إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | منوعات | كيف يشعر يهود فنلندا اليوم تجاه تحالفهم مع النازيين في الحرب العالمية الثانية؟

كيف يشعر يهود فنلندا اليوم تجاه تحالفهم مع النازيين في الحرب العالمية الثانية؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 10483
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قالوا إنهم لم يساعدوا الألمان ولكن جمعهم عدو واحد
لندن: «الشرق الأوسط»
في سبتمبر (ايلول) عام 1941، قلد ضابط طبي شارة الصليب الحديدي من قبل القيادة الألمانية العليا لقيامه بعمل بطولي. فأهمل هذا الضابط المدعو ليو سكورنيك سلامته الشخصية وسط القصف السوفيتي الشديد لإنقاذ حياة أكثر من 600 جندي على الحدود الروسية - الفنلندية.

لم يكن سكورنيك هو الضابط الوحيد الذي منح شارة الصليب الحديدي خلال الحرب العالمية الثانية، فقد تسلمها 4 ملايين جندي شجاع غيره. لكن ما يميزه عن الآخرين أنه كان يهوديا، وكان يقاتل على الجانب الألماني، فوجد 300 جندي يهودي أنفسهم يقاتلون إلى جانب الألمان في الحرب العالمة الثانية عندما تحالفت فنلندا مع النازيين لأن عدوهم كان مشتركا، وهو الاتحاد السوفيتي.

ويعتبر هذا الحلف الأكثر غرابة في الحرب العالمية الثانية، ولا يعرف عنه الأكثرية حتى الفنلنديين أنفسهم. لذلك، نشرت صحيفة "الدايلي تلغراف" البريطانية اليوم (الأحد) تصريحات لجنود يهود فنلنديين حول تجربتهم هذه.

ونوه معظم الجنود اليهود بأنهم ليسوا خجولين أو نادمين أنهم قاتلوا الى جانب الألمان.

وصرح الجندي السابق آرون ليفسون، الذي انضم إلى الجيش في عام 1939 أن الاجتياح السوفيتي لفنلندا قد كسر قلبه، وانه، كيهود كثيرين غيره، كان مصمما على محاربتهم وخدمة بلاده لضمان أمنها واستقلالها.

ويذكر أن اتفاق سلام هش تم بين فنلندا والاتحادا السوفياتي، ولكن بعدما شرع ادولف هتلر بعملية باربوسا، او محاولة اجتياحه المفاجئة للإقليم السوفيتي، رأت هناك فنلندا الفرصة أن تستعيد استقلاليتها بعدما كانت قد خسرتها في حرب الشتاء وانضمت إلى الحلف الألماني لتحارب الى بجانب النازيين.

ومثل كل اليهود، استمع الجندي ليفسون إلى خطابات هتلر السامية التي دعت إلى إبادة الشعوب الاخرى، وخصوصا اليهوديين منهم. وكان ليفسون على علم أيضا باجتياحات الألمان لبيوت اليهود والمدارس والمعابد في نوفمبر (تشرين الثاني) 1938 ، ولكن عندما تلقى الأمر بالانضمام إلى الجيش الفنلندي لمحاربة الروس، لم يفكر قط بالتخلف عن خدمة بلاده.

يبلغ ليفسون في يومنا هذا 97 عاما وما زال صوته حادا وتعبيراته صارمة كالجندي.. حتى قبضة يديه عندما يصافح الآخرين.

قال ليفسون إلى صحافي "الدايلي تلغراف" بول كيندال، "كان عليّ تلبية نداء الواجب، لم نكن نحن يهودا نحارب في الجيش الفنلندي، بل كنا جنودا فنلنديين نحارب لاستقلال بلادنا". واستطرد: "لم تكن تربطني أية علاقة بالألمان، لم يكونوا في مناطق النزاع التي خدمت فيها".

الجدير بالذكر، أنه لم يكن جميع اليهود محظوظين مثل ليفسون، إذ اضطر البعض منهم الى المحاربة لجانب الجنود الألمان وأحسوا بأنهم مطوقون بالأعداء؛ العدو الروسي من أمامهم، والعدو "السامي" إلى جانبهم. ولذلك عاش معظمهم حالة من الذعر والقلق من أن تنكشف هويتهم. ولكن الجنود الألمان لم يدققوا في هوياتهم واضطروا الى احترام الجنود اليهود الأعلى منهم رتبا.

وعندما تقدم هاينريك هيملر، قائد القوات الخاصة المعنية بحماية هتلر الشخصية، بمشروع "الحل النهائي" الذي هدف إلى القضاء على اليهود (المحرقة)، زار هيملر فنلندا في أغسطس (آب) 1942 وسأل رئيس الوزراء الفنلندي آنذاك جوكا رانغل عن المساءلة اليهودية في فنلندا، وأجابه رئيس الوزراء:"ليست هنالك مساءلة يهودية في فنلندا". فكانت الحكومة الفنلندية مصممة على حماية جميع مواطنيها أيا كانت دياناتهم.

ومن القصص المثيرة للاهتمام التي رواها المؤرخ الفنلندي هانو راوتاكيلو عن صداقات نشأت بين اليهود والقوات المسلحة الألمانية "ويرماخت". انه في إحدى المرات كان هناك جندي يهودي يمشي بجانب المخيم مع زميله الألماني فطلب اليهودي من صاحبة ألا يكشف عن حقيقة هويته اليهودية في داخل المخيم، وعندها قال الألماني: "لن تؤثر ديانتك على شيء، فأنت بالنسبة لنا جندي فنلندي يحارب بجانبنا".

وترك العديد من الجنود الألمان الجرحى رسائل امتنان ومودة لممرضات فنلنديات يهوديات سهرن ليالي طوالا على راحتهم. ويذكر أيضا ان بعض الجنود الألمان زاروا معبدا يهوديا، وهناك صور تؤكد هذه الحادثة.

جدير بالذكر، أن في الآونه هذه لم يكشف عن معلومات المحرقة ولم تعمم على الجيوش وقتها بعد، ولذلك لم يعرف الجنود الفنلنديون اليهود عن مدى التعذيب الذي تعرض له يهود في معسكرات الاعتقال النازية من افران الغاز في اشويتز، داخاو وبيرغين بيلسين.

وكان اليهود الفنلنديون على اتصال مع أقربائهم في بولندا وقتها ودول اخرى في اوروبا الشرقية. وكانت تصلهم رسائل أخبرتهم عن ترحيل اليهود والممارسات السامية.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، كشفت أفعال المحرقة وعندها شعر معظم الجنود الفنلنديين اليهود بضيق وأسى تجاه ما حدث للمجتمع اليهودي في أوروبا. وفي اجتماع لليهود في تل أبيب عام 1946، انكرت الجماعة اليهودية الجنود الفنلنديين اليهود وطردتهم واتهمتهم بالخيانة للقتال الى جانب هتلر والنازيين.

ولكن حسبما نوه كينت نادبرونيك، رئيس نقابة المحاربية اليهود الفنلنديين القدامى، قال: "نحن لم نكن نساعد ألمانيا آنذاك، جمعنا عدو واحد وهو روسيا فقط". ويعلل الجنود القدامى تضامنهم مع النازيين في سبيل وطنيتهم وحماية إقليمهم وضمان استقلاله.

ولذلك واجه يهود فنلندا مأزقا لا حل صائب له، إذ خيروا ما بين الاستسلام او الدفاع عن مستقبل وطنهم بجانب هتلر.. والسؤال الغامض الذي لا يمكننا الاجابة عنه، هو ماذا لو انتصر النازيون في الحرب العالمية الثانية؟ هل كان سيكون هناك مستقبل ليهود فنلندا وقتها؟
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)