أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | المزيد | العلوم والبيئة | من يفوز بصراع تعبئة المياه البلاستيك أم الألومنيوم؟

من يفوز بصراع تعبئة المياه البلاستيك أم الألومنيوم؟

آخر تحديث:
المصدر: سكاي نيوز
الكاتب:
عدد المشاهدات: 695

انتشرت في الآونة الأخيرة تحقيقات وتقارير وأخبار تتعلق بمدى التلوث بالبلاستيك، خصوصا في البحار والمحيطات، التي ترافقت مع مطالب بحمايتها من التلوث.

 

ويبدو أن التقارير المحذرة من التلوث بالبلاستيك أثمرت، فقد زادت شركات تعبئة المياه العالمية تجاربها لاستخدام عبوات بديلة للبلاستيك، واتجهت تحديدا إلى الألومنيوم الذي يسهل تدويره.

 

وعلى الرغم من أن هذه الخطة تبدو كأنها ضربة موفقة في صالح البيئة، فإن الأمر ليس كذلك بالفعل، ذلك أن علب الألومنيوم، ومع أنها أقل تلويثا للمحيطات لكن لها ثمنها البيئي، إذ أن إنتاج علبة واحدة من الألومنيوم يطلق في الغلاف الجوي كمية من الكربون تعادل نحو مثلي ما ينبعث منه لإنتاج عبوة بلاستيكية واحدة.

 

ووفقا لتقرير لوكالة رويترز، فقد أصبحت مجموعة دانون الفرنسية أحدث شركة تسير في هذا الاتجاه، حيث بدأت في التخلص من بعض العبوات البلاستيكية واستبدلت بها عبوات من الألومنيوم لتعبئة المياه في كل من بريطانيا وبولندا والدنمارك.

 

وهذا الأمر لا ينطبق على دانون الفرنسية فقط، إذ بدأت أيضا شركات عالمية كبيرة مثل كوكاكولا وبيبسي ونستلة بطرح منتجات المياه المعبأة في علب ألومنيوم، في محاولة منها لتهدئة الاستياء الشعبي من مشاهد تراكم أكوام ضخمة من مخلفات البلاستيك الملوثة للمحيطات وتعهدت بزيادة مساعيها لتدوير المخلفات.

 

معضلة الاختيار

إلا أن الأمور ليست بتلك البساطة بيئيا، إذ ربما تعجز الشركات بزيادة جهود تدوير العلب عن تحقيق أهدافها في المساعي الرامية لتقليل بصمتها الكربونية، الأمر الذي يبرز ما تواجهه من صعوبات في استرضاء المستثمرين والنشطاء والمستهلكين المدركين لأهمية الجانب البيئي.

 

ففي هذا السياق ينبغي المفاضلة، على الأقل في الوقت الحالي، بين جهود تدوير العلب وتقليل مخلفات البلاستيك وفي الوقت عينه تقليل انبعاثات الغازات الضارة بالبيئة والمؤدية لارتفاع حرارة الأرض.

 

ويقول مدير الاستدامة لمواد التعبئة في شركة هاينكن روبن غريفيون "تلك هي المعضلة التي ستضطر للوقوف عندها للاختيار"، مضيفا أن الشركة تحاول تقليل مخلفات البلاستيك والانبعاثات في آن واحد.

 

وبالأرقام، ووفقا لتحليل جمعت رويترز بياناته، يؤدي إنتاج علبة ألومنيوم واحدة، سعة 330 ملليترا، لإطلاق 1300 غرام من ثاني أكسيد الكربون في الجو، أي ما يعادل تقريبا انبعاثات قيادة سيارة لمسافة 7 أو 8 كيلومترات.

 

أما إنتاج الزجاجة أو العبوة البلاستيكية من نفس الحجم باستخدام مادة بولي إثيلين تريفثالات المستخدمة عادة في الصناعة، فينتج ما يصل إلى 330 غراما من ثاني أكسيد الكربون.

 

ولذا فإن للألومنيوم بصمة كربونية أكبر في الإنتاج بسبب كمية الطاقة الهائلة الضرورية لعملية الصهر، لكن تعقيدات الأثر البيئي تتبدى في مثال آخر إذ تصبح المعادلة الكربونية الكلية أصعب عندما تؤخذ في الاعتبار مسائل أخرى مثل اللوجستيات.

 

ويقول المدير التنفيذي في بيبسي، الذي يقود حملة المواد البلاستيكية، سايمون لودن "من المؤكد أن الصورة معقدة. عليك أن تأخذ النقل والتغليف الثانوي وفترة التخزين في الاعتبار وكلها اعتبارات مؤثرة".

 

ولأن الألومنيوم خفيف الوزن وتحقق العلب كفاءة في استغلال المساحة، فإنها تحتاج لمساحة نقل أقل في العادة من البلاستيك والزجاج كما أن تبريد العلب يحتاج لطاقة كهربائية أقل خاصة في المناطق المدارية.

 

ويضيف لودن "وهذا معناه أن الألومنيوم لن ينتج في بعض الأسواق فعليا نفس القدر من غازات الاحتباس الحراري".

 

وفي هذا الإطار، يقول خبراء الصناعة إن بإمكان علب الألومنيوم أن تقتطع جزءا من صناعة تعبئة المياه التي تبلغ قيمتها 19 مليار دولار سنويا، لكن من المستبعد أن تكتسح السوق قريبا.

المصدر: سكاي نيوز