إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | المحكمة الخاصة: تقرير أدلة الاتصالات لم ينته!
المصنفة ايضاً في: لبنان, رفيق الحريري

المحكمة الخاصة: تقرير أدلة الاتصالات لم ينته!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 814
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
المحكمة الخاصة: تقرير أدلة الاتصالات لم ينته!

عمل الشاهد غاري بلات لمدة ست سنوات لمصلحة لجنة التحقيق الدولية ومن ثم لمصلحة مكتب المدعي العام، كمحقق تابع ملف شبكة الاتصالات التي يزعم المدعي العام أنها استُخدمت لاغتيال الرئيس رفيق الحريري.

وقدم الشاهد للادعــاء تقارير شملت شبكة الاتصالات وتحليل بيانات الاتصالات، وخضع الــشاهد بلات الى استجــواب رئيسي أجرته المحامية رايمر من مكتب المدعي العام، واستجواب مضاد أجراه المحاميان تومــاس هانيس من الفــريق المعيّن من المحكمة لحماية مصالح المتــهم سليم عياش، والمحامي ايان إدواردز المعيّن من قبل المحكمة لحماية مصالح المتهم مصطفى بدرالدين.

ولم يذكر الادعاء أو الشاهد حجم التحقيقات التي أجرتها اللجنة المكلّفة من قيادة الجيش لتبيان حركة الاتصالات التي سبقت ورافقت جريمة الاغتيال ونتائجها ودلالاتها، ولا حصيلة عمل لجنة فرع المعلومات التي تابعت ما بلغته اللجنة الأولى.

لم يقدم الشاهد، أو غيره من الشهود الموظفين لدى مكتب المدعي العام، أي جديد في هذا الملف سوى إعادة التركيب والإسقاط النظري لفرضيات سياسية.

وقدم الإدعاء الشاهد باعتباره خبيرا في مسألتي تحليل بيانات الاتصالات والتدريب على كشف الشبكات المشتبه بها، فيما كشف الاستجواب المضاد أن بلانت ضمّن تقريره مبادئ بديهية في علم اكتشاف الشبكات لا أكثر. ووافق بلات ردا على اسئلة المحامي إدواردز بأنه من السهل الاستنتاج بأن أي شبكة قد يشتبه بها «إذا فتحت وأتلفت الخطوط المستهدفة في الوقت نفسه، أو انها حصرت اتصالاتها ضمن دائرتها الضيقة...»، وخالف الشاهد استنتاج إدواردز «بأن اي محلل كفوء لديه برمجيات معينة، يمكنه القيام بما قام به بلانت، ورد الأخير السبب الى أنه «من الأهمية معرفة كيف تصل الى الأدلة ومقارنتها مع أدلة أخرى».

بدروه، اشار المحامي هانس الى أن تقنيات العمل التي كانت مستخدمة في المملكة المتحدة لم يُعمل بها في لبنان خلال التحقيق بجريمة اغتيال الحــريري، وأن الجرائم كافة التي عمل علــيها بلات كانت تستند على «ضبط هواتف للمجرمين أو بطاقات سيم، وهذا ما هو غير متوفر في حالتنا الحالية». كما أن الملفات «لا يوجد فيها ادلة ككاميرات المراقبة ولم يستخدم لبنان آنذاك، نظام التعرف التلقائي على لوحات السيارات».

والمفارقة أن الشاهد أقر، ردا على سؤال هانس، بأنه لا يزال يعمل على تقريرأدلة الاتصالات ولم ينته بعد، وهو غير قادر على تحديد مدة زمنية لذلك، لكن «بالتأكيد ليست بالسنوات»!.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
الرئيس الراحل رفيق الحريري

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)