إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | الناصرة مدينة الفنانين... والبلدية تقوم بدعم واسع للحياة الفنية!!
المصنفة ايضاً في: ثقافة

الناصرة مدينة الفنانين... والبلدية تقوم بدعم واسع للحياة الفنية!!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 17292
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الناصرة مدينة الفنانين... والبلدية تقوم بدعم واسع للحياة الفنية!!

اوبريت الناصرة يا منصورة أحد الأعمال الفنية البارزة التي قدمت في السنة الأخيرة بمشاركة 13 مغنيا ومغنية!!

 

تشهد مدينة الناصرة نشاطا فنيا واسعا لمجموعات مختلفة من الفنانين، العازفين والمطربين والملحنين. وشكلت العديد من الفرق الفنية والغنائية، منها فرقة للغناء السياسي والساخر. وتقدم هذه الفرق بالأساس الأغاني ذات الطابع الإنساني والملتزم بقضايا الناس والأرض. كذلك يجري التطور في الموسيقى الكلاسيكية ويمكن اليوم ان نشير الى أسماء تجاوزت المحلية الى العالمية، مثلا العازف والمايسترو سليم عبود اشقر .. وهناك أسماء أخرى أيضا لها شهرتها خارج حدود إسرائيل.

 

رغم شح الميزانيات وغياب الدعم المالي، الا ان الطلائعيين من الفنانين لم توقفهم شح الميزانيات، فنجد ابداعات فنية موسيقية تأليفا تلحينا وغناء بشكل يضاهي وربما يتجاوز الفن العربي في هذا المجال.

 

اكاد اشبه هذه النهضة بما لفت انتباه العالم العربي الى شعرنا المقاوم بعد عام 1967، ومع الأسف العديد من الفنانين الموهوبين، غابوا عن الابداع لأسباب مادية، اذكر مثلا الفنان المرحوم مارون أشقر الذي كتب ولحن واخرج مسرحيات غنائية موسيقية في سنوات السبعين من القرن الماضي (قريبة جدا للأجواء الرحبانية) تناول فيها التراث النصراوي والفلسطيني، وقد اضطر لإلغاء عمله الأخير لأسباب تتعلق بالعجز المادي وعدم وجود تغطية تسهل انتاج العمل، واعرف من اقربائه انه يوجد في مكتبته عشرات الألحان لأغاني لم تقدم بعد الى جانب مسرحية غنائية.

 

حاولت في الفترة الأخيرة تشكيل رابطة للفنانين، اجتمعنا وتبين لي انهم يواصلون التلحين ولكن أعمالهم لا تقدم، بسبب غياب الرعاية والدعم المادي. اذ ليس سهلا الظهور امام الجمهور دون اعداد الفرقة والمغنين بشكل لائق.

 

بلدية الناصرة تقوم منذ وصول علي سلام لرئاسة البلدية بدعم هذه النشاطات، وهي نشاطات تحتاج الى ميزانيات كبيرة، لكني آمل ان المستقبل يحمل في طياته انفتاحا أوسع على الفن المحلي.

 

من ضمن ذلك النشاط قدم الفنان وليد خليف اوبريت "ناصرة يا منصورة" وهو عمل فني كبير، كتب الكلمات والألحان الفنان وليد خليف وشارك بتقديم الأوبريت 13 مطربا ومطربة من مدينة الناصرة.

 

يحكي الأوبريت عن الناصرة مدينة بشارة مريم العذراء، عن موقعها، حياة السكان، التأخي بين مواطنيها وحاراتها، طبيعتها، جبالها ومكانتها في الماضي والحاضر.

 

الاوبريت: كلمات والحان وليد خليف، توزيع كارم مطر، الفيديو كليب من تصوير ومونتاج جواد واكد.

 

انتج الأوبريت برعاية ودعم بلدية الناصرة.

 

في حديث لي مع رئيس البلدية دعا جميع الفنانين ان يتوجهوا لتلقي دعم البلدية لنشاطاتهم الفنية، وان هذا الأمر هو ضمن استراتيجيات النشاط لتحويل مدينة الناصرة الى عاصمة فنية للعرب في إسرائيل الى جانب كونها عاصمتهم السياسية.

 

رابط الأوبريت: https://www.youtube.com/watch?v=Co5h3ysqePg

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة
نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
المزيد من اعمال الكاتب