إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | لم انتبه لما قلت
المصنفة ايضاً في: ثقافة

لم انتبه لما قلت

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 17174
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لم انتبه لما قلت

لم انتبه لما قلت

نبيل عودة

كان هناك في إحدى البلدان أميرا جميلا، أثار إعجاب الصبايا لجماله، أيضا عشقته إحدى الساحرات، لكنه صدها كما صد من هن أجمل منها. غضبت الساحرة وجمعت كل طاقتها للانتقام، لم تشأ ان تقتله إنما قررت ان تذيقه معنى العذاب الذي سببه لها أيضا، برفضه حبها. ألقت عليه سحرا شريرا بحرمانه من الكلام، إلا كلمة واحدة كل سنة. إذا تجاوز المحظور فسوف يصاب بالعمى والطرش أيضا. التزم المسكين بما كتب له من الساحرة الشريرة. لكن الساحرة سمحت له بتوفير الكلام، بمعنى: إذا لم يستعمل الكلمة في سنة معينة، يستطيع في السنة التي تليها ان يستعمل كلمتين.. وهكذا دواليك.. ما يوفره من كلمات في السنوات التي لا يتكلم فيها إطلاقا، يستطيع استعمالها في سنوات تالية.

التقى في حديقة القصر، بأميرة رائعة الجمال، جاءت مع والدها في زيارة ملوكية، فأعجب بها وعشقها بكل روحه، كان على قناعة انها هي الفتاة التي تناسبه. أراد ان يقول لها: "أميرتي الجميلة"، ولكنه لم يكن يملك في السنة الأولى إلا كلمة واحدة لا تفي بالغرض، فصمت مضطرا سنة كاملة. رد الزيارة بعد سنة وقبل ان ينطق بالكلمتين فكر وقال لنفسه "أنا أحبها وأريد ان أقول لها، أميرتي الجميلة، أنا أحبك " لهذا الأمر عليه ان يصمت سنتين أخريين ، فصمت. بعد سنتين قال في نفسه انه يريدها زوجه له، ويريد ان يقول لها: أميرتي الجميلة أنا أحبك، هل تقبليني زوجا لك؟" لكلمات "هل تقبليني زوجا لك" يحتاج إلى أربعة سنوات أخرى. فصمت مضطرا حزينا متألما على مصيبته ، لكنه بقي مصرا على حبه للأميرة ورفضه للساحرة التي تحاول إغرائه بظهورها أمامه بصورة امرأة مغرية جميلة، لكنه يعرف ان ما تراه العين هو الشيء الظاهر وان ما هو غير مرئي لا توجد كلمات لوصف سلبياته وسيئاته.

هكذا مرت ثمانية سنوات من اللوعة والعشق الذي لا يستطيع ان يعبر عنه بالكلمات، بحماس ونشوة كبيرة سافر ليلقاها في مملكة والدها وليقول لها كلماته التي وفرها: " أميرتي الجميلة، أنا أحبك، هل تقبليني زوجا لك؟"

سار مع الأميرة في حديقة القصر، بين الزهور والعصافير المغردة والجو الشاعري اللطيف، شاعرا بنبض قلبها في ذراعه الذي تتأبطه الأميرة.. متحينا الفرصة ليقول ما وفره من كلمات خلال السنوات الثمانية. تحت شجرة وارفة الظلال، توقفا يتأملان مجرى النهر أمامهما.. وقرر إنها الفرصة المناسبة التي يستعد لها منذ ثماني سنوات وبدون سابق إنذار قال لها:

-      أميرتي الجميلة، أنا احبك، هل تقبليني زوجا لك ؟

تفاجأت الأميرة بسماعها صوت الأمير الذي كانت تعتقد انه أخرس لا يتكلم والتفت اليه متسائلة :

-      المعذرة .. ماذا قلت ..؟ لم انتبه لما قلت ؟

*******

قصة تعبيرية عن "فلسفة السعادة والشقاء" كما تطرحها البوذية - قصة من كتاب الفلسفة المبسطة - تحت الطبع.

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة
نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
المزيد من اعمال الكاتب