إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | منوعات | تعرف إلى "جحيم سجن".. دخله الآلاف وخرج منه 7 فقط أحياء
المصنفة ايضاً في: من التاريخ, منوعات

تعرف إلى "جحيم سجن".. دخله الآلاف وخرج منه 7 فقط أحياء

آخر تحديث:
المصدر: العربية نت
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 3842
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

ما بين سنتي 1975 و1979، حكم الخمير الحمر ذوو التوجه الشيوعي الماوي (يتبنون أفكار ونظريات القائد الصيني ماو تسي تونغ) دولة كمبوديا جاعلين منها نوعا من معسكرات الاعتقال، حيث صودرت الممتلكات وألغيت الحقوق وأجبر سكان العاصمة المقدر عددهم بنحو مليوني نسمة على مغادرتها من أجل العمل في الحقول ضمن نوع من برامج إعادة التأهيل الجماعي.

 

في أثناء ذلك، قاد الرجل المعروف ببول بوت حركة الخمير الحمر وحكم كمبوديا بقبضة من حديد طيلة تلك الفترة متسببا في مقتل حوالي مليوني شخص وهو ما يعادل 25 بالمئة من سكان البلاد.

 

صورة لبول بوت قائد الخمير الحمر و المسؤول عن مقتل حوالي مليوني شخص

 

وما بين شهري أبريل سنة 1975 ويناير سنة 1979، انتشرت السجون في مختلف أرجاء كمبوديا. في أثناء ذلك، اعتبر سجن S-21 بالعاصمة بنوم بنه أسوأها، حيث خصص الأخير للأشخاص المتهمين بالخيانة وعائلاتهم، ومن ضمن عشرات الآلاف من المعتقلين الذين مروا بهذا السجن لم يتمكن سوى عدد ضئيل جدا لم يتخط السبعة أشخاص من مغادرة هذا المكان المرعب أحياء.

 

قبل سنة 1975، كان المبنى الذي شغله سجن S-21 مدرسة حملت اسم تشاو بونهي نسبة إلى أحد الملوك السابقين للمنطقة. لكن مع قدوم الخمير الحمر، تمت مصادرة هذا المبنى ليتحول تدريجيا بحلول شهر أغسطس سنة 1975 إلى واحد من أبشع مراكز الاعتقال على مر تاريخ البشرية.

 

صورة لعدد من ضحايا سجن S-21

 

في حقيقة الأمر، كان نزلاء هذا السجن من المعارضين السياسيين لبول بوت حيث لفقت لهؤلاء تهم بالتخابر مع الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفييتي وفيتنام. حال قدومهم لسجن S-21، يتعرض المتهمون لتحقيق صارم حول كامل أطوار حياتهم بداية من طفولتهم قبل أن تلتقط لهم صور فوتوغرافية تحتفظ بها إدارة السجن. على إثر ذلك، يتكفل الحراس بتعرية أجساد المساجين من أجل تفتيشهم بشكل دقيق بحثا عن أدوات مثل الأقلام والأدوات الحادة والتي من الممكن أن تستخدم للانتحار، وعقب نهاية كل هذه الإجراءات يقسّم المساجين ليوضعوا داخل غرف ضيقة.

 

خلال فترات التحقيق يتجه الحرّاس والجلادون إلى اعتماد طرق تعذيب مرعبة تتراوح بين الصعق بالكهرباء والحرق وتكسير العظام والتعليق من الأطراف لفترات طويلة واقتلاع الأظافر. إضافة إلى ذلك، تتعرض بنات وزوجات المتهمين داخل هذا السجن إلى عمليات اغتصاب يومية ومتكررة، فضلا عن كل هذا لم يسلم الأطفال من عمليات التحقيق المرعبة حيث تعرض هؤلاء إلى شتى أنواع التعذيب بهدف انتزاع الاعترافات منهم، فبالنسبة للخمير الحمر كان من العادي أن يتهم طفل لا يتجاوز عمره الست سنوات بالخيانة والتعامل مع أطراف أجنبية في حال اتهم أبواه بذلك.

 

صورة لطفل أعدمته قوات الخمير الحمر داخل سجن S-21 طفل أعدم من قبل قوات الخمير الحمر داخل غرف سجن S-21

 

طفل أعدم من قبل قوات الخمير الحمر داخل غرف سجن S-21

 

داخل غرف سجن S-21، لم تتردد الوحدات الطبية الكمبودية في ممارسة تجارب على البشر حيث انتزعت أعضاء المساجين وجربت عليهم بعض العقاقير والأدوية. بالتزامن مع فترات التعذيب اليومية، حظي المساجين بحصص غذائية ضئيلة لا تتعدى أربع ملاعق أرز وأحيانا وبسبب النقص الفادح في الطعام الذي عانت منه دولة كمبوديا أجبر الحراس نزلاء السجن على تناول الفضلات البشرية. إضافة إلى كل ذلك، كان الوضع الصحي داخل سجن S-21 رديئا حيث امتلأت الغرف بالمساجين العراة الذين أجبروا على الوقوف بشكل دائم بسبب ضيق المكان. فضلا عن ذلك لم يتردد المتهمون في قضاء حاجاتهم داخل غرف السجن، حيث منع الحراس المعتقلين من مغادرة غرفهم وبسبب ذلك انتشرت الأمراض الجلدية داخل سجن S-21.

 

أمام هذا الوضع التعيس، لم يتردد المتهمون سواء كانوا رجالا أو نساء أو أطفالا في الاعتراف بجميع التهم الملفقة لهم ومن خلال ذلك سعى المساجين إلى إنهاء معاناتهم بأسرع وقت ممكن.

 

صورة لبعض أدوات التعذيب المعتمدة داخل سجن S-21 رسم تخيلي لبعض طرق التعذيب التي اعتمدها الجلادون داخل سجن S-21

 

رسم تخيلي لبعض طرق التعذيب التي اعتمدها الجلادون داخل سجن S-21

 

وعقب اعترافهم بكل ما يوجه إليهم، يقدم الجلادون على تنفيذ أحكام الإعدام في حق المساجين قبل أن يلتقطوا صورا لجثثهم كدليل على إغلاق ملف القضية.

 

تزامنا مع افتتاح سجن S-21، حظي الحرّاس بمكان قريب استخدموه لدفن جثث الضحايا. لكن مع تزايد أعداد المساجين، اتجه أعوان سجن S-21 إلى دفن جثث المعتقلين الموتى بمقابر جماعية عند منطقة Choeung Ek.

 

صورة لعدد من القتلى داخل سجن S-21 صورة لأحد القتلى داخل سجن S-21

 

صورة لأحد القتلى داخل سجن S-21

 

مطلع سنة 1979 وبالتزامن مع سيطرتها على العاصمة بنوم بنه خلال الحرب الفيتنامية – الكمبودية، تمكنت القوات الفيتنامية من إخضاع سجن S-21 ليتم على إثر ذلك الكشف عن الصور المرعبة التي احتفظ بها الجلادون، وبناء على بعض التقارير مرّ بسجن S-21 ما بين سنتي 1975 و1979 ما يقارب العشرين ألف سجين (بعض الجلادين قالوا إن العدد يتخطى الثلاثين ألفا)، لم يخرج منهم سوى سبعة فقط على قيد الحياة.

المصدر: العربية نت

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)