إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | رفوف المكتبات | الأيادي السّود (24 حلقة كاملة)
المصنفة ايضاً في: رفوف المكتبات

الأيادي السّود (24 حلقة كاملة)

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 27792
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25
« »

الأيادي السّود - مقدمة الملفات - شركات عقارية صورية

 

إلى جانب المجالس والصناديق "المؤسسات العامة" التي ربطها الحريري مباشرة برئاسة مجلس الوزراء، اي به شخصياً ومرر عبرها مشاريعه وصفقاته، واستخدمها لنهب أموال الخزينة، ودفع الرشاوي والسمسرات، أنشأ الحريري مجموعة كبيرة من الشركات العقارية الصورية التي تعود ملكيتها إليه بالكامل لكنها مسجلة باسماء موظفين لديه وشركاء له؛ وقد استخدمها للتغطية على الصفقات العقارية التي قام بها، وسنورد في الجدول رقم (1) أسماء الموظفين والشركاء الذين تم تسجيل الشركات العقارية الصورية العائد للحريري باسمائهم، فيما سنورد في الجدول رقم (2) نماذج من أسماء الشركات العقارية والعمليات المالية من استدانة من البنوك إلى شراء العقارات والتي كانت ولا تزال تتم بواسطة هذه الشركات.

 

كيف كانت عمليات شراء العقارات؟

لقد أنشأ الحريري، كما ورد عشرات الشركات العقارية الصورية خلال القسم الثاني من الثمانينيات، وبداية التسعينيات، برساميل رمزية، وبدأ من خلال هذه الشركات بالاستدانة من بنوكه الخاصة وطبعاً من أموال المودعين في هذه البنوك لإتمام صفقاته العقارية، وبلغ حجم الأموال التي استدانها أكثر من 73 مليار ليرة لبنانية، في وقت كان يراوح فيه سعر صرف الدولار ما بين 800 و 700 ل.س واستخدم هذه الأموال في شراء أراضٍ وعقارات في مختلف المناطق اللبنانية، ويبين الجدةول رقم (2) نماذج من عمليات شراء العقارات التي كانت تتم بواسطة شركاته الصورية.

وعندما انهار سعر صرف الليرة اللبنانية بعد أحداث 6 أيار والتي كان الحريري، وكما أشرنا سابقاً أحد المخططين الرئيسيين لها، والتي جنى من ورائها مئات ملايين الدولارات، بفعل التلاعب في سعر صرف العملة الوطنية قام الحريري بتسديد الديون التي استدانها من أموال المودعين في المصرفين اللذين كان يملكهما "البحر المتوسط والسعودي اللبناني" على سعر صرف 2800 ليرة لبنانية للدولار الواحد، وإذا أجرينا عمليات حسابية بسيطة نجد أن الحريري قد اشترى مساحات كبيرة من الأراضي والعقارات بأسعار زهيدة جداً.

فإذا احتسبنا أن سعر صرف الليرة اللبنانية كان 100 ليرة لكل دولار واحد عند عمليات الشراء، فتكون العملية الحسابية على الشكل التالي:

73000000000 ÷ 100 = 730 مليون دولار أمريكي.

هذا الرقم هو الرقم الذي يفترض بالحريري أن يسدده إلى المودعين الذين استدان منهم عبر مصرفيه، لكن ما دفعه الحريري فعلياً هو:

73000000000 ÷ 2800 = 26 مليون دولار أمريكي فقط.

إن ما ورد يشكل نموذجاً عن العمليات التي يقوم بها الرئيس الحريري عبر شركاته الصورية، ولا شك أن هذه المخالفة بل الجريمة يعاقب عليها القانون اللبناني بالسجن وبالأشغال الشاقة، لأنها تدخل في إطار عمليات الاحتيال واستغلال السلطة والنفوذ لمآرب شخصية، وصولاً إلى تهديد سلامة اقتصاد البلد وذلك من خلال المؤامرة التي دبرها عبر الوزير فؤاد السنيورة، وبمشاركة رئيس الجمهورية وحاكم المصرف المركزي آنذاك ميشال خوري للإطاحة بحكومة الرئيس عمر كرامي.

هذا إضافة إلى المخالفات القانونية الأخرى التي ارتكبها، ومنها أنه عندما اشترى هذه العقارات كان مواطناً سعودياً يحمل الجنسية السعودية؛ والكيل يعلم أن من يحمل الجنسية السعودية تسقط حكماً أي جنسية أخرى يحملها، وعندما حصل الحريري على الجنسية السعودية تخلى عن جنسيته اللبنانية، وبذلك يكون قد ارتكب جرماً جزائياً آخر بتحايله على القانون، وذلك من خلال شرائه لهذه الأراضي والعقارات بأسماء مستعارة، وبواسطة شركات صورية، أنشأها في وقت لا يجيز له القانون كأجنبي، أن يتملك أكثر من خمسة آلاف متر مربع في نطاق الدولة اللبنانية.

وبالعودة إلى أحداث السادس من أيار، من المفيد أن نورد هنا ما كتبه مراسل "وول جورنال ستريت" في لبنان بيتر والدمان، بعد مقابلة صحافية أجراها من بيروت مع الرئيس رفيق الحريري حيث كتب بالحرف:

"الشمس على وشك الغروب في قصر رفيق الحريري المحصّن، ورئيس الحكومة سيأذن لتغيير ملابسه استعداداً للعشاء، فيجلس مصطفى رازيان الذي يعمل للحريري منذ 16 عاماً، ليزودنا ببعض التفاصيل الأخيرة حول ما يسميه الحريري إعادة الثقة بلبنان.

يشرح لنا السيد رازيان، كيف أقدم الحريري بعد توليه منصب على استخدام نقوده الخاصة لتعزيز الليرة اللبنانية، بنسبة 3% في مقابل الدولار، ويستودعنا سرّاً بقوله:

"عمدنا إلى بيع الدولارات في الأشهر الثلاثة الأولى من عهد حكومة الحريري للتغلب على موجة المضاربة بالعملة، لقد جمعنا ثروة طائلة"

عمدنا إلى بيع الدولارات؟ اي دولارات يسال الحريري العائد غلى الغرفة، بنبرة جافة، وينظر نظرة الغضب إلى رئيس مجلس إدارة المصرفين اللبنانيين اللذين يملكهما هذا البليونير، فيحدق مساعده بالأرض.

ثم يقول الحريري بنبرة حادة: لقد استقرت العملة، لأنني أصبحت رئيساً للحكومة، وليس هناك أي سبب آخر.

ويضيف والدمن قائلا: إن وزراء المال والاقتصاد والاتصالات السلكية واللاسلكية، هم رجال شركة الحريري، مثلما هو حال رئيس مرفأ بيروت، ومدير مجلس الإنماء والإعمار أما وزير العدل فهو محامي السيد الحريري، في حين أن حاكم مصرف لبنان هو سمساره المالي.

إن تفاصيل الصفقات العقارية التي أجراها الحريري عبر الشركات الصورية التي أنشأها والتي وأوردنا نماذج عنها، وكيف قام بالتحايل على القانون لإجراء هذه الصفقات، وكيف تلاعب بأموال المودعين في المصارف التي يملكها سنتطرق إليها بشكل مفصل في الجزء الثاني من الكتاب الذي سيصدر قريبا، لتكون وثيقة في أيدي الرأي العام اللبناني ومجلس النواب والقضاء، لاستخدامها عندما يحين موعد الحساب والمحاسبة، الذي نأمل أن يكون قد أصبح قرياً وقريباً جداً.

طوفي ما يلي جدول بأسماء المساهمين الصوريين في هذه الشركات والتي تعود ملكيتها بالكامل إلى الرئيس الحريري:

 

الأسماء

ـ هدى السنيورة زوجة فؤاد السنيورة.

ـ سلوى بعاصيري شقيقة فؤاد السنيورة.

ـ سامية طه شقيقة فؤاد السنيورة.

ـ عائدة نور الدين شقيقة فؤاد السنيورة.

ـ عبد الباسد السنيورة والد الوزيرا لسنيورة.

ـ المرحوم علي السنيورة شقيق الوزير السنيورة.

ـ سلوى السنيورة شقيقة الرئيس الحريري.

ـ محي الدين القطب مدير المؤسسة الإسلامية في صيدا وهي مؤسسة تابعة للحريري.

ـ فؤاد سعد.

ـ ماهر المقدم مستشار السنيورة في وزارة المالية.

ـ عبد المجيد نجا عديل الوزير السنيورة.

ـ المرحوم جوزف مغيزيل نائب ووزير سابق.

ـ عبد الحفيظ منصور.

ـ سهيل يموت موظف لدى الحريري تم تعيينه محافظاً لجبل لبنان.

ـ د. حسني مجذوب "مدير مكتب الرئيس الحريري ورئيس نادي الثقافي العربي".

ـ عصام عرقجي موظف في بنك البحر المتوسط ورئيس اللجنة المالية في النادي الثقافي العربي.

ـ محمد السماك مستشار الرئيس الحريري.

ـ عمر عاشور.

ـ أحمد ستيتية موظف لدى الرئيس الحريري.

ـ هدى كرياكوس زوجة الوزير بهيج طبارة.

ـ كمال درغوث موظف لدى الحريري.

ـ رياض ذوق.

ـ حسين مسالخي محام موظف لدى الحريري.

ـ نديم المنلا رئيس مجلس إدارة تلفزيون المستقبل الذي يملكه الحريري.

ـ زياد عيتاني موظف لدى الحريري.

ـ عدنان عطار موظف في أحد مصارف الحريري.

ـ وليد سلهب.

ـ رمزي صليبا.

ـ لور مغيزيل زوجة جوزف مغيزيل.

بترو غلام.

هنا نحاس سكرتيرة الوزير السنيورة.

ـ كمال شحادة محام موظف لدى الحريري.

ـ د. غسان حمود مرشح الحريري للانتخابات النيابية في الجنوب.

ـ بلال لاوند.

ـ أحمد عويضة.


شركات أخرى يملكها رفيق الحريري مسجلة بأسماء موظفيه وأقربائه وشركائه وهي تعود ملكيتها بكاملها له شخصياً:

1       شركة المنار العقارية                   2       شركة صفا العقارية

3       شركة الروابي العقارية                  4       شركة الشمس العقارية

5       شركة هضاب العقارية                6       شركة شطآن العقارية

7       شركة السلامة العقارية                8       شركة أنشطة العقارية

9       شركة الهنا العقارية           10     شركة الريحان العقارية

11     شركة المرجان العقارية                 12     شركة النرجس العقارية

13     شركة الفهد العقارية                  14     شركة الحصاد العقارية

15     شركة زينة العقارية           16     شركة البهاء العقارية

17     شركة الزمان العقارية                  18     شركة أهيل العقارية

19     شركة المنى العقارية          20     شركة التاج العقارية

21     شركة اليمن العقارية                  22     شركة شعاع العقارية

23     شركة الندى العقارية                  24     شركة الضياء العقارية

25     شركة الأمل العقارية                  26     شركة بحار العقارية

27     شركة الآفاق العقارية                 28     شركة هبة العقارية

29     شركة الماسة العقارية                  30     شركة اليمامة العقارية

31     شركة الضحة العقارية                32     شركة الفردوس العقارية

33     شركة الدالية العقارية                 34     شركة العرين العقارية

35     شركة سهول العقارية                 36     شركة الرنا العقارية

37     شركة المتحدة للإعلان والنشر والطباعة                 38     الضاحية الأولى

39     شركة المتوسط العقارية الأولى                   40     الضاحية الثانية

41     شركة الهدى العقارية                  42     الضاحية الثالثة

43     شركة الحسن العقارية                 44     الضاحية الرابعة

45     شركة اليرزة العقارية للاستثمار                 46     الضاحية الخامسة

47     شركة النور العقارية                   48     شركة ضهور العقارية

49     شركة الصباح القعارية                50     شركة الدوحة العقارية

 

والأدهى من ذلك كله، أن الحريري لم يكتف بإنشاء شركات صورية بأسماء موظفيه وشركائه لإجراء صفقاته العقارية، بل عمد هو وشركاؤه إلى التحايل للتهرب من دفع ضريبة الأرباح على أعمالهم ومؤؤساتهم وشركاتهم العاملة في لبنان، والنماذج على ذلك كثيرة وفاضحة، سنكتفي بذكر بعضها لتبيان أساليب التحايل في التهرب من دفع الضرائب، والتي تعكس مزيداً من فرض الضرائب على المواطن.

ومن هذه النماذجح البنك السعودي اللبناني، وبنك البحر المتوسط اللذان يملكهما الرئيس الحريري.

فقد صرح البنك السعودي اللبناني عن أرباحه لعام 1988 في الجريدة الرسمية والتي بلغت 6138884 ليرة، وعن أرباح العام 1992 بمبلغ 74077000 ليرة، أما بنك البحر المتوسط فميزانيته عن العام 1987- 1988 لم تظهر أية أرباح وأيضاً ميزانية العام 1991- 1992 لم تظهر أية أرباح، مجرد موازنات، ومنذ قيام حكومة الرئيس الحريري، رفضت وزارة المالية اعتماد تصاريح البنوك عن أرباحها، وأجرت معها تسويات باهظة، بعد أن أعادت درس ميزانيتها وألزمتها بضرائب تفوق عشرات أضعاف ما صرحت به من أرباح. إلا أنها استثنت تصاريحهما عن أرباحهما المعلنة في القطاع الضريبي، وبذلك يكون المصرفان المركوران قد تهرّبا عملياً من دفع الضرائب على أرباحهما الفعلية، رغم أن هذين المصرفين قد صنّفا في خانة المصارف الناشطة في قطاعي التسليف والودائع.

نموذج آخر لعمليات التهرب الضريبي يتمثل بالعقارات التي اشتراها محمد زيدان شريك الوزير فؤاد السنيورة وحكاية هذه العقارات، أن زيدان اشترى عقاراً في منطقة مجدليون تبلغ مساحته حوالي 260 ألف متر مربع، وسماه الزيدانية، وأجرى عليه عملية ضم وفرز، وبعض التحسينات اللازمة، وبدأ يبيعه بأسعار راوحت، بحسب مواقع الأرض المفروزة ما بين 50 و90 دولاراً للمتر المربع الواحد، علماً أن كلفة شراء المتر لم تتجاوز العشرين دولاراً وبعد البدء بعملية البيع، ارتفعت أسعار الأرض وأصبحت تراوح ما بين 75 و150 دولاراً للمتر بحسب الموقع، ولدى درس نتائج أعماله عام 1993 في مالية لبنان الجنوبي، لوحظ أن جهاز الضريبة قد سعر المتر للأراضي غير المبيعة بثمانين دولاراً، فرفض السيد زيدان هذا التقدير وراجع صديقه السنيورة، فما كان من وزير الدولة للشؤون المالية إلا أن اتصل برئيس مالية لبنان الجنوبي عادل جارودي، وطلب منه أن يعيد تقدير سعر الأرض على أساس 25 دولار للمتر في الأرض غير المبيعة التي تبلغ مساحتها حوالي مائة ألف متر، وبما أن الفارض بين السعر الحقيقي الذي هو مائة دولار كحد وسطي والسعر الذي فرضه السنيورة 25 دولار يساوي 75 دولاراً، فيكون حجم التهرب من الضريبة قد بلغ نحو 13 مليار ليرة لبنانية.

ولا يقتصر هذا الأمر على عقارات الزيدانية فقط، بل يشمل عقارات السيد زيدان كافة المبنية وغير المبنية، فمثلاً: يملك زيدان بناية غولدن تاور عى العقار رقم 703 في منطقة دكرمان، باع فيها عيادة إلى الدكتور بدر الدين غزاوي بقيمة 35 ألف دولار، فيما سجل عقد البيع المسموح بعشر القيمة، كما بيعت باقي الطوابق بالطريقة نفسها، وفي شباط 1995 سجل على اسم لوى السنيورة، شقيقة الوزير عقاراً في مجدليون، احتسب سعر المتر بواقع 50 ألف ليرة لبنانية بينما السعر الحقيقي بلغ حوالي 200 الف ليرة.

مثال آخر: اشترى زيدان في ايار 1992 عقارا رقمه 892 في منطقة دكرمان تبلغ مساحته 4060 متراً، وهو مصاب بالتخطيط، والمساحة الصافية بعد التخطيط هي" 3000 متر مربع، ودفع ثمن المتر الواحد 275 دولار وبتاريخ 15/2/1994 سجل محمد زيدان باسم هدى عبد اللـه البساط زوجة الوزير السنيورة 600 سهم من العقار.

وقامت السيدة البساط بدفع الرسم العقاري ورسم الفراغ أي مبلغ 200 مليون ليرة، بينما الرسم الحقيقي يساوي ضعف هذا المبلغ أي 400 مليون ليرة.

إن ما ورد بشكل نماذج عن الكثير من عمليات التهريب من دفع الضرائب، التي يقوم بها أهل السلطة وشركائهم، والمقربون منهم، في وقت ينوء المواطن تحت عبء هذه الضرائب المفروضة عليه، والتي تزداد كل يوم لسد العجز الرهيب، الذي تعاني منه خزينة الدولة.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25
« »
المصادر او الهوامش

معلومات النشر:

اعداد: العنكبوت الالكترونية

عنوان الكتاب: الأيادي السّود

تأليف: نجاح واكيم

الناشر: شركة المطبوعات للتوزيع والنشر - بيروت

تاريخ النشر: 1998

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)