إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | شر البلية ما يضحك
المصنفة ايضاً في: ثقافة

شر البلية ما يضحك

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 9450
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
شر البلية ما يضحك

 

شر البلية ما يضحك

نصوص ساخرة: نبيل عودة

 

أوساخ سياسية

 

قرية كفر برعم  وشقيقتها قرية اقرت، قريبتان من حدود لبنان، أُخرج أهل القريتين عام 1948 بالاتفاق مع الجيش لمدة اسبوعين "لتطهير" المنطقة  من المسلحين، ثم تنكرت الحكومة الاسرائيلية لهم ورفضت إعادتهم الى قريتيهما، رغم ان محكمة العدل العليا الاسرائيلية أنصفتهم واقرت حقهم بالعودة، إلا ان حكومة إسرائيل تنكرت للاتفاق وأقرت قانونا جديدا بمصادرة اراضيهم "للصالح العام"(أي للمستوطنين اليهود) وقامت الطائرات الحربية الاسرائيلية بقصف منازل القريتين من الجو ودمرتها ولم يتبق من الأبنية الا مبنى الكنيسة وموقع اثري روماني في كفر برعم، تدعي دائرة الآثار انه كنيس يهودي لكن كذبتهم لم يقبلها حتى كهنة اليهود...ولم تهدم أيضا كنيسة قرية اقرت .

يخوض اهالي القريتين منذ النكبة نضالا عنيدا  لا يتوقف للعودة الى القريتين،ومنذ سنوات يعتصم بالتناوب اهل برعم واقرت في قريتيهما، ويتزوجون ويؤدون كل المراسيم الدينية في الكنيستين، ويدفن الأموات في مقبرتي القريتين.

قبل سنوات شارك وزير عدل اسرائيلي سابق محسوب على اليسار في جلسة مفاوضات مع ممثلين من القريتين ، بأمل حل قضيةتشريدهم داخل وطنهم التي تتواصل منذ النكبة، والتي صدر بها قرار واضح من محكمة العدل العليا ينصفهم ، لكن حكومات اسرائيل التفت على القرار وواصلت سياسة منعهم من العودة..

توهم حضرة الوزير اليساري انه بسبب يساريته ، سيقنع أهالي القريتين بالتخلي عن مطالبتهم بالعودة. كل ما استطاع حضرة الوزير اليساري ان يبرر فيه موقف رفض العودة هو موضوع أبقار الكيبوتسات التي ترعي في اراضي كفر برعم واقرت  المهجرتين.

والله لا اكتب مادة للسخرية، لكنها قصة حقيقة عن واقع يبدو غير قابل للتصديق، لكنه يكشف ان السياسات الاسرائيلية تجاوزت ابرع الأقلام الساخرة .

ماذا اقلق السيد الوزير اليساري؟

قال حضرته: مطلبكم عادل، والمحكمة العليا انصفتكم، لكن ماذا عن مصير أبقار الكيبوتسات التي ترعى في الاراضي؟ كيف ستحل مشكلة ايجاد مراع لهم؟!

رد عليه برعمي عاصر النكبة صبيا :" هل البقر اهم من الإنسان؟ ارجعونا لقريتنا ونتعهد ان نشترى لهم العلف على حسابنا".

زعل الوزير من هذا الجواب الذي اعتبره استفزازيا، ولا يخدم قضية "السلام" مع الشعب الفلسطيني.

يبدو أن حرية البقر المقدسة هي من البنود الاسرائيلية الهامة في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين!!

ملاحظة: صودرت اراضي القريتين لحساب البلدات اليهودية التي اقيمت على اراضي القريتين، رغم ذلك يطالب اهالي القريتين باستعادة الأراضي التي لم تضم للبلدات اليهودية وتشكل ثلث الأراضي، وهي لا تستعمل منذ النكبة.

 

حكاية لبنانية...

 

بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان، التي هدمت فيها آلاف منازل اللبنانيين، بدون تمييز بين طوائف لبنان، واجه الكثير من السكان وضعاً مأساوياً. مسيحي لبناني قرر التوجه لسعد الحريري لينقذه من حالته الصعبة، بعد أن هدم منزله بالقصف الإسرائيلي، قابل الحريري وقال له:

-هدم منزلي، ودمرت كل محتوياته، وفقط صورة سيدنا المسيح مصلوباً هي التي ظلت لي بعد دمار منزلي.

وأراه صورة السيد المسيح مصلوباً على الصليب، فأعطاه الحريري 100 ألف دولار ليبني بيته من جديد.

جاره الشيعي سمع بالحكاية، وكان هو الآخر قد دمر منزله، فتوجه إلى الحريري وبيده صورة، قال للحريري:

    - لقد دمر منزلي  في القصف الإسرائيلي، ولم يتبق لي إلا هذه الصورة لسيدنا حسن نصر الله. وأراه الصورة، فناوله الحرير ألف دولار فقط، فاستغرب:

    - ولكنك أعطيت المسيحي الذي جاء بصورة سيده المسيح مصلوباً 100 آلف دولار؟

فرد الحريري:

- أجل هذا صحيح، عندما تحضر لي صورة سيدك حسن نصر الله مصلوباً مثل المسيح سأعطيك مليون دولار!

 

رجل السياسة...

 

لمعرفة ماذا  يختار الشاب من مهنة في المستقبل، نقوم بتجربة بسيطة. نطلب من والده ان يضع في غرفته ، اثناء غياب ابنه عن البيت ، كتاب دين ، ورقة مالية من فئة المائة دولار، منظار فضائي، زجاجة ويسكي ومجلة جنس ... ويراقب الأب ماذا يختار ابنه.

اذا اختار كتاب الدين سيكون في المستقبل رجل دين.

اذا اختار المائة دولار سيكون رجل أعمال .

اذا اختار المنظار الفضائي سيكون رجل علم .

اذا اختار زجاجة الويسكي ، سيكون سكيرا لا فائدة منه .

واذا اختار مجلة الجنس سيكون رجلا مليئة حياته بالخطايا ومطاردة النساء.

اذا اختار الشاب شيئين، مثلا كتاب الدين والمائة دولار تعني انه سيجعل الدين تجارته المربحة.

اذا اختار الدولارات ومجلة الجنس سيكون راعي دعارة..

اذا اختار الويسكي وكتاب الدين سيكون ملحدا بهيئة رجل دين.

اذا اختار المنظار وكتاب الدين سيصاب بانفصام في شخصيته .

اما اذا اختار كتاب الدين والمائة دولار والمنظار وزجاجة الويسكي ومجلة الجنس فهو بالتأكيد سيكون رجل سياسة !!

nabiloudeh@gmail.com

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب