إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | رفوف المكتبات | وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة القبس الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 41561
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »
القبس تنشر وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982

حافظ الأسد اقترح نقل المقاتلين الفلسطينيين إلى الخليج! (8)

سركيس يستغيث بتاتشر لإنقاذ بيروت

عثرت القبس بين وثائق الأرشيف الوطني البريطاني على رسالة استغاثة من الرئيس اللبناني الياس سركيس، حفظت في سجلات 10 داوونغ ستريت، سلمها السفير اللبناني في لندن (لم تذكر الوثيقة اسمه) الى وزارة الخارجية، طالباً نقلها الى مرغريت تاتشر بسرعة فائقة.

جاء في الرسالة: في أحلك الأوقات من سنوات المأساة الطويلة التي يعيشها لبنان منذ اكثر من سبع سنوات، وفي الساعات الصعبة التي يحبس فيها اللبنانيون أنفاسهم مترقبين المخاطر التي باتت تنذر مدينة بيروت بخراب شامل ومميت، اوجه اليكم هذا النداء الذي يعبر عن صرخة نابعة من ضمير شعب معذب، أصبح مهدداً بأعز ما يرمز إلى علة وجوده. ولا يخفى عليكم ما تمثله بيروت سواء بالنسبة الى اللبنانيين او منطقة الشرق الاوسط والعالم الأوسع، من معان متأصّلة في التاريخ تُعبّر عن الديموقراطية والحرية والانفتاح والتسامح.

تلك الخصائص المميزة لرسالة لبنان في محيطه ومساهمته في تطوير الحضارة الانسانية. انكم - ولا شك - على اطلاع على الاجتياح الاسرائيلي للاراضي اللبنانية منذ السادس من يونيو الجاري، ونحن نعاني في وقت نسعى باذلين كل جهد مستطاع، لتجنيب بيروت على الأخص كارثة حقيقية، من شأنها ان حلت ان تعيد الينا ذكرى النكبات الكبرى التي حصلت في التاريخ، قديمه وحديثه، واضمحلت بنتيجتها حضارات كان لها أثرها الدامغ في مسيرة تاريخ الانسانية.

ورغبة مني في المحافظة على ارواح الالوف من المدنيين الابرياء، وعلى ما تحتوي بيروت من معالم انسانية وحضارية، جئت اوجه إليكم نداء عاجلاً، كي تساهموا معنا في انقاذ بيروت من الكارثة الاكيدة المحدقة بها.

وانني اذ أرجو من صميم القلب ان يلقى ندائي هذا الاستجابة الفورية لديكم، اعرب عن اسمى مشاعري.

 

.. ورسالة عاجلة من دمشق

في المقابل، وجه السفير البريطاني في دمشق رسالة عاجلة الى «الخارجية» في لندن يطلعهم فيها على الموقف السوري «المعقّد غير الواضح» الذي همه الاول استضافة عرفات (..) وقيادته فقط، على ان يُوزع المقاتلون الفلسطينيون على الأردن وغيره من الدول العربية.

وأشار السفير الى ان وصول المقاتلين الفلسطينيين الى البقاع ثم الى سوريا، قد يكون عامل تهديد لقيادة الأسد، الذي يخشى ان يستفيد منهم خصومه في الدولة لقلب حكمه.

 

ليبقوا بعيداً عن سوريا!

واقترح الأسد على وسطاء، من بينهم حبيب، نقل الفلسطينيين المقاتلين الى طرابلس او الى دول الخليج التي تستطيع تأمين العيش لهم. (..) المهم ان تبقى الفصائل بعيدة عن الأرض السورية.

وكانت الحكومة الاسرائيلية أبلغت الوسيط الاميركي فيليب حبيب في الثامن والعشرين من يونيو 1982 انها تستطيع تأمين الحماية لموكب الفلسطينيين منزوعي السلاح من بيروت الى دمشق اذا قبلوا الخروج برعاية من «الصليب الأحمر» الدولي، شرط الا يحملوا معهم اي اسلحة ظاهرة.

وذكرت الحكومة الاسرائيلية انها «سترعى، بعد الخروج الفلسطيني والسوري من بيروت احتفالاً بتوحيد العاصمة اللبنانية، ومن ثم بدء محادثات فورية بين مختلف الاطراف اللبنانية لتشكيل حكومة وحدة قادرة على منع العودة الفلسطينية الى البلاد وتعرّض شمال اسرائيل للخطر».

 

اقتحام بيروت

ولاحظ الملحق العسكري في السفارة في تقرير لاحق ان بياناً تلاه الناطق باسم رئاسة الحكومة عن جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي لم يُشر، من قريب او بعيد، الى امكانية اقتحام بيروت.

وكان شارون مثل أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست قبل يوم من ذلك ليبلغ الأعضاء بمستجدات الحملة العسكرية على لبنان.

وفي تقرير، رفعه السفير البريطاني في تل ابيب الى «الخارجية» في لندن، أفاد بان «ارتفاع حجم الخسائر الاسرائيلية والكلفة الاقتصادية وطول فترة الحرب، التي أصبحت أطول حروب إسرائيل حتى تلك الفترة، لا يوازي المكاسب التي تحققت حتى الآن» كما تفيد تعليقات الصحف الاسرائيلية وكما تقول المعارضة.

 

واشنطن مع اقتحام بيروت

رغم ذلك تعيش اسرائيل هاجس كلفة «معركة بيروت» والفترة التي ستستغرقها. وقررت الحكومة الاسرائيلية رغم الانتقادات العديدة وحتى الخامس والعشرين من الشهر استمرار الايحاء بأن الاقتحام وارد حكماً كي لا تصبح منظمة التحرير في وضع يسمح لها بالتخلي عن التزامات قطعتها بالانسحاب من بيروت.

وسربت مصادر عدة الى الدبلوماسية الغربية والصحافة ان الولايات المتحدة لا تعارض العملية حتى بأسلحة اميركية.

ومع خروق لوقف اطلاق النار حول بيروت وفي مناطق امدادات الجيش الاسرائيلي وارتفاع نسبة الهجمات الصغيرة ضد وحداته المتنقلة، كان الجيش الاسرائيلي يسارع الى شن ضربات، خصوصاً في بيروت، يقول انها «تأديبية» لمنع السوريين والفلسطينيين من التفكير ولو لساعة ان الموقف سيستمر كذلك الى ما لا نهاية وان بالامكان المقايضة للبقاء في بيروت.

ونقل التقرير عن بعض من حضر الايجاز الذي قدمه شارون في الكنيست قوله «ان الحد الادنى لعملية السلام للجليل هو اقامة منطقة عازلة وهو ما تحقق لكن هناك هدفين اضافيين هما اجبار الجيوش الاجنبية كافة على مغادرة لبنان والمساعدة على تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان تقبل بتوقيع اتفاق سياسي مع اسرائيل ومن ثم توقيع معاهدة سلام معها».

 

انتقادات قاسية

وتبين ان شارون تعرض لانتقادات قاسية من المعارضة لأنه وسع اهداف العملية بعيداً عن الهدف المعلن بإقامة منطقة عازلة مما زاد في وقوع القتلى والجرحى في صفوف الجيش الاسرائيلي.

وقال زعيم حزب مابام «انه في الايام الثلاثة الاولى للعملية العسكرية وحتى تأمين المنطقة العازلة قُتل 25 جندياً اسرائيلياً، لكن بعد توسيع اهداف العملية سقط خلال اسبوعين 300 جندي من بينهم 16 قتلوا وجرح 47 في الـ12 ساعة الاخيرة».

 

خسائر كبيرة لإسرائيل

وقال السفير البريطاني ان من الصعب اعطاء صورة وافية عن المزاج الاسرائيلي في ظل العملية، لكن اطالة أمد الحرب قادت الى تأليب السياسيين عليها بسبب الكلفة البشرية والاقتصادية العالية.

وتساءل ابا ايبان واسحق رابين حول جدوى العملية من الاساس. وبدأت الصحافة تتساءل عن الاهداف الحقيقية لوزير الدفاع من تنفيذ العملية وما اذا كان يخدم اهدافه الشخصية قبل مصلحة اسرائيل. وقال المراسلون العسكريون ان شارون يريد رأس منظمة التحرير والسوريين «لأن ذلك ينقذه من التساؤلات لاحقاً حول جدوى سقوط عدد كبير من الجنود الاسرائيليين.. لكن اذا طالت الحرب وجرت محاولة لاقتحام بيروت سترتفع الخسائر بشكل صاروخي مما قد يعجز المجتمع الاسرائيلي على تحمله».

وعنونت احدى الصحف بأحرف حمراء «هل ينقذ حبيب شارون؟» في اشارة الى الأمل الكبير الذي يمكن ان يتحقق على ايدي المبعوث الاميركي في الوصول الى تسوية لاخراج الفلسطينيين والسوريين من دون الحاجة الى مزيد من الحرب.

 

مجزرة صبرا وشاتيلا

ونقل السفير عن رئيس تحرير يومية اسرائيلية (لم يسمه او يسم الصحيفة) قوله «ان شارون يخطط لضرب احد المخيمات المكتظة بالسكان مما قد يدفع المنظمة إلى الخروج سريعاً وإلى اقناع الفلسطينيين بالهجرة كي لا يعودوا الى التجمع ثانية في لبنان».

ويبدو ان المقصود كان ضرب مخيم صبرا وشاتيلا حيث الكثافة السكانية الفلسطينية وبالفعل كان المخيم الهدف اللاحق بعد فترة عندما اجتاحته قوات قيل انها كتائبية او من جيش لبنان الجنوبي وقتلت بين 16 و18 سبتمبر ما يراوح بين 3500 و5 آلاف شخص من السكان غالبيتهم من النساء والاطفال والعجزة تحت انظار الجيش الاسرائيلي الذي كان يحيط بالمخيم.

ولاحظ الصحافي ان سوريا سترفض الانسحاب من البقاع وان اسرائيل ستتحجج بهذه الذريعة لابقاء قواتها في لبنان او اجزاء منها حتى تستطيع التأثير في الشكل السياسي المقبل للبنان بشكل مطلق.

واعطى السفير نظرة متشائمة عما ستكون عليه خلاصة الحرب وقال «ان الخروج الفلسطيني من لبنان لن ينهي مشاكلنا، وان فصائل اخرى ستخلف الفلسطينيين وقد يكون الشيعة في لبنان وقود معركتنا الجديدة».

ولاحظ ان التحالف بين سوريا بقيادة حافظ الأسد وايران في ظل الخميني قد يُشعل معركة جديدة في لبنان حيث لن يقبل المسلمون ان يتحكم بهم الموارنة مرة جديدة بعدما استعانوا بالعدو الاسرائيلي.

المصدر: صحيفة القبس الكويتية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)