إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | رفوف المكتبات | وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة القبس الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 42525
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »
القبس تنشر وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982

جنود عراقيون يقصفون المواقع الإيرانية


قوة بحرية بريطانية لإبقاء هرمز مفتوحاً (13)

العراق يبلغ مجلس الأمن قبوله المشروط طلباً «إسلامياً» لوقف الحرب

أجرى صدام حسين سلسلة من المناقلات في قياداته العسكرية، وأعدم المسؤول عن الدفاع عن خورمشهر، وعين في الجبهة الجنوبية قائداً للقوات الخاصة، اللواء بارق الحج حنطة، الذي عرفه أهل الكويت أثناء الغزو العراقي عام 1990، وعلى أساس أن القوات الإيرانية ستبدأ في أقرب فرصة سلسلة عمليات لاحتلال عدد من المواقع العراقية لإنزال هزيمة بصدام، وخفض معنوياته. كما تم تكليف الفريق ماهر عبدالرشيد، أحد قادة الحرس الجمهوري، الذي كان زوّج ابنته لمى لقصي صدام حسين، بإعادة ترتيب الجبهة وفق خطة دفاعية تمنع الاختراق، خصوصاً بعدما سُربت أنباء الى القيادة عن خطط إيرانية لاحتلال شبه جزيرة الفاو العراقية في أي مرحلة من مراحل الحرب، لخنق العراق اقتصادياً، والوصول الى مقربة من أراضٍ خليجية مجاورة. لكن معارك الفاو تأخرت إلى فترة نهايات الحرب عام 1988.

في الوقت نفسه، استدعى وزير الخارجية العراقي، سعدون حمادي، القائم بأعمال السفارة البريطانية في بغداد، مستر ايغرتون، باعتبار أن بلاده أحد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن.

أفادت برقية من السفارة البريطانية في بغداد الى الخارجية في لندن في العاشر من يناير، بأن حمادي يبلغ الأعضاء الدائمين بشروط العراق للانسحاب من باقي الأراضي الإيرانية التي يحتلها، وليوقف إطلاق النار.

وكانت منظمة المؤتمر الإسلامي اقترحت وقفاً لإطلاق النار، وانسحاباً عراقياً من الأراضي الإيرانية التي لايزال يحتلها، ومن ثم البدء في مفاوضات بين الطرفين، تتناول القضايا قيد الخلاف «بروح إسلامية سمحة»، كما جاء في دعوة المنظمة.

وقال حمادي للسفير «إنه بسبب الأوضاع الخطيرة المستجدة في ظل الغزو الإسرائيلي للبنان، قرر العراق أخذ المبادرة ووقف الحرب على إيران، وفقاً لمبادرة منظمة المؤتمر الإسلامي».

وشدد على أن العراق يريد عرض المشكلة مع إيران في مفاوضات ثنائية، وإذا لم تستجب طهران يمكن عرض الأمر على التحكيم الدولي.

وأبلغ حمادي الدبلوماسي البريطاني أن أي جهد يقدمه أصدقاء العراق (...) لقبول هذا العرض سيكون مشكوراً، وستنظر إليه بغداد بعين الاعتبار.

ورداً على سؤال طرحه السفير عما إذا كان العراق يريد أن يُتخذ قرار لوقف إطلاق النار في مجلس الأمن، قال حمادي «إن مجلس قيادة الثورة أقر عرضاً ثلاثياً لوقف إطلاق النار في العاشر من يونيو، ولمجلس الأمن الحرية في مناقشة العرض العراقي بعد التشاور مع الأعضاء جميعاً».

وشدد حمادي على أنه إذا رفضت إيران العرض العراقي، قد تستعين بغداد بمجلس الأمن، وستكون في حِلٍّ من التزامات وقف القتال للاستمرار في الحرب، مهما طالت، ومهما كلفت لاسترجاع أراض اغتصبتها إيران في زمن الشاه.

وأشار ايغرتون الى انه استغل المناسبة ليسلم حمادي نسخة عن بيان أصدرته مجموعة العشر الأوروبية عن الغزو الإسرائيلي للبنان. وبعدما قرأ حمادي النص، قال إنه «يتضمن موقفاً أوروبياً جيداً وقوياً».

 

مضيق هرمز

في الوقت نفسه، كانت تجري مشاورات بين كل من بريطانيا والولايات المتحدة، في شأن تعزيز القوات البحرية في الخليج وتحديداً في مضيق هرمز الحيوي لصادرات النفط إلى الغرب. وتُظهر وثيقة حملت تعبير «سري جداً» وغير مؤرخة، رفعتها وزارة الدفاع إلى مكتب رئيسة الوزراء مرغريت تاتشر «كما تعلمون وبعد طلب الولايات المتحدة منا العام الماضي الاحتفاظ بسفن حربية لتأمين الملاحة في خليج عُمان، تبين أن الأمر يحتاج إلى أربع سفن حربية، وثلاث سفن مساعدة للتموين والتدريب والإعداد وحتى الطبابة، يجب أن تُنشر في منطقة شرق السويس على مدار السنة.

ووفق تقويم الوزارة ستكلف العملية ما يصل إلى 14 مليون جنيه استرليني سنوياً.

ولاحظ أن قيادة البحرية التي تقود السفن، التي يجب أن تبقى على أهبة الاستعداد، ما دامت الحرب العراقية - الإيرانية دائرة، تأخذ في الاعتبار أن هذه السفن الحربية لا تستطيع أن تزور دورياً مرافئ صديقة في المنطقة، تحسباً لاستغلال إيران الأمر لاتهام دول خليجية بمعاداتها.

ولاحظت وزارة الدفاع أن الحرب العراقية - الإيرانية يمكن أن تطول إلى ما لا نهاية، «ونحن لا نستطيع تعرض سفن تجارية لحوادث، خصوصاً في ظل فوضى القيادة في إيران، والصراع على السلطة عبر محاولات التقرب من المرشد الخميني.

وشددت الوزارة على أن الأخطار الكبيرة، التي ظهرت في بدايات الحرب العراقية - الإيرانية، والتي كانت تهدد الملاحة في المضيق تراجعت بنسب كبيرة.

واقترحت الوزارة خفض جاهزية السفن للتحرك والوصول إلى مضيق هرمز فتكون سبعة أيام بدلاً من ثلاثة، ما يعني الاستغناء عن خدمات سفينتين مساندتين شرق السويس إلا في حال الطوارئ، عندها يمكن الاستعانة بسفن من المتوسط أو المحيط الهندي، حيث يمكن للسفن الاستراحة مع القوات الموجودة عليها في مرافئ باكستانية أو سيريلانكية أو هندية، ما يعني توفيراً في الأكلاف بنسبة متوازية.

وطلبت وزارة الدفاع أن تستمزج رئاسة الحكومة رأي وزارة الخارجية بالأمر، وأن تبلغ الولايات المتحدة بما تخطط له وزارة الدفاع، لتكون على استعداد لإعادة بعض قطعها البحرية التي كانت قد سحبتها من منطقة هرمز.

وأشارت وزارة الدفاع إلى أنها لم تبلغ سلطنة عُمان والدول المعنية بالتعديلات بخططها الجديدة لحماية مضيق هرمز، وأنها ستفعل ذلك عبر السفارات. وشددت على أنها مصرّة على إبقاء العُمانيين راضين، ليس لأهمية موقع بلادهم، بل لأنهم يحتفظون بكل ما نريده ألا يجري التداول في شأنه علانية حتى وهم لا يبلغون أقرب المقربين، كما أنهم قدموا إلى القوة البحرية في المنطقة جميع التسه يلات اللازمة التي احتاجت إليها سابقاً.

وكانت سلطنة عُمان تسمح للسفن الحربية البريطانية بزيارة مرافئها رسمياً مرتين في السنة، إلا إذا اضطرت إلى القيام بأعمال صيانة ضرورية، ما يعني أن السلطنة لا تتبنى الدوريات البريطانية في المنطقة ما قد يريح الإيرانيين والسوفيت بشأن الموقف المتميز للسلطنة تجاه الحرب بين العراق وإيران.

وبعدما كانت عُمان ترفض زيارة بعض الجنود البريطانيين للترفيه والتسلية والحصول على إجازة ترفيه في أراضيها قبلت، أخيراً، تخفيف الشروط وسمحت لسفينتيين بإنزال عناصرها في أراضي السلطنة، وتمضية أيام في ضيافة الجالية البريطانية أو في جولات سياحية في البلاد.

وتزامنت هذه المراسلات مع تقرير للسفارة البريطانية في طهران تحدث عن مكاسب في الجبهة مع العراق ودخول الجيش الإيراني أراضي العراق في منطقة إيلام، حيث احتلت قوات الخميني جسراً في لانون (...).

وأشارت وثيقة حملت تاريخ الرابع من يونيو إلى أن أي خريطة للعراق لا تتضمن اسم المنطقة أو تشير إلى الجسر ولا نعرف ما إذا كان الموقع الذي دخلته القوات الإيرانية داخل العراق أو إيران واستعادته القوات الإيرانية.

وتتحدث وثائق بريطانية عن أن المعارك في فترة يونيو 1982، كانت كراً وفراً من دون تعديلات رئيسية في منطقة الحدود، عدا ما تم مع استعادة إيران منطقة خور مشهر.

وفي الوقت الذي أبلغت السفارة البريطانية في طهران أن المزاج الشعبي عال جداً في إيران بعد سلسلة الانتصارات التي حققتها القوات الإسلامية، أبلغت السفارة البريطانية في بغداد أن أغلبية العراقيين لا ترى أن في الحرب فائدة، وأنها ستطول من دون أن تحقق أي إيجابيات، وأنها ستزيد نسبة الآرامل في العراق.

وتحدثت تقارير عما يجري في ردهات القرار في طهران عن خلافات قوية بين القوات النظامية والحرس الثوري، ما حتم أن ينقل التلفزيون الإيراني تقريراً مصوراً من الجبهة، أظهر قائد القوات البرية في المنطقة الكولونيل شيرازي جنباً إلى جنب مع قائد الحرس الثوري في الجبهة الكولونيل رضائي ما اعتبر محاولة لإطفاء هذه الإشاعات ووقف تداولها.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن رئيس الوزراء موسوي قوله بعد تفقد الجبهة، أن إيران ستنقل المعركة إلى داخل العراق إذا رفض صدام الاعتراف بالخطأ أو سحب قواته من الأراضي الإيرانية ومن ثم دفع تعويضات كبيرة إلى الجانب الإيراني.

ولاحظت السفارة البريطانية في بغداد أن الطائرات الإيرانية الحربية عاودت هجماتها داخل العراق بعد توقف طويل، وركزت على ضرب طرق الإمداد وشحنات الذخائر إلى القوات العراقية في الجنوب والوسط، في وقت ادعت طهران أنها أسقطت 18 طائرة حربية عراقية خلال الشهر ما يعني، إذا صدق الإعلان، أنها حصلت على أسلحة جديدة قادرة على التصدي للطائرات العراقية المعادية.

المصدر: صحيفة القبس الكويتية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)