إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | كتاب "الناصرة في الوجدان .." تسجيلا هاما للذاكرة الجماعية
المصنفة ايضاً في: ثقافة

كتاب "الناصرة في الوجدان .." تسجيلا هاما للذاكرة الجماعية

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 11995
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
كتاب "الناصرة في الوجدان .." تسجيلا هاما للذاكرة الجماعية

 

كتاب "الناصرة في الوجدان .." تسجيلا هاما للذاكرة الجماعية

نبيل عودة

 

"الناصرة في الوجدان الثقافي"- عنوان مثير ويلفت الانتاه. وهو عنوان الكتاب الذي اعده الأستاذ كريم شداد مسجلا به سنوات نشاطه كمدير المعهد العالي للفنون وبيت الكاتب في مدينة الناصرة من عام 1994 الى عام 2007.

 الناصرة لها تاريخ ثقافي حافل، شهد مراحل صعود وهبوط مختلفة ، واستطيع ان اقول اني رافقت مراحل النشاط الثقافي في الناصرة بتواصل منذ بداية الستينات، ككاتب اولا وكصحفي ثانيا وكناشط سياسي واجتماعي ثالثا. تابعت الإصدارات الثقافية المتنوعة، الندوات، المحاكم الشعبية، المسرح والموسيقى وفن الرسم ، في تلك السنوات شهدت الناصرة نشاطا كبيرا في مجال المسرح وكان المسرحي ، المخرج والممثل صبحي داموني مع فرقته المسرحية يشد انظار مئات المواطنين من الناصرة خاصة والوسط العربي عموما لحضور مسرحياته المميزة واختياره النصوص المسرحية بدءا من المسرح الاغريقي الى المسرح الأوروبي الحديث والمسرح العربي ، واحدث في الناصرة جوا  نشطا ، عشرات الشباب انضموا لفرقته المسرحية، مئات المشاهدين حضروا عروض مسرحياته. للأسف هذا النشاط الهام والتنويري تلقى ضربة شبه قاتلة من قوى تدعي التقدم والثورية.

 الى جانب هذا النشاط الخلاق خضنا تجربة التثقيف العام الأدبي والفكري والسياسي الواسع للطلاب والشباب، عقدنا دورات تعليمية للفلسفة والاقتصاد السياسي، استمعنا الى ابحاث تاريخية عن واقعنا وقضيتنا القومية وواقع الشعوب العربية والثورات في العالم من الجزائر الى كوبا. كان ذلك النشاط ردا على سياسات التجهيل التي مورست في فترة نمو وعينا من سلطات الحكم العسكري، ووصل الأمر الى فصل كل معلم وطني مستقيم يشك بأنه لا يتقيد ببرامج التعليم التي اقرت من جهاز المخابرات الاسرائيلي وكانت السيطرة مطلقة على جهاز التعليم  وسائر الوظائف الرسمية.. ويبدو ان هذا الجهاز ما زال يفرض نفسه على التعليم العربي.

للأسف لا ارى اليوم أي نشاط مبرمج للتثقيف كما كان آنذاك ونحن بجيل الشباب المبكر.    طبعا لا يمكن ان نتجاهل اننا كأقلية عربية باقية في وطنها، عبرنا على تجربة صعبة جدا ، بدءا من مواجهة سياسة التجهيل والحصار الثقافي في مرحلة الحكم العسكري، ومصادرة الأرض العربية والتجويع لمن لا يخضع للسلطة العنصرية وصولا الى ايامنا الراهنة حيث احدثنا ثورة ثقافية مضادة تحديا للعنصرية وانظمة القمع البوليسية آنذاك، وطورنا تراثا ثقافيا كبيرا وواسعا.. فاجأ العالم العربي بمضامينه وقوة صوته.. فهل هناك اكتفاء ثقافي؟

طبعا الثقافة لا تعرف النهاية.. والثقافة هي القيمة الكبرى في حياة المجتمعات البشرية، وتشكل المادة الصلبة في مبنى الوعي الانساني بكل اتساعه. ومن هنا أهمية دور المعهد العالي للفنون وبيت الكاتب الى جانب المؤسسات الثقافية الأخرى.

كريم شداد جعل من كتابة ارشيف للصور عبر نشاط فني وثقافي مميز، عشرات الشباب والصبايا طوروا مواهبهم الفنية والثقافية في المعهد العالي للفنون وبيت الكاتب. وكنت احبذ لو اعطى الأستاذ كريم شداد توضيحات أوسع من مجرد صور عن مضامين تلك النشاطات لأن اهمية الكتاب وخاصة هذا النوع من التسجيلات انه يحفظ الذاكرة الجماعية لمجتمعنا، والثقافة والفنون تشكل بندا جوهريا في الذاكرة الجماعية لمجتمعنا.

لا اقلل من اهمية حفظ صور عن النشاطات الثقافية والفنية، وما تعكسه من احداث ونشاطات كان لها قيمة كبيرة وهامة في التأثير على اجيال شابة وعلى مسيرة حياتها الفنية او الثقافية، الكتاب تسجيل  لمعلم ثقافي ونهج تنويري لمجتمع متعطش للثقافة والمعرفة.   ملاحظتي ان الأستاذ كريم شداد اعطانا سجلا هاما عن مرحلة تميزت بالعمل التثقيفي الخلاق رغم اني  افتقدت في الكتاب ، كما أسلفت.. شروحا توضيحية اوسع للكثير من الصور.  

الكتاب يوضح بالصور مسيرة تاريخية هامة اقرت الحياة الاجتماعية والثقافية .. لكني سأتحدث عن اهمية مثل هذه التسجيلات للذاكرة الجماعية.  

تشكل الذاكرة الجماعية في حياة الشعوب قيمة كبيرة لتطور المعرفة الانسانية ومخزنا لا ينضب لمسار الحياة الانسانية وحفظ التاريخ والفكر بصفتهما ثروة بشرية لا تختلف عن الحفاظ على الأثار التاريخية المادية مثل الأبنية بكل انواعها وتشكيلاتها. لكننا هنا امام ذاكرة فكرية ثقافية فنية فلسفية ، ذاكرة تستنطق المكان سيسيولوجيا  والسيسيولوجيا هي علم يدرس المجتمعات البشرية و القوانين التي تحكم تطور المجتمعات تطورها وتغيرها، وتفسر اسباب التغيرات الاجتماعية ودوافعها وتأثرها على تطور السلوك الانساني أيضا. كذلك تحدد القوى الفعالة التي تحرك حياة الناس واصل الدولة و القانون و السياسة. البعض يفضل تعبير علم الاجتماع بدل سيسيولوجيا..  

التاريخ البشري حفظ لنا ثروات هائلة من الذاكرة الجماعية للشعوب.. مثل المسرح الاغريقي الذي نقل لنا ، حتى عبر الأسطورة الذاكرة الجماعية لليونان القديمة، الأساطير الأشورية والكلدانية والبابلية نقلت لنا الرقي الحضاري لبلاد ما بين النهرين ، الأساطير الفارسية كانت لوحة لحضارة الفرس.. وهذا نجده في ثقافات شعوب عديدة اخرى في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية. اساطيرهم كانت تعبيرا عن الذاكرة الجماعية لحضاراتهم .

ترجع اصول علم الاجتماع لعصور قديمة مثلا في اليونان القديمة  حاول الفلاسفة الاغريق تفسير اسباب التغيرات الاجتماعية، و القوى التي تحرك حياة الناس   واصل الدولة و القانون و السياسة. ونجد في كتابات ابن خلدون و توما الاكوينى   ومكيافيللى   واسبينوزا وجان جاك روسو وهيجل وماركس عناصر مهمه  في دراسة المجتمعات البشرية من اقتصاد وفلسفة وفكر وثقافة وفنون .

هنا نلاحظ ظاهرة هامة جدا ، ان كل هذه الدراسات اعتمدت على ما سبقها من سجلات الذاكرة الجماعية. مثلا التراث العربي، الذي تطور من العصر الجاهلي وصولا الى العصور الأحدث، يعتبر منصة صلبة في انطلاق ثقافتنا وتنوعها وثرائها.  بدون هذا التراث ما كنا نطور ثقافة حديثة، وما كنا نحتل مكانا طليعيا في الثقافة العربية خاصة وبين الثقافات العالمية المتعددة.. وبرزت ثقافتنا خاصة بالجانر الشعري.

للأسف في عصرنا الراهن هناك غياب مقلق عن تسجيل الذاكرة الجماعية، لكن الشيء الجيد نسبيا ان الاعلام اصبح سجلا لا يمكن الاستهتار به لحفظ الذاكرة الجماعية، ولكني اقول ان هذا لا يكفي، لأن هدف الاعلام يبقى ترويجيا اكثر مما هو سجل للتاريخ، الى جانب ان الاعلام يهتم أكثر بالظاهرة المرئية وليس بالمضامين .

 قرأت في السنوات الأخيرة محاولات جيدة لتسجيل الذاكرة الجماعية ، الأولى لرئيس تحرير الأخبار الكاتب محمود ابو رجب ، بكتاب من جزئين حمل عنوان "ايام ع البال" رأيت به نوع من الأدب التسجيلي، أي تحويل احداث حقيقية الى حدث بروح تجمع بين اساليب متعددة .. قصصية، ريبورتاجية وتاريخية وشخصية. هذا النوع من الأدب هدفه الحفاظ على الذاكرة الجماعية، نقل التجربة بطريقة ثقافية ما.

التجربة الثانية لهذا اللون الأدبي كانت بكتاب "نص راوي نصراوي" لرمزي ابو نوارة رغم ان رمزي لم يسبق له ان خاض الكتابة في أي من اشكالها، وهو اليوم ليس بجيل الشباب ولكنه اكتنز تجربة حياتية عبر معايشته لأهل مدينته الناصرة وقام بنقل هذه التجربة للقراء عبر "نص راوي نصراوي".

طبعا هناك تسجيلات اراها هامة ، تتعلق بمذكرات كتبها نشطاء سياسيين ، عن احزابهم ، لكنها قد تحمل الكثير من المبالغة، ومع ذلك هي نشاط محمود لكن يجب تناول هذه المذكرات بحذر لسبب اساسي ان المنظم حزبيا مقيد فكريا بنهج يجعله يرى الأسود ابيض كما قرر حزبه!!

تجربتي الخاصة في هذا النوع من الأدب لم اصدرها بكتاب بعد وقد نشرت اكثر من 45 حلقة تشكل كتابا يتجاوز ال 400 صفعة تحت عنوان يوميات نصراوي، تناولت فيها ليس مذكرات شخصية فقط ، بل الذاكرة الجماعية التي كنت شاهدا عليها  ومشاركا فيها فيما بعد.. طبعا الى جانب احداث لها طابع شخصي، لكنها تشكل بنفس الوقت معلما ثقافيا او سياسيا يطرح واقعا عشته بوعيي وانطباعاتي واحاسيسي وترك في نفسي اثرا ثقافيا فكريا شكل جزءا من عالمي الثقافي والفكري اليوم.  

المؤسف ان الذاكرة الجماعية في وطننا العربي عامة وفي وطننا الفلسطيني تحديدا لا تحظى بمؤسسات تؤرشفها وتحفظها كما هو الحال في الدول المتقدمة.

اهتممت بتسجيلاتي  بالبعد الثقافي للوعي واللاوعي للفرد، وتناولت المجال الثقافي بصفته ظاهرة هامة، تساعد  على تفسير وتأويل التفسيرات الثقافية للظواهر الاجتماعية والسياسية. طبعا لا يمكن تجاهل الجانب الشخصي (البرسيونالي) بتداخل الذوات وخضوعها الى آفاق مختلفة للواقع  الحياتي الذي يحيط بنا.

النقص هنا هو غياب باحثين علميين في مجال المجتمعات البشرية من تناول الذاكرة وتحليلها واسقاطاتها على تطور واقعنا او نكوصه. أي ان الذاكرة الجماعية هي مادة للنهضة بالمجتمع وليس للتسجيل الأدبي فقط  وهذا هو الغائب الكبير عن ثقافتنا وفكرنا.

البعض يطلق تسمية «الذاكرة المحصّنة» على الذاكرة الجماعية، لكنها ذاكرها لا بد ان تخضع لمجمل التجربة الانسانية في المجتمع المحدد، وقد تكون الظواهر السلبية المقلقة في مجتمعنا هي انعكاس  لغياب الدراسات السيسيولوجيا  من مجتمعنا.. وبالتالي تطوير اساليب تربوية مناسبة.

 تُقيّم الذاكرة الجماعية،  المراحل التاريخية الخاصة بكل مجتمع من المجتمعات البشرية ، الهدف هنا بالغ الأهمية لأن الذاكرة تشكل مقياسا هاما لمعرفة  واعية للمراحل السابقة وتطوير اساليب لضبط التطورات المستقبلية..  

من هنا رؤيتي لأهمية كتاب الأستاذ كريم شداد، وليت المسؤولين في شتى المجالات يسيرون على نفس النهج بحفظ ذاكرتهم وتجاربهم بكتب تثري مكتبتنا وذاكرتنا وتزيدنا تنويرا ووعيا.. وتحفظ للمستقبل سجلنا الحضاري.

nabiloudeh@gmail.com

 

 

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب