إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | هل انتصر الانسان؟
المصنفة ايضاً في: ثقافة

هل انتصر الانسان؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 11879
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

هل انتصر الانسان؟

هل انتصر الانسان؟

قصة نبيــل عــودة

 

اخترقت الرصاصة حاجز الصمت.. فتفجر الألم في صدره. الألم حالة استثنائية في دنيا استثنائية. يبدو من الوهلة الأولى ان المهمة انتهت، منذ الصباح وهو منبطح في مكانه، ملتصق بالأرض والبندقية. أفلت الأمر من يديه. البندقية ..؟ كأنها جزء من كتفه. عمليات الرصد أشارت ان الضابط الهدف بمر بسيارته قبل الظهر. الصمت كان شبه مطلق.. منذ الصبح! فقط بضع سيارات اخترقت حاجز الصمت والسكون، كانت تدب نوعا من الذعر غير المفهوم في اعصابه. سيارة الضابط ظهرت.. حقيقة مؤسفة. والألم ..؟ عبيط .. كان يجب ان تضغط. أصر على اسنانه بشدة، يبدو ان الحر يزداد.. اراد ان يقلع الجاكيت.. العرق يتفصد من جسده، تنفسه  يصبح ثقيلا، الألم يزداد قوة، ينتشر بكل اطرافه، يتسلق لقمة رأسه، هل هذا شعوره؟ لعله الضابط ؟ الغريب ان ما حدث لم يكن ضمن المهمة، حتى في أسوأ افكاره لم يتوقع ما يعتريه الآن. الرصاصة..؟ أصابته تماما.. هل سيقولون انه شهيد؟ لاح له وجه زوجته.. كيف سينزل عليها الخبر؟ شعر بالأسى يمزق قلبه، كيف حدث ذلك؟ هل يلفظ أنفاسه الأخيرة؟ ما الذي يعتريه؟ هل ذهب بغفوة وها هو يصحو على حلم مرعب؟ كان يحلم بالأيام القادمة، بالعودة.. بالبيت.. بالأرض التي حرم منها.. بزوجته.. بأبنائه. رغبة جامحة لجرعة ماء.

لاح له وجه اصغر ابنائه، هل عند الضابط مثله؟ الضغط كان معناه حسم التفكير، جاء الضغط وجاءت رصاصة... وانفجر الألم.. لم يحسم التفكير.. ربما حسم..؟ أمر معقد... كل ما هنالك انه دخل بحالة شتات فكري.. يعرف ولا يعرف..  لحظات غريبه.. يحاول ان يفهم ما يعتريه، اصابته حالة شلل.. تسلق الألم الى وعيه.

لماذا يلهث بشدة؟ ما به؟ ما الذي أوصله لجهل ما به؟ الم يشعر قبل لحظات بتسلق الخدر الى يديه؟ أمر غريب. قبل الطلق كان الخدر بتسلق باضطراد.. والآن يتسلق الألم. لحظات مبهمة تمر في ذهنه. لماذا لم يضغط؟ عض بأسنانه على خشبة البندقية، الما او غضبا من نفسه، او كلاهما معا.  توقف الألم في صدره.. وانتشر في اطرافه.. قبضته تتراخى وبندقيته تلامس الأرض. لوهلة انتبه انه في وسط المقبرة. ملاحظة لا تبعث على التفاؤل. غرز اصابع احدى يديه بالتراب.. وفتح عينيه بقوة. استعاد وعيه للحظات، اذن نفذت السيارة وفشلت المهمة وذهبت انت وانسانيتك الى جهنم.

قام بمحاولة ليرفع صدره عن الأرض، ضغط ثم ضغط.. تهدجت أنفاسه أكثر.. ارتفع قليلا.. وانهار يلهث.

غيبوبة الألم تعاوده بعنف.. حدس اقداما حوله، أصوات تتحدث بلكنة لا يفهما.. ريما اصيب بخلل في سمعه.. بلا وعي عانق البندقية. الانسان بين الذئاب ذئب او حشرة. قرر ان يكون ذئبا. قرار متأخر.. والسيارة نفذت بضابطها سليما. .وانت تنفذ من العالم بلا ثمن مع افكارك التافهة.. ولن تكون اكثر من رقم يضاف لسائر الضحايا. يطبعون صورك على اوراق النعي.. يفتخرون بك رغم انك فشلت. واولادك الصغار لن يعرفوا ان والدهم مات بطلا. هل ابن الضابط رائع كابنك؟

شعر بإيد تقلبه. ماء. شيء يسحب منه. أين البندقية؟ الذئاب تكاثرت عليك. اضرب.. اضرب.. حرك يده بقوة.. من اليمين الى اليسار.. الم رهيب يرغمك أن تصرخ. ماء. رصد اربع ساعات... هدوء وسكون، ثم تلخص كل شيء برصاصة وألم، والسيارة نفذت بضابطها سليما. الحقد يأكل أحشائك.. أتقتله لو أتيحت لك فرصة أخرى؟ ربما كان لديه طفل؟ زوجة..؟ أم وأب؟ لكنه احتل ارضك. داس كرامتك. اضرب.. ان دموع الأم الثاكل شيء رهيب. لم ينس يوم التهمت نيران القنابل وجه أخيه. اضغط بلا تردد.. ولتذهب الرحمة والضابط الى الجحيم. أخوه مات بعد اسابيع، عانى من الام جهنمية. الأم كانت مشلولة  القدرة عن مساعدة ابنها. الشلل تسلل لجمجمتها.. كيف يستطيع ان ينسى؟ صرخ بصوت مرتفع.. ربما من آلامه، ربما من  شيء آخر.. وأنت تفكر بزوجة الضابط وطفله؟ القضية غير محصورة هنا.. انت في مهمة تطبيقية، محدودة ومدروسة بدقة. مهمتك ان تضغط بأصبعك الى الوراء بعد ان يكون الصليب المنبعث امام عينك عبر منظار البندقية قد تعلق كوسام الشرف فوق صدر الضابط.

أيد ترفعه. ماء. ألم .. هل هو معلق في الهواء؟ الألم موضوعي، منذ اول التاريخ لا يذكر يوما مر بدون هذا الألم. لو اطلقت النار ايها الكلب؟.. خيل لنفسه انه مكان الضابط.. احد ما يقتله.. ويصبح ابنه يتيما، وزوجته ارملة.. ووالداه يقتلهما الحزن. .؟ لكنك لست الضابط. انت جبان. الضابط من العدو.. واخوك الذي مات بقنابل العدو؟ وامك التي اصبحت نصف مشلولة؟  انت تقتل الجندي العدو وذلك ليس بإنسان. انت تقتل العدو من اجل ان تحيي به الانسان. افكارك موجعة للرأس. ماء.. ماء. انه حقيقة معلق في الهواء. او هي مرحلة الموت الأخيرة؟ الضابط العدو نفذ بالحياة وبالسيارة، وانت كانسان انتهيت. انت عدو بالأسر. او مشروع شهادة؟

لماذا يتأخر الموت؟ اذا كان لا بد من الموت فليجيء الآن. الأفكار تؤلمك اكثر من الرصاص. تجتاحك رغبة بالبكاء، أتذكر رغبتك بالبكاء؟ الهواية القديمة اياها؟ منذ كنت طفلا في مخيم اللاجئين والبكاء ملاذك من الجوع والبرد والقهر. كانوا يقولون لك هناك وطننا حيث لا جوع ولا برد ولا قهر ولا ملل.. هناك لدينا أرض معطاء.. تسد الجوع وتحمي من من البرد. ارض تفرح القلب بخيراتها. في تلك الفترة نما حبك غير الواعي لوطنك الذي تعرفه من الحكايات، كأحسن بيت ممكن في الدنيا. احببت ان تذهب سريعا اليه. طلبت من والديك وجديك ان تعودوا الى هناك. لماذا ممنوع؟ لماذا غادروه ؟ هل اصيبوا بالجنون؟ كل ما فهمته ان وطنك فيه كل ما يحلم به الأطفال.. والعودة للوطن سيحين يومها.. لكن السنوات تمضي والكلام يبقى كلاما. كان اسم وطنك يثير فيك المشاعر الجياشة. اسم فلسطين كان يجعلك تمتلئ بالنشوة. يوما سألت معلم الدين لماذا لا نقول فلسطين بدل الله؟ أليست فلسطين شيئا أكبر؟ لم يقل لك المعلم شيئا.. تركك توضح افكارك.. وتابع هو مسح دموعه بصمت. المعلم يبكي.. كانت مباغته.. وكانت نقطة تحول في حبك للوطن. لكنك كلب.. لم تطلق الرصاص. من يومه أخذ المعلم يحدثكم عن فلسطين.. الم رهيب.. اطلق صرخة.. هل هو بين ايديهم؟ والحقد يتفجر بدمه.. على نفسه اولا.. لم ينفذ المهمة. الألم اشارة الى انه يحيا.. او بين الموت والحياة. في المهمة السابقة اصطدموا بدورية، قاوموا النار بالنار. سقطت جثث من الجانبين.. لكن خلال القتال.. وانت قذر.. لماذا أخذت على مسؤوليتك تنفيذ هذه المهمة؟ تصرخ الما.. الصور تختلط بذهنك.. مخدر تملأ رائحته خياشيمك. أين انت؟ تشعر بدافع للصراخ. تفتح فمك.. لكن لا شيء. الألم يتلاشى. الخيالات تتبدد ، ذهنك يصبح خلوا من أي فكرة.. أين أنت؟ ماذا جرى معك؟ والآن .. ظهرت السيارة.. الصليب بالهدف.. اطلق النار.. ما بالك تتردد؟ الصمت مطبق.. اضرب. رصاصة تخترق حاجز الصمت والتردد وتشعر بالألم والندم ولا ينفع الندم... فتستسلم للمخدر اللذيذ..!!

موسكو 18-02- 1970

nabiloudeh@gmail.com

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة
نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
المزيد من اعمال الكاتب