إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | ابشروا يا قادة العرب: لكم ملكوت السماء!!
المصنفة ايضاً في: ثقافة

ابشروا يا قادة العرب: لكم ملكوت السماء!!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 925
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ابشروا يا قادة العرب: لكم  ملكوت السماء!!

 

ابشروا يا قادة العرب: لكم  ملكوت السماء!!

 

ساتيرا: نبيل عودة

 

بعد جهاد طويل في سبيل سعادة الشعب والأمة والدين والله والرسل جميعا، على مدى ستين عاما بلا توقف، انتقل إلى رحمة الله تعالى احد ملوك العرب العظام، انشغلت التلفزيونات ومحطات الراديو  والصحافة ومواقع الانترنت بالحدث الجلل، انهمرت دموع الشعب حزنا على وداع مليك الأمة وإمامها أمير المؤمنين، مولانا عليه الصلاة والسلام، صاحب الجلالة والفضائل والحسنات وقائد الدولة وقواتها المسلحة، وحبيب الشعب ، حامي حمى الوطن ، قاهر الاستعمار والصليبيين  باني الأمة وراعيها، كما كان يصفه شيوخ الدين الأجلاء.. وكل صفة جديدة تلصق بوالي الأمة لا تمر بدون هبات باليورو والدولار.

 

على أبواب السماء كان ركبا سماويا عظيما ينتظر جلالة مليك الأمة الراحل، بعد العناق والقبلات اركب ناقة بيضاء كالثلج السيبيري، فطارت به إلى حضرة رب العالمين ، حيث استقبل استقبال الفاتحين.. محمولا على أكتاف الملائكة، مثيرا حقد الشياطين، حتى اجلس بحضرة الرب خاشعا وقلبه ينبض بالإيمان ولسانه يتمتم بالصلوات.

 

 سأل الله الملك العربي عن الحسنات التي قام بها في حياته، حتى يقرر له مكانه في الجنة أو جهنم.

 

بعد ركعة خشوع أمام الله ليتبارك اسمه، جلس جلسة عربية أصلية، حيث أعد له الملائكة فرشا عربيا ومساند من الحرير الخالص، لم تكن المساند خشنة مثل مساند قصره المصنوعة من جلد البعير.

 

بعد ان بسمل وشهد مكررا بان الله لا ثاني له، طالبا رفع شأن امة المؤمنين وان ينزل اشد العقاب بالمغضوب عليهم والضالين والكفرة الرافضة، حتى يتعلم الآخرين ان من يولى عليهم من الله توجب طاعته، ثم قال ان أعماله كلها حسنات إذ لم يبق كرامة عربية على قدميها، لم يحفظ شرفا لعربي تحت سلطته،  لم يترك رأسا عربيا يفكر بغير مواعيد الصلاة والدعوى لمن يولى عليهم، قمع  رغبة المضللين لتقليد الغرب الكافر في ما يسمى  التطور الاجتماعي والاقتصادي، متجاهلين ان الله، ليتبارك اسمه، أعطانا هدية لا تقدر بثمن، نفط يتدفق بلا جهد من باطن الأرض، فهل ننكر هبة الله ونقلد كفار الصليبيين والاستعماريين في صناعة أجهزة الكفر؟ ألا توفر لنا أموالنا ان نستوردها دون ان نتورط بالكفر في إنتاجها، ونجعلها أداة لنشر الإيمان والقناعة بما وهبنا الله وخصنا به من خيراته؟  أضاف: قمعت يا رب العالمين مطامع الجاحدين بما وهبته لنا ، قمعت أفكار الفتنة التي رفعت تضليلا شعار اسمه الحرية وآخر اشد كفرا أسمه الديمقراطية، مستوردان  من الغرب الكافر،أقنعتهم ان لا حياة لهم الا برضاء ولي الأمر الذي أوكله الله برقاب العباد. أغلقت  الفرص أمام الساقطين، عملاء الغرب الكافر بتقليدهم في  نهضتهم الإلحادية، أصررت على نهضة إيمانية أصولها الدين والعبادة بدل  ترويج أفكار قومية ووطنية لا تقبلها شرائعنا. زججت بالسجون كل  المتنكرين لفضائل رب العالمين.. أو الحالمين بعصر عربي يستعيد القدرة على مواجهة دولة شعبك المختار... 

 

 كان جلالة المليك غارقا في سرد حسناته أمام رب العالمين حين قاطعه الله: كفى كفى ..أحسنت.. أحسنت.. لإنجازك هذه الأعمال الجليلة تستحق ان تجلس هنا بجانبي!!

 

 

nabiloudeh@gmail.com

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب