إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | منوعات | لهذا رضخت اليابان بالحرب العالمية وانتحر وزير الحرب!
المصنفة ايضاً في: من التاريخ, منوعات

لهذا رضخت اليابان بالحرب العالمية وانتحر وزير الحرب!

آخر تحديث:
المصدر: العربية نت
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 925
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
صورة لعملية رفع علم الاتحاد السوفيتي فوق مبنى الرايخستاغ الألماني

عقب نهاية الحرب العالمية الثانية على الساحة الأوروبية وهزيمة ألمانيا، اجتمع قادة أهم 3 دول بالحلفاء ما بين يومي 17 تموز/يوليو و2 آب/أغسطس 1945 بمنطقة بوتسدام (Potsdam) قرب برلين لمناقشة جانب من المسائل العالقة التي تضمنت أساسا إدارة شؤون ألمانيا ما بعد الحرب، وتداعيات النزاع العالمي على العلاقات الدولية، والحفاظ على موازين القوى بالعالم، ومستقبل الحرب مع اليابان.

 

صورة من مؤتمر بوتسدام

 

ويعتبر مؤتمر بوتسدام آخر لقاء بالحرب العالمية الثانية جمع بين قادة الدول الثلاث الكبار، حيث مثّل خلاله جوزيف ستالين الاتحاد السوفيتي، وهاري ترومان الولايات المتحدة الأميركية، وونستون تشرشل وكليمنت أتلي بريطانيا.

 

صورة لوزير الخارجية الياباني شيجونوري توغو

 

يوم 26 تموز/يوليو 1945، أصدر عدد من الحاضرين بمؤتمر بوتسدام تحذيرا أخيرا لليابان طالبوها من خلاله بالاستسلام غير المشروط ووقف جميع العمليات القتالية والرضوخ لمطالب المجتمعين. وقد جاء إعلان بوتسدام ليوم 26 تموز/يوليو عقب إصدار كل من الولايات المتحدة الأميركية ممثلة برئيسها هاري ترومان، وبريطانيا ممثلة برئيس وزرائها ونستون تشرشل، والصين ممثلة بالقائد العسكري تشانغ كاي شيك (chiang kai shek) لوثيقة رسمية تضمنت جملة من المطالب الضرورية لوقف إطلاق النار واستسلام اليابان. في الأثناء، لم يكن الاتحاد السوفيتي مشاركا في توجيه التحذير الأخير لليابانيين بسبب عدم دخوله الحرب ضد اليابان حينها.

 

صورة لوزير الحرب الياباني كوريشيكا أنامي

 

أيضا اتهم إعلان بوتسدام عددا من القادة العسكريين اليابانيين بقيادة بلادهم نحو الخراب، وطالب بإنهاء تأثير وسلطة كل من ساهم في مغالطة الشعب الياباني لإشراكه في حروب توسعية على حساب دول الجوار، كذلك أكد على ضرورة تقليص السيادة والهيمنة اليابانية بالمنطقة لتقتصر على جزر هونشو وهوكايدو وكيوشو وشيكوكو وبعض الجزر الأخرى القريبة، وأن يتكفل الحلفاء بإدارة شؤون عدد من المناطق اليابانية السابقة التي ستحدد لاحقا. كما طالبت هذه الدول الثلاثة اليابان بإرسال جنوده لمنازلهم عقب نزع أسلحتهم وقدمت ضمانات بعدم المساس بحياة اليابانيين.

 

صورة للرئيس الأميركي هاري ترومان

 

كما أكدت في المقابل على ضرورة محاكمة كل العسكريين المتهمين بارتكاب فظائع وجرائم ضد الإنسانية زمن الحرب، وحثت اليابان على اعتماد إصلاحات ديمقراطية لتكريس حرية التعبير عن الرأي والمعتقد.

 

صورة للوفد الألماني خلال توقيعه على اتفاقية استسلام بلادهم بالحرب العالمية الثانية

 

تضمن الإعلان نصا طالب اليابان بالاستسلام غير المشروط، وإلقاء جنوده لأسلحتهم، وتقديم ضمانات ملائمة تثبت قبوله بما اتفقت عليه الدول الثلاثة المجتمعة ببوتسدام، كما هددوا اليابانيين بمواجهة عواقب وخيمة ودمار مطلق وغير مسبوق في حال رفضهم الاستسلام.

 

صورة للقائد العسكري الصيني تشانغ كاي تشيك

 

بسبب إعلان بوتسدام، عاشت اليابان على وقع خلاف بين مؤيد ورافض للاستسلام. وقد ألقى رئيس الوزراء الياباني كانتارو سوزوكي (Kantarō Suzuki) خطابا أسيء فهمه واعتبره الأميركيون رفضا لإعلان بوتسدام ليتجهوا بذلك لتنفيذ تهديدهم عن طريق قصف كل من هيروشيما وناغازاكي بالقنابل الذرية.

 

صورة للقائد السوفيتي جوزيف ستالين

 

في المقابل، آمن بعض السياسيين اليابانيين، وعلى رأسهم وزير الخارجية شيجونوري توغو (Shigenori Tōgō )، بإمكانية تخفيف شروط الاستسلام الصادرة عن مؤتمر بوتسدام عن طريق وساطة سوفيتية. فإلى حدود تلك الفترة، احترم الاتحاد السوفيتي اتفاقية عدم الاعتداء الموقعة مع الجانب الياباني عام 1941 وحافظ على حياده على الرغم من تقديمه وعودا لحلفائه بنقل قواته من الساحة الأوروبية نحو الشرق لفتح جبهة أخرى ضد اليابانيين خلال فترة لا تتجاوز 3 أشهر من تاريخ استسلام ألمانيا.

 

صورة للإمبراطور الياباني هيروهيتو

 

يوم 9 آب/أغسطس 1945، اهتز اليابان على وقع بداية الغزو السوفيتي للمناطق الخاضعة لسيطرته بمنشوريا، حيث جاء ذلك عقب تلقيه لإعلان حرب رسمي من الجانب السوفيتي خلال ساعة متأخرة من اليوم السابق، كما شهد نفس ذلك اليوم سقوط القنبلة الذرية الثانية على مدينة ناغازاكي.

 

صورة لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل

 

وأمام انهيار القوات اليابانية في وجه التقدم السوفيتي وسقوط عدد هائل من القتلى بهيروشيما وناغازاكي، ألقى الإمبراطور الياباني هيروهيتو خطابا يوم 15 آب/أغسطس 1945 أعلن من خلاله قبوله بما جاء بمؤتمر بوتسدام، ودعا اليابانيين للحفاظ على وحدتهم في هذا الظرف الصعب.

 

صورة تجمع بين ستالين وترومان وتشرشل خلال مؤتمر بوتسدام

 

وخلال نفس ذلك اليوم، أقدم وزير الحرب الياباني كوريشيكا أنامي (Korechika Anami) على الانتحار على طريقة الساموراي عن طريق بقر بطنه وتقطيع أحشائه تجنبا لعار الهزيمة.

 

صورة تبرز كل من تشرشل وترومان وستالين أثناء مؤتمر بوتسدام

 

المصدر: العربية نت

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)