إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ثقافة | قصص وروايات | مِصيَدة وذَكاء (كوميديا)
المصنفة ايضاً في: قصص وروايات

مِصيَدة وذَكاء (كوميديا)

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 7077
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مِصيَدة وذَكاء (كوميديا)

الفأر1 "ها قد حَلّ المساء وعلينا أن نرسم خطّتنا جيّداً. َتعْلمان أنَّني كبيركم؛ تَذكَّروا جيّداً أن عليكم الإنصات لما أقوله لكم قبْلَ عمليّة التَّسلُّل لإحْضار الطَّعام وعَدَم الوقوع في الفخّ أليس كذلك؟ حَسَناً، أخْبِرنا عَمَّا وجَدْتَ في الأيَّام القليلة الماضية "

الفأر الأصْغَر رقم 2 " بينما كنت أسير الهوينا في هذه الغرفة سَمِعْتَ رَبَّ المنزِل وهو مهندس يخاطِب ابنه الصَّغير قائلاً: " نعم إن الهندسة مهنة جميلة جِدّاً تعتمِد على الموهِبة والحِساب. سأضرِب لك مثلاً، لِكُلّ بلد أسلوبها في فنّ الرّسم الهندسيّ ورسم طريق مستقيم لِبناء طريق. فالأمريكيون كانوا السّبّاقين في استخدام ال جي. بي. إس. (g.p.s) في حين أن الرّوس ما زالوا يستخدمون المنظار الذي يعمل على الليزَر."

قاطعه ابنه قائلاً: " هناك طريقة أفْضَل، نُحْضِر فأراً فهو يسير في خط مستقيم بامتياز فنتبع خط سيره." ضحك والده بِشِدّة قائلاً لا الحمار أفضل، نُعَلّق أمامه أمامه نبتة الهُعْخُع للمساعدة؛ ليسير أفضل"

استطرد الابن قائلاً: " وإن لم يكن هناك حِماراً، إذ ذاك، لا حول ولا قوَّة إلّا بالله، نستشير مهندساً.

ضحك الفأر رقم 2 كثيراً لِدرجة أنه تبَرّز على الأرض.

قال الفأر رقم واحِد للفأر رقم 3: قبّحهما الله، إنَّهما يسخران مِنَّا. يا إلهي، لقد قضيتَ حاجتك على كرتونة (ورق مقَوّى) وضِعَ عليها صمغاً لاصطيادنا. إن حظك جيد لأن الصمغ ضئيل، كما أننا لم نلاحظها فقوّة بصرنا ضعيفة كما يعلم الجميع."

وفي تلك اللحظة صادف مرور صاحب المنزل للمطبخ فلاحظ الكرتونة وما عليها فاستشاط غضباً.

فدخلت الفئران بسرعة لجحْرِها.

وهنا قال الفأر رقم 1 للفأر رقم 3: " دعنا من المزاح الآن، ألا تعْلَم أن مطبَخ هذا البخيل فارِغ ومن حقّنا أن نأكل وإلّا مُتْنا جوعاً.

حَسناً، اخرج الآن وبِسُرْعة وتناول أي قطعة طعام تجدها، فإن كانت مسمومة ظهرَت الأعْراض عليك فنَتَجّنَّبها."

الفأر 3 "أمرُكَ سيّدي."

وبعد لحظات عاد الفأر 3 وعلامات الإعياء بادية عليه؛ فأدركوا أنه قد تمّ دَسّ السُّم فابتعدوا عن تناول ذلك الطّعم. وفي اليوم السَّابِع مات الفأر رقم 3 بعد صراع طويل مع المَرَض.

الفأر رقم 1 :" هل من جديد؟"

الفأر رقم 2: "لقد ملأ رب المنزل المطبخ المطعم بالأوراق المُقوّاة، مضاعِفاً عيار الصّمغ."

الفأر 1 "إذاً علينا بالقفز الأولمبي من مكاننا نحو الطاولة وتنقيبها، هيَّا."

كانت السّاعة تشير إلى الرّابِعة صباحاَ.

ما إن قفز الفأر الأوَّل حتّى احتكَّ ذيْله بعلبة كبريت فاشتعل. كان صاحب المنزل قد نسي إقفال أحد مفاتيح فرن الطّبخ؛ فاشتعلت الغرفة.

وفجأة سُمِع صراخ ابن صاحب الدَّار قائلاً: " والدي، أشاهد فأريْن يقفزان بالتَّناوب إلى الطّاولة ككرات بهلوان السّيرك! إنهما يقفزان إلى ركوة تسخين المياه الآن."

نهض رب المنزل وعمل اللازم لإخماد الحريق. فإذا به يعثر على قِطعة معدنيّة من الرّكوة كانت قد ذابت على جِسم الفأر محوّلة أيّاه إللى تمثال صغير.

قال رب البيت مخاطبا التمثال الصَّغير:" يا لكِ من تُحْفة نادِرة ثم ضَحِك. قًلْ لي بِرَبّك ما هو مذهبك، فلو كان لك مذهب معَيَّن لما شربت خمراً وأكلت مُحَرَّماً وتبوَّلتَ على المقدَّسات.

وإذا بأيديَ ترتفِع وتنخَفِض ويدور التّمثال في يده باتّجاه معّيَّن.

نظر رب البيت باتجاه إشارة التمثال ليجد تمثالاً آخر واقِفا وعينيه للعلاء، وإذ ذاك هتف رب البيت كأرخميدس قائلاً: وجدتها، إذن عابد وثن.

وإذا بقهقهة غريبة ومضحِكة تصدر من التمثال كأنَّما من برميل أجْوَف.

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

يوسف قبلان سلامة

يوسف قبلان سلامة

يوسف قبلان سلامة - مكان الولادة:أبوظبي، الإمارات العربيّة المتّحدة تاريخ الولادة:28-04-1978 الجنسيّة:لبنانيّ التحصيل العِلمي إسم المدرسة: السّنة: 1.إيستوود كولدج(المنصوريّة، لُبنان) 1995-1996 2.المركز الدّولي للعلوم التّقنيّة(الدّورة، لبنان) 2006-2006 اللغات: المستوى: 1.اللغة العربيّة جيّد 2.اللغة الإنجليزيّة جيّد الشاهادات: حاصِل على شهادة بكالوريا القسم الثّاني من مدرسة إيست وود كولدج، منصورية-المتن الشّمالي، لبنان حاصِل على شهادة مُحاسب عام من المعهد الدّولي للعلوم التّقنيّة في العام 2005، في الدّور،بيروت، لُبنان الهوايات: قراءة الكُتُب، الكِتابة، العزف على آلة القيثارة

المزيد من اعمال الكاتب