إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | منوعات | صنع في الصين.. كيف تحولت بكين من مقلد إلى مبتكر
المصنفة ايضاً في: منوعات, الاقتصاد والمال

صنع في الصين.. كيف تحولت بكين من مقلد إلى مبتكر

آخر تحديث:
المصدر: theconversation.com
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 3126
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - تراقب الشركات والحكومات حول العالم النمو الصيني، وقدرة العملاق الأسيوي على الابتكار ومد نطاق تأثيره.

 

معظمنا يستخدم منتجات صنع في الصين بشكل يومي، ويدرك النمو المتزايد لقوتها الاقتصادي التي أصبحت بمثابة مصنع للعالم.

 

لكن الصين تستهدف أن تضحى مع منتصف العام الجاري دولة تتكامل مع أهدافها.

 

واستطاعت الشركات الصينية في غضون عقود قليلة التطور من مقلدة إلى مبتكرة وفعالة وصاحبة تصوراتها الخاصة.

 

وحدد بحث يتعلق بذلك الموضوع ثلاث مراحل رئيسية للتطور الصيني تتمثل في النقاط التالية:

 

1- من التقليد إلى ملاءمة الغرض.

 

2- من الاتباع إلى الالتزام بالمعايير العالمية.

 

3- من البحث عن موارد جديدة إلى البحث عن معرفة جديدة.

 

وتشكل الشركات الصينية الآن تحديا لمؤسسات مالتي ناشيونال راسخة، حيث دخلت أسواق العالم المتقدم، وأصبحت عالمة ببواطن الأمور.

 

ومنذ أن قام قائد الصين السابق دنغ شياو بينغ بتنفيذ إصلاحات اقتصادية ترتبط بالتوجه السوق بين عامي 1970-1980، كانت القوى الموجهة لتلك التحولات هي المستهلك والثقافة.

 

المستهلكون الصينيون يتسمون بالنهم والطلب المتزايد على المنتجات، وهو ما حث العديد من الشركات على تطوير منتجات بأسعار معقولة لتلبية تلك الاحتياجات.

 

وعلاوة على ذلك، تم تسهيل ثقافة المشروعات في قطاع البيزنس، عبر حكومة بعيدة النظر، مع خلق دافع قوي للاستقلال والتطور الاقتصادي.

 

وعززت الحكومة الصينية نظاما بيئيا مبتكرا عبر أرجاء البلاد، يتألف من 100 مركز تكنولوجي وعلمي، وجامعات، ومعاهد بحثية قدمت جميعها دعما للمشروعات الجديدة.

 

واستثمرت الحكومة الصينية والشركات 190 مليار دولار في مجال البحث والتطوير عام 2013 وهو يعادل 40 % من موازنة الولايات المتحدة السنوية المخصصة للبحث والتطوير.

 

الإنفاق الصيني على البحث والتطوير يتجاوز 2 % من الناتج الإجمالي المحلي، بما يتجاوز المعدلات الأوروبية.

 

في بداية مراحل التطور الصيني، دأبت الشركات على تقليد منتجات الشركات الغربية، لكن نظرا للحاجة إلى منتجات رخيصة جدا، سرعان ما تعلمت تلك المؤسسات الصينية خلق منتجات تجمع بين التكلفة المنخفضة وملاءمة الغرض.

 

ثم بدأت الصين الطور الثاني للتطور، حيث سعت الشركات الصينية لتنفيذ المعايير العالمية للمنتجات، لا سيما تلك الشركات المعنية بالتصدير، قبل الدخول في مرحلة البحث عن معرفة جديدة تتجاوز الآفاق المحلية.

 

المصدر: theconversation.com
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)