إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | رفوف المكتبات | وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982 (14 حلقة كاملة)

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة القبس الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 42446
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »
القبس تنشر وثائق الأرشيف البريطاني عن عام 1982

الدول العربية تريد تجريد المنظمة من السلاح بشرف! (9)

هيغ اقترح تسفير الفدائيين من بيروت إلى ليبيا

في الثامن والعشرين من يونيو 1982 ردت مرغريث تاتشر على «رسالة استغاثة» من الرئيس اللبناني إلياس سركيس، وأكدت له أن بريطانيا ودول أوروبا العشر أدانت الغزو الإسرائيلي، وقررت إرسال معونات الى المحتاجين المتضررين نتيجة الغزو. وأكدت انها تواصل مساعيها مع الأميركيين والشركاء الأوروبيين لوقف الغزو وإقرار السلام في لبنان وفق القرارين 508 و509 لمنع وقوع ضحايا إضافية أخرى.

وأبلغت تاتشر سركيس أن أوروبا أوقفت توقيع البروتوكول الاقتصادي الثاني مع إسرائيل، كما «أننا سنعمل جاهدين لاتخاذ قرار في أوروبا أثناء اجتماع المجلس الأوروبي لوقف مبيعات السلاح الأوروبي إلى إسرائيل».

واشارت الى ان الاتصالات مع الاميركيين تستهدف وقف الحرب، والبدء بترتيبات قد تمهد لحل القضية الفلسطينية.

في التاسع والعشرين من الشهر تسلمت البعثات البريطانية في الشرق الأوسط ونيويورك وباريس وموسكو تقريراً عن الموقف في لبنان، وضع بطلب من رئاسة الحكومة عن الاتصالات البريطانية مع الأميركيين والروس والشركاء الأوروبيين.

 

رأس عرفات

ونقل التقرير عن وزير الخارجية الأميركية ألكسندر هيغ، الذي لم يكن قد ترك منصبه بعد بانتظار تعيين بديل، قوله «أنا قلق جداً من الموقف في بيروت بسبب مراهنات عرفات على العرب، لا أعرف ما يريده الإسرائيليون تحديداً، لكن أعتقد أنهم يريدون رأس عرفات والمنظمة، وأعرف أن الدول العربية قبلت بتجريد الفلسطينيين من الأسلحة شرط أن يتم ذلك بشرف ومن دون إهانتهم».

وقال هيغ إن الفلسطينيين أبلغوا الوسطاء رفضهم المغادرة إلى سوريا والعيش في ظل الأسد، الذي رفضهم بدوره، كما أن الأردن لن يقبلهم و«أعتقد أن الحل الوحيد هو نقلهم الى ليبيا للعيش في بلاد القذافي، وفي ظل حكمه، وهو يستطيع الإنفاق عليهم وعلى عائلاتهم».

 

عرفات يناور

وتحدث التقرير عن بوادر مشجعة قد تظهر قبيل نهاية الشهر، تقضي بقبول المنظمة الخروج من بيروت، على أن يبقى فيها الفلسطينيون المدنيون مع تكفل الحكومة اللبنانية بحمايتهم (...).

ونقل التقرير عن لورنس ايغلبيرغر قوله إنه تحدث إلى حبيب في بيروت، وأن شارون مستنفر جداً ويريد إنهاء القضية بأسرع وقت ممكن، فإما اقتحام بيروت وإما انسحاب الفلسطينيين «لأنه لا يستطيع إبقاء مستوى جيشه على ما هو عليه إلى ما لا نهاية».

وبدا، وفق ايغلبيرغر، أن المنظمة تساوم على التفاصيل، وأبو عمار لا يزال يعتقد أنه في موقع قوة، ما دام في بيروت، وانه سيخسر الكثير جداً إذا خرج منها.

 

اقتراح فرنسي

ورفض الإسرائيليون والأميركيون والقوات اللبنانية اقتراحاً فرنسياً بانسحاب الفلسطينيين المسلّحين إلى داخل المخيمات، «لأنهم سيستطيعون مغادرتها مع الأسلحة ساعة يشاؤون ويعودون إلى الجنوب أو إلى إثارة المشاكل في وجه الحكومة اللبنانية.

ورفض الفلسطينيون التوجّه الى ليبيا «بسبب المزاج المتقلب للقذافي»، كما قال ابو عمار، ورفضوا أيضاً التوجّه الى مصر كي لا يُقال إنهم وافقوا على كامب ديفيد، كما أن سوريا والأردن لا يقبلان بحضورهم مع أسلحتهم، في حين ترفض دول الخليج استقبال العديد من الفصائل، خصوصاً اليسارية منها.

ويبدو أن الموقف الفرنسي كان يتعارض حتى مع بعض الدول العربية، إذ إن باريس كانت تدافع خلال المفاوضات عن حق الفلسطينيين بكيان ينهي مأساتهم ويساعدهم في الاستقرار في مكان آمن، من دون الخضوع الى مصالح أنظمة عربية تستخدمهم في تأمين مصالحها بين الفترة والأخرى.

وبدا من كلام ايغلبيرغر أن اسرائيل لن تقبل على الإطلاق أي حل وسط قد يسمح للتواجد الفلسطيني المسلّح في لبنان، وانه اذا لم يجد فيليب حبيب حلاً، فستلجأ إلى القوة لفرض الحل الذي يتناسب مع الحملة العسكرية التي شنتها، بكل ما يترافق معها من مآسٍ.

الأسد وحسين لا يريدان الفلسطينيين.. وهم لا يريدون مصر وليبيا

موقف مائع

في الوقت نفسه كان «الموقف الروسي مائعاً» ويعكس موقفاً غير حاسم، ولم تقترح موسكو أي حل بسبب غياب القيادة، إذ إن ليونيد بريجنيف كان مريضا، ولا أحد في القيادة يجرؤ على اقتراح حل أو تقديم مبادرات.

وأفاد ايغلبيرغر بأن السعودية تحركت في مرحلة لاحقة لتقديم بعض الاقتراحات في موازاة اقتراحات قدمتها القاهرة.

وادعى الاميركيون انهم يجهدون لانقاذ بيروت من مصير مؤلم على يد الجيش الاسرائيلي، ونادوا الجميع الى التخلي عن عرفات لقبول «الكأس المرة» الذي عليه ان يشربه بانتظار الوقت المناسب.

ورغم ان هيغ كان يؤيد الموقف الاسرائيلي بقوة خلال الغزو فان ايغلبرغي أكد ان ازمة الشرق الاوسط ليست السبب الاساسي لاستقالة وزير الخارجية الاميركي.

 

اتصالات مع تونس

في الوقت نفسه بدأ الفرنسيون اتصالات مع تونس لقبول الفلسطينيين على اراضيهم على اساس ان تونس كانت لا تزال مقر الجامعة العربية بعد نقلها من القاهرة.

واستمرت المفاوضات على منوالها فترة يوليو واغسطس مع استمرار القتال على جبهة بيروت، وشهدت تلك الفترة جولات لمندوبين من الجامعة العربية تقرر ان يزوروا عواصم الدول الاعضاء في مجلس الأمن لشرح القضية اللبنانية التي تعقدت مع بروز ترشيح بشير الجميل للرئاسة اللبنانية وعلى اساس انه الوحيد الذي يرضي الاسرائيليين ويستطيع اعطاءهم الضمانات الأمنية بمنع عودة الفلسطينيين المسلحين الى بيروت.

وكان لعضوية السيد فاروق قدومي في وفود عربية عربية زارت دول عواصم القرار وبتأييد من السعودية التي رعت اجتماعاً عربياً في الطائف قرر ايفاد هذه الوفود، التباشير الاولى بان المنظمة قد تقبل وجود اسرائيل اذ اشتركت بريطانيا لاستقبال قدومي ان تعترف المنظمة بامكانية الوصول الى حل سلمي عبر المفاوضات.

وكانت بيانات اصدرتها الجامعة العربية والقيادة الفلسطينية المؤشرات الاولى لتخلي المنظمة رسمياً عن مبدأ تحرير فلسطين عبر الكفاح المسلح.

وفي الثلاثين من اغسطس قبل عرفات الخروج من بيروت الى المنفى في تونس على ان يرافقه الفلسطينيون المقاتلون باسلحتهم الفردية وعلى ان تسلم الاسلحة الثقيلة الى الجيش اللبناني رغم ان الفسطينيين قرروا اخفاء الاسلحة في المخيمات تحت عيون الاسرائيليين واعطوا حركة «أمل» الشيعية كميات كثيرة من الأسلحة بناء لطلب من السوريين.

وتبين لاحقاً ان هذه الأسلحة الثقيلة حفظت في اماكن استفادت منها مجموعات انشقت عن «أمل» وانضوت تحت ما يسمى «المقاومة الاسلامية» التي ما لبثت ان عرفت باسم «حزب الله».

في الوقت نفسه ومع بقاء بيروت محاصرة اجتمع نواب لبنان في المنطقة الشرقية من بيروت لاختيار رئيس جديد للبنان في 23 اغسطس وقبل الانسحاب الفلسطيني من بيروت وشارك في الاقتراع 45 نائباً مسيحياً و12 نائباً شيعياً واربعة نواب سنة ودرزيان اختاروا بشير رئيساً بعدما كان نال «البركة العربية» في زيارة خاطفة الى السعودية قيل انه تعهد خلالها لمسؤولين عرب بعدم توقيع معاهدة مع اسرائيل من دون التنسيق العربي المسبق.

وفاز بشير الجميل في الدورة الثانية من الاقتراع بغالبية 57 صوتاً ووجدت في صندوق الاقتراع خمس ورقات بيضاء.

بعدها كانت المنطقة الشرقية في عيد، أما المنطقة الغربية فغرقت في صمت رهيب، وخلت الشوارع من الحركة، وعمّ الخوفُ الأبكم كل الوجوه وكل الألسنة. كانت بيروت الغربية بلا ماء ولا دواء ولا كهرباء لأن المسؤول عن خطوط التماس بين البيروتين كان يومها الجنرال ميشال عون (...).

وفي مساء يوم 26 آب وفيما بيروت الغربيةغارقة في ظلام وحزن انهالت على بيوت خمسة من النواب المسلمين قذائف «ار بي جي» فاحترقت جميعها. أربعة بيوت للسنّة الذين انتخبوا بشيرا والخامس كان لكامل الأسعد (رئيس مجلس النواب الشيعي) الذي ترأس جلسة انتخاب بشير الجميل.

كانت الزعامات الغربية تسمي بشير مرشح إسرائيل، وبعضهم كان ينعته بالخيانة. وقال وليد جنبلاط عن عملية الانتخاب «ترشيح بشيرالجميل ترشيح تحد، إنه ترشيح المدافع والدبابات الإسرائيلية. كان الأجدر بإسرائيل أن تعيّنه في بعبدا حاكماً على لبنان أو تساعده على القيام بانقلاب عسكري لطرد كل الفلسطينيين وتوقيف كل الوطنيين وتصفيتهم».

وقال رشيد كرامي: «هذا الترشيح سيف مصلت على الديموقراطية، وإني أتساءل هل أصبح العنف شرطاً ضرورياً للوصول إلى رئاسة الجمهورية؟}.

أما شمعون فقال رداً على سؤال أحد الصحافيين «لماذا لا تخوض القوات اللبنانية الحرب؟»، قال «وما الذي يدعوها إلى ذلك؟ ألا يستطيع الجيش الإسرائيلي أن ينهي هذه المهمة العسكرية وحده؟ ألم يكن هو من بدأها وبوسائله الخاصة؟».

 

بشير في إسرائيل

وفي أواخر آب أي بعد أقل من أسبوع على انتخاب بشير للرئاسة وبطلب ملح من بيغن ذهب بشير على رأس وفد من ستة قياديين إلى إسرائيل واجتمع الوفد بمناحيم بيغن في الساعة 23 في أحد أكبر مصانع السلاح في نهاريا، وتبادل الرئيسان خطابين للمناسبة.

بيغن: أرحب بكم يا فخامة الرئيس، وكنتُ في السابق عندما ألقاك أخاطبك بيا ابني، أما اليوم فأنت رئيس بلادك.. لقد جلبتْ منظمة التحرير على لبنان المصائب وهددت بزوال المسيحيين من الجنوب وغير الجنوب، وأستطيع أن أؤكد هذا المساء أن أحدا لن يهددنا بعد اليوم، لقد سحق الجيش الإسرائيلي منظمة التحرير ونزع سلاحها و(لبطها) خارج لبنان، وهزمْنا الجيش السوري، دمرنا له 405 دبابات وأسقطنا 102 طائرة بينها وللمرة الأولى واحدة ميغ 25 و21 قاعدة صاروخية لسام 6 و8.. إن سوريا لا تعترف بلبنان، وليس لها معه أي تمثيل دبلوماسي، ولا بد لها من أن تخرج من لبنان لنبدأ تطبيق المرحلة الثانية والمرحلة الثالثة من الاتفاق.. نريد أن نعيش بسلام معكم وفي نهاية المرحلة الثالثة سيحل الأمل العريض في مستقبل زاهٍ بعد كل هذه الويلات.. سيقوم لبنان السيد الحر الديموقراطي، وسيكون له جيش قوي مجهز أفضل تجهيز، وأنصحكم بأن تحرصوا أن لا يتفكك بعد اليوم. يجب أن يكون ولاء ضباطه جميعهم لقائدهم وحده. إن مبدأ جيش بقيادة مدنيين هو ألف باء الديموقراطية.

إن إسرائيل أحق بصداقتكم من أميركا وفرنسا ومن بقية أقطار العالم، فقد قدمت لكم ما لم تقدمه أي دولة أخرى.. يمكن تحقيق وحدة اقتصادية بين بلدينا ويمكننا أن نتعاون في القضايا الدولية.. فلندع لصداقتنا أن تشع على أمتينا.. إني أبشر بسلام بيننا.

فلنشكر الله على ما تحقق وقد كلفنا ذلك غالياً، فقد فقدنا 340 حندياً من خيرة رجالنا لأن شعارهم لم يكن «إلى الأمام سر» بل كان «اتبعوني» وجرح لنا مئات من الجنود لقد كانت مجزرة حقيقية،

إن بلدينا عانيا كثيراً على دروب الحرية والاستقلال فليجمعنا أمل واحد في السلم والحرية.

 

بشير لبيغن: صلينا من أجلكم

وقال الجميل «لقد كان لنا الحظ في دعمكم المطلق، وها إن صديقكم صار رئيساً للجمهورية اللبنانية، سنتخلص شيئاً فشيئاً من الـ 500 ألف فلسطيني الباقين في لبنان، ولن يكون على أرضنا مكان لأي إرهابي.. لقد فقدت ابنتي و5000 عسكري و100.000 مدني.

سيدي: قبل أن نتعرف اليكم كنا نكتفي بالصلاة لكم في كنائسنا. ونحن اليوم قادرون على صنع السلام. أنا أشكركم جميعاً أيها السادة بيغن، شارون، شامير، رفول، والموساد، أنا أشكركم جميعا».

المصدر: صحيفة القبس الكويتية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14
« »

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)