إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | فلسفة مبسطة: فلسفة القانون
المصنفة ايضاً في: ثقافة

فلسفة مبسطة: فلسفة القانون

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2814
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
فلسفة مبسطة: فلسفة القانون

 

فلسفة مبسطة: فلسفة القانون

نبيل عودة

 

تتخصص فلسفة القانون ببحث ودراسة مضمون القوانين. نجد تعددا في النظريات والآراء والتحاليل والاستنتاجات. من ابرز النظريات نظرية يطلق عليها اسم "القانون الأخلاقي"، ربما هذا التعبير " الأخلاقي" سيثير امتعاضا لدى الكثيرين الذين لم يجدوا أي أخلاق بالقوانين حين تصرفوا لحماية مصالحهم، لكن القانون وجدهم  مخالفين لبنوده، من هنا انتشر قول مشهور ان القوانين أحيانا كثيرة تتناقض مع المنطق البسيط للمواطن. البعض يقول ما هو أكثر تطرفا، لا منطق في القانون.القوة إلى جانب القوي ماديا، أو الذي يملك مستندات ما رغم أنها لا تقول الحقيقة.لذلك مفهوم "القانون الأخلاقي" هو مفهوم نسبي أيضا. أي لا توجد صيغة قانونية أخلاقية مطلقة.

إذن كيف نقيم أخلاقية القوانين؟

هذا الموضوع مثل غيره اشغل الفلاسفة أيضا، منذ فجر الفلسفة، أي منذ ظهور الفلسفة الإغريقية، وكان الفيلسوف العظيم أرسطو هو أول من طرح مفهوم "القانون الأخلاقي" من فهمه الفلسفي بأن هدف القوانين هو مساعدة الدول الجيدة على التطور. بالطبع التطور يحتاج إلى تنظيم العلاقات بين السلطة والمواطنين، وبين المواطنين أنفسهم.

الكثير من القوانين جاءت لتنظم المجتمع، مثلا قانون منع الضجيج. جمع براز كلبك إذا فعلها في الشارع. منع التبول في الأماكن العامة. منع صيد حيوانات تواجه خطر الانقراض. منع قطف أنواع من النباتات ( الزعتر مثلا).قانون تحديد ساعات العمل. قانون الحد الأدنى للأجور. وعشرات القوانين الأخرى.

لا قصد من وراء هذه القوانين بتقييد حرية الإنسان، إنما الحفاظ على أخلاقيات الإخلال بها يلحق الضرر بسائر المواطنين.

الفيلسوف إيمانويل كانط (1724- 1804)دعا إلى وضع قوانين سماها "واجبات أخلاقية" لا تختلف بمضمونها عما استعرضناه سابقا.

فلاسفة آخرين كانت رؤيتهم ان أهمية القوانين أنها توفر واقعا هو الأفضل كثيرا لأكثرية بني البشر.

إذن كيف يمكن الملاءمة بين عمل غير قانوني وبين العقاب؟

كيف يمكن التعامل مع حقائق ظرفية؟

رجال القوانين الأخلاقية يدعون ان مستوى مرتفع من الاستقامة القضائية يمكن ان تشكل نموذجا جيدا لمجمل المواطنين.

السؤال: كيف نقرر ان حكما ما يتمتع باستقامة قضائية؟

ما هو دور العامل الذاتي في القرارات القضائية؟

هل من تأثير للدفاع أو النيابة على القرار؟ والى أي مدى؟

مثلا في الولايات المتحدة يجري انتخاب عدد من المحلفين، مهمتهم إدانة أو تبرئة المتهم. وهم على الأغلب لا يتمتعون بأي ثقافة قانونية رغم أنهم أصحاب القرار. هم ليسوا خبراء قانون. أحكامهم لا تعتمد على منطق قانوني. أي أنهم عرضة للوقوع تحت تأثير محامي الدفاع، أو ممثل النيابة، أو الشخص الذي يحاكم. أو لونه، أو جنسه أو حالته الاجتماعية؟

قرارات المحاكملة مستعصية. قرارات  المحاكم  قد تناقض "القانون الأخلاقي"!!

هناك مثلا حالات ظرفية.. تواجد بالصدفة في مكان ما. امتلاك أداة مشابهة لما ارتكبت به الجريمة. تشابه بالصورة. تشابه بلون السيارة. تشابه بنمرة الحذاء. كلها حالات ظرفية، سوابق جنائية رغم ان الشخص لم يعد يغامر بارتكاب الجنح. كل هذه الظروف قد تشكل مادة صالحة للإدانة.

هذا ما حدث مع بطلة قصتنا التالية:

   أداة الجريمة...!!

 

لم يتوقع جميل وزوجته ان يكون صيد الأسماك من البحيرة ممنوعا . وصلا أمس إلى المدينة، قضيا ليلتهما في فندق، صباحا وصلا لشاطئ البحيرة، انزلا قاربهما الصغير إلى البحيرة، ثم لفتت زوجته انتباهه إلى إعلان كبير يحذر من صيد الأسماك من البحيرة لفترة أسبوعين.

شعر جميل بالغضب، قال لزوجته: نخطط لهذه الرحلة منذ نصف شهر، وها نحن نصل إلى البحيرة  لنجد ان الصيد ممنوع.

قالت له زوجته: لا باس .. أعرف ان الصيد هوايتك المفضلة، سنقضي يومنا ونغادر المدينة مساء. قد نعود في الشهر القادم..

-       لكني لا أجد مراقبين هنا..؟

-       لا تغامر .. ستنشق الأرض ويظهروا مع استعمالك لصنارة الصيد.. ربما يروننا ولا نراهم. تعال نأخذ شوط سباحة..

نزلا إلى البحيرة.. كان جميل سباحا ماهرا عكس زوجته. خرجت زوجته من البحيرة جففت جسدها، أخذت كتابا، واستلقت بالقارب، جدفت مبتعدة عن الشاطئ...ثم تمددت داخل القارب وغرقت في القراءة.. بينما زوجها يمارس السباحة..

في ساعات الظهر سمعت صوت محرك لقارب غير بعيد عنها، لم يعنيها الأمر، فهي غارقة في قراءة رواية مثيرة.

شعرت ان القارب بات بلصق قاربها، التفتت للقارب وكل ظنها انه شخص يتمتع بالنظر إلى جسدها. 

رأت  شخصا بملابس رسمية، يبدو انه موظف رسمي ، قال بصوت ناشف:

- سيدتي.. لماذا تصطادين السمك في  البحيرة؟

جفلت، فهي لا تصطاد رغم ان الصنارة في قاربها ، بل حتى لم تلمسها وليست من هواة الصيد أصلا.

 رفعت عينيها عن صفحات الكتاب، نظرت إليه شذرا  وقالت بغير اهتمام :

- ألا ترى يا جاهل أني أقرا كتابا ؟

- سأضطر لاعتقالك، أنت تخالفين الحظر المفروض على صيد السمك ؟

- لكني لا أصطاد، والقارب لا سمك فيه.. أنا أقرأ كتابا ولا أنوي الصيد .. هذه الصنارة لزوجي الذي يستلقي الآن نائما على الشاطئ.. ولم نستعملها بسبب قرار منع الصيد.

- لا أفهم .. سأضطر لاعتقالك لأنك تحملين معك في القارب أدوات الصيد.

- يا عزيزي .. كما ترى بأم عينك أنا لا أصطاد، ولا توجد معي حتى أسماك، فبأي حق تعتقلني ؟

- لأنك تحملين أدوات الصيد، هذا يعني انك تصطادين  ويجب ان أعتقلك؟

- لكن الضحية التي تتهمني بصيدها غير موجودة؟

- ليس مهما ..

- هل من تهمة جنحة دون المجني عليه .. او عليها؟

- أنت تحملين أدوات الجريمة في القارب..

- وفي منزلنا توجد سكاكين.. فهل أنا قاتلة للبشر مثل الدواعش؟

- هناك إعلان واضح ان الصيد ممنوع في هذه الفترة، فلماذا صنارة الصيد بجانبك؟

- هي بجانبي لأن الصيد ممنوع.. وإلا كان زوجي سيستعملها للصيد؟

- إذن سأعتقلك واعتقل زوجك أيضا.. أين هو؟

- هل من قانون يقول ان من يحمل أداة يمكن ان ترتكب بواسطتها مخالفة ما ، أو جنحة ما، هو متهم تلقائيا بارتكاب جنحة؟

- انا لست رجل قانون لأجيب عن سؤالك .

- لكنك مراقب لتنفيذ قوانين .. فكيف تجهل القانون الذي جعل منك مراقبا؟

-  هذا النقاش لا معنى له.. انت تملكين صنارة صيد، والصيد ممنوع في البحيرة، يجب ان اعتقلك.

- ما هذا الإصرار الغريب؟ ما هذا الغباء؟

- انت تهينين مراقب تنفيذ القانون.. هل تعلمين ما عقاب ذلك؟

- ليرسلوا مراقب يميز بين تنفيذ مخالفة وبين مجرد وجود أداة صيد لم تستعمل بسبب إعلان منع الصيد.

- سأجر قاربك .. يجب ان اعتقلك، بتهمة الصيد وإهانة مراقب.

- أنت تهين نفسك وتهين القانون الذي وكلت على تنفيذه.. وأنا أحذرك ، زوجي رجل قانون.. قد يكلفك ذلك الطرد من وظيفة لا تعرف القيام بها ، إلى جانب اني سأطالب بتعويضي عن إزعاجك لي وعن اعتقالي بلا دليل على تنفيذ مخالفة؟

- لا تتهربي بكلام منمق.. يجب ان اعتقلك.

-  إذا اعتقلتني سأتهمك أيضا بمحاولة اغتصابي؟

- لكني لم أحاول ولا أفكر باغتصابك، أنا مراقب قانوني ولا ارتكب مخالفات رهيبة من هذا النوع؟

- بل أنت متهم بمحاولة اغتصابي ..

- كيف .. وأنا حتى لم انزل إلى قاربك؟

- أنت تهددني بأنك ستتهمني بصيد السمك إذا لم تحصل على مرادك مني!

- لم احاول ذلك .. ما قلته لا علاقة له بما تقولين ؟ كيف ستتهمينني وأنا لم أحاول اغتصابك؟

 - تتهمني بان اداة الجريمة الصنارة في قاربي.. هذا صحيح، وأنت أيضا تحمل أداة الاغتصاب بين ساقيك !!

nabiloudeh@gmail.com

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب