إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | منوعات | مسافر "جاء" من مستقبل بعيد لينقذ الأرض من كارثة ستقع
المصنفة ايضاً في: منوعات, تقارير بالفيديو

مسافر "جاء" من مستقبل بعيد لينقذ الأرض من كارثة ستقع

ظهر متجولا في الشوارع يطلب من سكان مدينة صغيرة مغادرتها قبل فوات الأوان

آخر تحديث:
المصدر: العربية نت - كمال قبيسي
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2396
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

Loading the player...

يتحدثون في البلاد التي وصلت مركباتها الى جميع كواكب المجموعة الشمسية، عن زاعم بأنه "جاء" من حيث كان يقيم عام 2048 على الأرض، ليحذر من كارثة كبرى ستقع فيها العام المقبل، وليس لها مثيل كخبره المرعب، وملخصه أن كائنات فضائية ستغزو العالم ومن فيه، فاعتقلوه وأنزلوه في مخفر للشرطة بمدينة Casper الصغيرة في ولاية "وايومنغ" بالغرب الأميركي، ولا زالوا يحتجزونه منذ 10 أيام للنظر قضائيا بزعمه الغريب.

 

ضخوا الكحول بجسمه ليخترق الزمن

انتقالBryant Johnson المزعوم "من المستقبل الى الحاضر" بدأ حين وجدوه يتجول في بداية أكتوبر الجاري بشوارع "كاسبر" ويبلغ المارة عن رغبته بالاجتماع إلى "رئيس" المدينة ليحذره من الكارثة المقبلة، طبقا لخبره الذي قرأته "العربية.نت" بموقع قناة KCWY التلفزيونية، المضيفة أنه مثل أمام احدى المحاكم بتهمة "تعكير الصفو العام" بفعل احتساء الخمر أكثر مما ينبغي، والفيديو أدناه يساعد بالاطلاع أكثر على خبره المنتشر بمعظم لغات العالم الحية هذه الأيام.

 

وارد بشأنه في سجلات المحكمة أنه يرفض الحديث الى أي كان عن تفاصيل الغزو وكيف سيقع، باستثناء "رئيس المدينة" في اشارة الى رئيس بلديتها. أما عن كيفية "سفره" وعبوره الحاجز الزمني البعيد من عام 2048 الى الجاري، فأخبر أنه تم عبر ضخ الكائنات الفضائية للكحول بجسمه، ثم تثبيته على قاعدة تنقله الى العام 2018 ليحذر سكان "كاسبر" عن طامة كارثية ستبدأ فيها وتعم العالم، لذلك طلب منهم مغادرتها بأقصى سرعة، الا أن "انتقاله" كان الى 2017 الجاري، بسبب خطأ ما حدث ولا يعلم تفاصيله، وليس الى 2018 كما كان مبرمجا في زمنه.

 

كائن غير بشري على قطعة نقد مصرية

ولكي يتأكدوا من قصة شحن "الكائنات الفضائية" لجسمه بالكحول، فقد أخضعوه لفحص "مستوى الكحول في الدم" المعروف بأحرف BAC اختصارا، فوجدوا نسبة 0.136 ملليغراما بكل "دسيليتر" في دمه، وهي طبقا لجدول وجدته "العربية.نت" في موقع "ويكيبيديا" المعلوماتي، كبيرة جدا مقارنة بألنسبة الطبيعية، وأقصاها 0.50 تقريبا. أما عن الاعتقاد بوجود "كائنات فضائية" زارت الأرض، فنجده في مواقع اخبارية بالمئات يديرها متحمسون متسلحين بادلة متنوعة.

 

كثيرون من المتحمسين لوجود كائنات فضائية يرون بقطع نقدية عثروا عليها في مصر، كما برسومات جدارية فرعونية، اثبات كبير على زيارات قامت بها تلك الكائنات للأرض

 

أشهر الادلة هو العثور على قطع نقدية منذ عام قرب بلدة في الجنوب المصري، وصور 3 منها أعلاه، محفور على واحد منها رسم لكائن ليس من بني البشر، فيما تم حفر ما يشبه المركبة الفضائية على وجههي قطعتين أخريين، الى جانب جدارية فرعونية لرسومات يشبه أحدها طائرة هليكوبتر، وأخر مركبة فضائية، وفق ما يشيعون. مع ذلك تجاهلت الشرطة ما زعمه برايان جونسون، وركزت بتقريرها على تعكيره الصفو العام وبثه ذعرا بين السكان وتجوله ثملا.

 

والسبب أن كثيرين صدقوه

تجاهلت أيضا ما قاله عن "ضخ الكائنات الفضائية" للكحول بجسمه ليتمكن من "العودة" الى الماضي، وهي عملية مستحيلة علميا، وفق تأكيد "نظرية النسبية" لأينشتاين. لأنها لا تتم الا اذا كان "سفره" بسرعة تزيد عن سرعة الضوء البالغة 300 ألف كيلومتر بالثانية، وقالت بالتقرير ان رائحة الخمر كانت تفوح منه، ووصفت عينيه بغائرتين "فيهما احمرار، ويميل الى اختصار الكلام" مضيفة أن اعتقاله بتهمة "التعكير" هو لأنه كان "يبث ذعرا بين السكان" لذلك اضطروا الى ابقائه محتجزا لمنعه من الامعان في اخافتهم، والسبب أن كثيرين صدقوه.

 

ونشر برايان صورة له في فيسبوك، بنظارة على عينيه ليبدو شبيها بكائن فضائي نشر صورته أيضا

 

أما في حسابه "الفيسبوكي" فنجده متأثرا بما يروجونه عن "كائنات فضائية زارت وتزور الأرض" ولأحدها صورة وجدتها "العربية.نت" بحسابه، وهي المنشورة أعلاه لكائن ذكر عيناه غائرتان أيضا، الا أنهما شديدتا السواد لا الاحمرار كعيني برايان الناشر في الحساب صورة يبدو فيها واضعا على عينيه نظارة تجعل عينيه شبيهتان بعيني الكائن الفضائي تماما.

المصدر: العربية نت - كمال قبيسي

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)