قال لنا المر إن سوريا لا تزال تساعد الإرهابيين الموجودين في المخيمات الفلسطينية الثلاثة عشر. وبحسب ما قال المر، فإن دولاً عربية أخرى تستخدم المخيمات كأرض خرجة «لمواطنيهم القذرين». إن أحد الأمور المثيرة في نهر البارد كانت أن أياً من أعضاء فتح الإسلام الثلاثين الذين قتلوا والثلاثين الآخرين الذين قبض عليهم، لم يكن اسمه موجوداً في قواعد بيانات وكالات الاستخبارات الأميركية والأوروبية والعربية.

ـــــ «إذا نظرتم إلى عين الحلوة، فقد نواجه «نهر بارد» آخر في أي وقت. يجب أن نكون مدربين وجاهزين». بحسب معلومات المر، فإن عين الحلوة يتحول إلى نهر بارد آخر، لكنه أكثر سوءاً. إذا اندلع قتال غداً في عين الحلوة، فسيكون على المر أن ينقل إليه مئة في المئة من قواته الخاصة. وهذا سيتركه من دون أي احتياط للتصدّي لأي طارئ قد يحدث. وإذا اندلعت المعركة في مخيمين في الوقت نفسه، فإن الجيش اللبناني لن يتمكن من السيطرة على أيّ منهما. لهذا السبب، يريد المر الانتقال سريعاً من أجل تحويل الجيش اللبناني إلى جيش مرتكز على القوات الخاصة.

ـــــ شرح المر أنه يريد رفع عدد المسيحيين في الجيش، عبر استقطابهم للتوظيف في وحدات القوات الخاصة. مستنداً إلى إمكان الاعتماد عليهم، والثقة بهم، ورغبتهم في التطوع في القوات الخاصة، أخبرنا المر أن المسيحيين هم مثاليون لهذه المهمة، آخذاً في الاعتبار بعض وجهات نظر زائريه. انتقل المر إلى شرح أسباب حاجته إلى تطويع مسيحيين. وبحسب المر، فإن المسيحيين لن يتطوعوا ليكونوا جنوداً عاديين يخدمون في الجنوب أو على الحدود بعيداً عن عائلاتهم التي تعيش في معظمها قرب بيروت. والأكثر أهمية، بالنسبة إلى المر، أن القانون اللبناني يتطلب أن يكون عديد الجيش مناصفة بين المسلمين والمسيحيين. وهناك أماكن شاغرة تسمح لعديد المسيحيين في الجيش بأن يكبر.

ـــــ بحسب ما يقول المر، فإن الجيش فتح باب التطوع في القوات الخاصة خلال معارك نهر البارد، ليستطلع مدى الاستجابة لهذا النداء. تقدم نحو 27 ألفاً للخدمة في نهر البارد. وخلال عملية تطويع أخيرة لنحو 5 آلاف، تقدم خمسون ألفاً. وبين هؤلاء، 45 ألفاً أبدوا رغبتهم في الخدمة في القوات الخاصة. كان بينهم 8600 مسيحي من جبل لبنان، منطقة مسيحية، تقدموا للتطوع في القوات الخاصة. وبحسب المر، «إنك عندما تقاتل الإرهابيين، تقاتل سنّة أو شيعة؛ أنت بحاجة إلى مسيحيين في القوات الخاصة للقيام بهذه المهمة. إذا ضاعفت عدد المسيحيين، فستحصل على أفضل نتائج».

 

نسب الطوائف في الجيش

ـــــ قال لنا المر إن جهوده التطويعية خلال السنتين الماضيتين أدت إلى إدخال 20 ألف جندي جديد إلى الجيش، في الوقت الذي غادر فيه عدد من المجندين الجيش. عندما بدأت هذه العملية، كانت نسبة الشيعة 58 في المئة من المتقدمين. الآن نسبتهم 25 في المئة. في الوقت ذاته، كان المر قادراً على رفع نسبة المسيحيين إلى 25 في المئة، والسنّة والدروز إلى نحو 50 في المئة. يؤكد المر أن الشيعة لم يعودوا «يمثّلون تهديداً» للجيش، حتى لو طلب منهم نصر الله أن يتركوا الجيش.

ـــــ بالنسبة إلى الجنود السنّة في الجيش، وصفهم المر بأنهم «شديدو الولاء». معظم الجنود السنّة يأتون من منطقة عكار الفقيرة في شمال لبنان. كل واحد من أبناء الشمال الذين ينضمون إلى الجيش لديه شبكة من أعضاء عائلته داخل الجيش. بالنسبة إلى الشيعة، يقول المر «إنهم يأتون إلى الجيش من أجل الراتب والأكل. المسيحيون يأتون بدافع من حسّ خدمة المجتمع. لهذا السبب النخبة تريد أن تخدم في القوات الخاصة. لن تسمعوا هذا الكلام من الجيش، لكن هذه هي حقيقتهم».

ـــــ أخبرنا المر أن مخيم عين الحلوة هو أكبر تجمع للمجموعات الإرهابية في الشرق الأوسط. في عين الحلوة منظمات متشددة دينياً ومذهبياً، وهو يؤدي أيضاً دور الحاضن لإرهابيين فرنسيين وألمان. وبما أن الأمم المتحدة لن تدخل إلى المخيمات، يشعر المر بأن الحكومة اللبنانية مجبرة على الاستمرار بتغذية النزاعات الفلسطينية الداخلية، لإبقاء مختلف المجموعات غير واثقة بوضعها. مستنداً إلى القرار 1701 كنص يشرّع القيام بخطوات داخل المخيمات، يخطط المر لإرسال قواته الخاصة لتوقيف الإرهابيين داخل المخيمات.

 

سليمان ودروس نهر البارد

ـــــ قائد الجيش ميشال سليمان قال إن الجيش تعلم دروساً عدة من نهر البارد. الدرس الأول أن المخيمات جزء من «شبكة إجرامية» مسؤولة عن تفجيرات في لبنان. في حالة نهر البارد، كان على الجيش أن يوقف المجرمين. الدرس الثاني هو أن الجيش لم تكن لديه فكرة عما هو موجود في باقي المخيمات، وعليهم أن يكونوا جاهزين لملاحقة المجرمين في تلك المخيمات أيضاً. «نحن بحاجة إلى حل. نحن بحاجة إلى أن نكون مستعدين للدفاع عن أنفسنا وعن المواطنين اللبنانيين في وجه هؤلاء المجرمين»، يقول سليمان. مخيم عين الحلوة يمثّل مشكلة لجهة أن جيرانه في مدينة صيدا متآلفون مع سكان المخيم. وهذه الحالة معاكسة للحالة في نهر البارد صيف عام 2007، حيث كان السكان المحليّون غير مساعدين للفلسطينيين.

 

شركاء ضد الإرهاب

ـــــ افتتح (مدير استخبارات الجيش العميد جورج) خوري اللقاء بتوجيه شكر إلى مساعد وزير الدفاع فايكرز على الدعم المتواصل للمؤسسات اللبنانية، سواء لناحية التجهيز أو المساعدة الاستخبارية. ومن موقعه، قال لنا خوري إن هذا التعاون الاستخباري سمح للجيش بأن يكون أكثر فعالية في مواجهة الإرهاب، وبالتالي، مساعدة الدولة. أكد خوري أن الجيش هو القوة الوحيدة القادرة على التعامل بفعالية مع الإرهاب. «بمساعدتكم»، قال خوري، «سنكون القوة الوحيدة في لبنان، ولن يكون هناك ميليشيات»، في إشارة واضحة إلى حزب الله.

ـــــ قال لنا خوري إن تهديد الإرهابيين داخل المخيمات هو جدّي وفي تصاعد. متحدّثاً عن 57 عاماً من تاريخ وكالته في جمع ملفات استخبارية عن المخيمات، يشعر خوري بأن مديريته هي في الموقع الأفضل لتنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب في لبنان. ومع أن القتال في نهر البارد قد انتهى، أكد خوري أن ثمة مجموعات عديدة آتية إلى لبنان عبر سوريا متآلفة مع الإرهاب، وهذه المجموعات تتمركز في المخيمات الفلسطينية. يرى خوري وجود علاقات استراتيجية تمتد من باكستان إلى المغرب تربط هذه المجموعات بعضها ببعض. يعتقد خوري أن تنظيم القاعدة يسعى إلى دعم عمليات انطلاقاً من المخيمات الفلسطينية. خوري مستعد لتلقّي أي دعم أو تدريب تقدمه حكومة الولايات المتحدة، لكي نتمكن من «محاربة الإرهاب في سبيل مصلحة العالم أجمع».

تاريخ المذكرة: 2 نيسان 2008

المصدر: سفارة بيروت

التصنيف: سري

ويكيليكس

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)