إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | المزيد | صفحات ووثائق متنوعة | من هو الصحفي؟
المصنفة ايضاً في: صفحات ووثائق متنوعة

من هو الصحفي؟

آخر تحديث:
الكاتب:
عدد المشاهدات: 20562
عدد التعليقات: (3)
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

- حددت نقابة الصحفيين الفرنسيين تعريف الصحفي.. كما جاء في كتاب: (سنابل الزمن).. بالآتي نصه:

- «ان الصحفي الجدير بهذا الاسم.. يأخذ على عاتقه تبعة كل كتاباته.. حتى ولو كانت غفلاً من الامضاء.. فيعتبر الطعن والتشهير،والقذف والاتهامات التي لادليل عليها.. من أشنع اخطاء الصنعة.. وهولا يقبل الا المهمات التي تتفق مع كرامة المهنة.. ويمتنع عن إدعاء اللقب اونتحال صفة ليحصل على الخبر.. وهو لايأخذ مالاً من عمل حكومي ،أومنشأة خاصة،يمكن ان تصبح فيهما صفته الصحفية او علاقاته،أو يصبح نفوذه عرضة للإستغلال،وهو لا يوقع باسمه مقالات للإعلان التجاري او المالي البحت. وهو لايرتكب سرقة ادبية ،ولا يسعى في أخذ مركز زميل له ولايعمل على فصله بأن يتقدم للعمل بشروط ادنى ،وهو يحفظ سر المهنة.. ولايسيئ إستعمال حرية الصحافة بقصد مغرض!»

- هكذا حددت نقابة الصحفيين الفرنسيين تعريفها للصحفي.

- فعلى سبيل المثال وليس الحصر.. على الرغم من تطور الصحافة الامريكية وعراقة الصحافة البريطانية.. وجدية الصحافة الالمانية.. وتنوع الصحافة الاسبانية.. وإثارة الصحافة الايطالية.. ونعومة الصحافة السويسرية.. ورصانة الصحافة الهولندية.. الخ..

- الا أنها لم تحدد عبر نقاباتها.. او اتحاداتها.. أو دساتيرها.. تعريفاً خاصاً ملزماً للصحفي -حسب علمي-كما هو حال نقابة الصحفيين الفرنسيين.

- بل من المؤكد.. بأنه ليست هناك تصاريح خاصة بمزاولة مهنة الصحافة في الولايات المتحدة الامريكية.. ولاقوانين خاصة بهذا الشأن.

حتى وإن جاءت في بعض الدول الغربية.. بعض التعاويف الخاصة بالصحفي. لكنها لم تحدد له تعريفاً واضحاً وشاملاً ومتكاملاً مهنياً واخلاقياً.. وملزماً بنفس الوقت.. كما هو حال التعريف الفرنسي.. الذي اصبح جزءاً هاماً من متطلبات ممارسة العمل الصحفي لدى كافة اعضاء نقابة الصحفيين الفرنسيين.

- لكن مايجمع كل الصحفيين الغربيين تقريباً.. هو التمسك بالضوابط والمعايير الخاصة بمزاولة مهنة الصحافة.. التي تضمنها.. التعريف الفرنسي نفسه.. وان بصيغ وافكار وآراء شبه متباينة.. والتي تعد بمجملها بمثابة قواسم مشتركة يصعب بل يستحيل ان يحيد عنها الصحفي أثناء ممارسته لمهنته في هذه المجتمعات.. وهذا هو أحد أهم جعل الصحافة الغربية بوجه عام السلطة الرابعة بحق وحقيقة!.

- ومن خلال المفهوم الفرنسي بوجه خاص.. والمفهوم الغربي بوجه عام للصحفي وعبر اجتهاد شخصي أضافة الى خلفية ثقافية بهذا الشأن بحكم الدراسة والتخصص ثم الممارسة..

- يمكنني ان أعرف الصحفي بكل إيجاز.. بأنه:

- هو الذي يبحث عن الحقيقة المجردة.. ثم ينشرها للقراء الذين هم انفسهم يقررون الحقيقة الحقة.. وليس هو!.

- هو القادر بقرارة نفسه ومن خلال التقارير الصحيحة والاخبار الموجزة.. ان يكون بجانب كونه(صحفياً)محام.. اوضابطاً. او مسؤولاً سياسياً.. او ديبلوماسياً.. او اقتصادياً.. او رجل أعمال.. أو أستاذ جامعة.. أو رجلاً عادياً جداً.. وبحسب تقاريره واخباره.

- هو الذي يعطي القارئ مايريد من الحقائق التي يتطلع للحصول عليها وذلك من خلال قدرته على كتابة مثل هذه الحقائق.. سواء عبر الكتابة القاسية او الرقيقة.. وبحسب متطلبات نشر الحقائق ذاتها.

- هو الذي لايتطلع الى نشر الاباطيل التي تلحق الأذى بالبعض عمداً.. لكن اذا كانت الحقائق التي يجب نشرها لغرض الصالح العام هي سبب إيذاء البعض من نشرها.. فإنه في هذه الحالة لابد من نشرها عاجلاً وليس آجلاً..

- هو الذي لايكشف عن مصادر معلوماته والتي حصل عليها من خلال الثقة! مالم تقتضى المصلحة العامة العكس.

- هو الذي يكون مفيداً حقاً لمجتمعه.. بحيث يزيد قدره بقدر مصداقيته وعطائه واخلاصه لمهنته وللصالح العام.. والعكس صحيح أيضاً.

- هو القادر عبر الحقائق وحدها على تفسير بعض القرارات المؤثرة على المجتمع.. وإجبار بعض المؤسسات والمحلات التجارية على سحب بعض منتوجاتها الفاسدة من الاسواق.

- هو القادر على صياغة الرأي العام من خلال إيمانه بالامانة الصحفية والانصاف والدقة والتحري والتهذيب والمسؤولية في الطرح والمعالجة لمواضيعه التي يرغب بنشرها للرأي العام.

- هو الذي يمتاز بالاحتراف في مهنته وبالاخلاق في التعامل.. وبالموضوعية في الكتابة.. وبالمصداقية في الاداء. !.

- هو الذي يفكر ملياً ويدرس ردود الافعال الخاصة والعامة.. قبل ان يقرر نشر مقالته او تحقيقه او خبره.

- هو الذي يهتم بموضوعه اكثر من إهتمامه بذاته.. ويعتبر روائح حبر المطابع ازكى وأشهى في أنفه من روائح العطر النادر.

- )هو الذي يعتقد جازماً.. أن الصحافة بقدر ماترتبط بالحرية وبأهمية الحرية لها.. بقدر ما ترتبط بنفس الوقت بضمانات الحرية ذاتها والتي يتمثل اهمها بعدم استغلال الحرية في غير ما شرعت له؟!!.(

- هو الذي يؤمن بأن حرية الصحافة والتعبير لابد وان تضع في حسابها قيماً اخرى عديدة.. أهمها.. الثوابت. النظام العام.. العدالة.. الاخلاق.. السلوك.. والمسؤولية.

- هو الذي يقدر على ايصال فكرته الى القارئ رأساً.. عبر ايجاز كتاباته.. وحتى تتمكن الصحيفة-أية صحيفة من السيطرة على اندفاع بعض تعبيراته المملة.. للصحيفة وللقارئ معاً!.

- هو الذي يشك في بعض مصادر معلوماته التي اضطر للحصول عليها ممن يتطلعون الى مصالحهم الذاتية والتي هي سبب قيامهم بتزويده بمثل هذه المعلومات!.

- هو الذي يؤمن بالعمل الجماعي مهما كانت قدراته.. وأن الصحيفة هي بمثابة سفينة ضخمة يستحيل ان تسير بدون طاقم كبير ومؤهل من البحارة ممن يقومون بأعمال مختلفة.. وبالتالي فإنه من المستحيل ان يقوم صحفي بعمل صحيفة بمفرده!.

- (هو الذي لايستخدم مهنته لتبني قضية هو نفسه غير مقتنع بها.. ولايغير رأيه فيما قد كتبه لصالح قضية غير مقتنع بها؟!).

- هو الذي يرفض قبول المادة او الهدايا.. أياً كان نوعها.. حتى ولو كانت مجرد ثناء ومديح خاص.. خاصة اذا كان ذلك يهدف الى التأثير على رسالته الصحيفة والاعلامية!.

- هو الذي يعشق الصحافة.. كعشقه لذاته.. مما يدفعه الى الحفاظ على مبدئه.. لان الصحفي بدون مبدأ.. كشجرة جرداء.. لهاهيكل محطم.. وبدون ظل!.

-هو الذي يعمل صحفياً لانه يهوى هذا العمل بكل تباعاته.. وليس لانه لم يجد عملاً آخر؟!.

- هذا هو الصحفي.. كما تراه نقابة الصحفيين الفرنسيين..

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (3 منشور)

avatar
جيهان
الأحد, 02 تشرين الثاني / نوفمبر 2014, 02:12:AM
لأول مرة
قائمة أكثر الشخصيات تأثيرا في الجزائر
شعبية "بوتفليقة " في تزايد كبير .........
بوضياف و مونية و عمار و الهامل في القمة ......
طوال السنوات الماضية و من خلال رحلاتي الصحفية الميدانية عبر 48 ولاية كصحافي و مصور جزائري حر و مستقل .. اكتشفت الكثير و تعلمت الكثير .. نمت في الحمام العمومي و في بيت الشباب و في الشوارع و في النزل و المراقد و الفنادق .. مشيت في الليل و النهار في الأسواق و الإدارات .. تحدثت مع الصغير و الكبير و الرئيس و المرؤوس و المثقف و العادي ..مع الحارس مع البناء و الصياد و عامل النظافة .. مع القهواجي و الكوردوني و سائقي الحافلات و السيارات مع المدراء و الموظفين و العمال... الشرطي و الدركي و العسكري ..... و طوال السنوات الماضية و أنا أسجل بكل أمانة وصايا الناس و أرائهم و رؤيتهم و الأهم مشاعرهم تجاه من يقودون البلاد .......
لأول مرة في عالم الإعلام الجزائري و العربي و حتى العالمي ... انقل لكم مكانة و حب و احترام و تقدير أسماء نشاهدها و نسمع عنها أسماء تملا قلوب الجزائريين ..الأسماء الأكثر تأثيرا في الجزائر ابتداء من الرئيس .. مرورا بالقادة .. وصولا إلى الوزراء
المركز الأول
المفاجأة أن الرئيس القائد " بوتفليقة عبد العزيز " ارتفعت شعبيته لتصل إلى أكثر من 70 بالمائة عبر القطر الجزائري كله .. أراء الرؤساء و الملوك و الحكام في الخارج ... أراء الشعب و بعض المسؤوليين و بعض الصحفيين ... الانجازات الضخمة و التطورات الكبيرة التي شملت جل القطاعات مع استرجاع الجزائر لمكانتها في العالم " متابعة ما يقارب 10 سنوات "
المركز الثاني
وزير الصحة السيد "عبد المالك بوضياف " بعدما لمس المواطن التغييرات الكبيرة في قطاع الصحة و علاقته الطيبة بالصحافة و المجتمع .. أراء المرضى و الأطباء و عمال قطاع الصحة و الشعب و زياراتنا الشخصية...
الجميع يؤكد ..
نظافة المستشفيات .. الرعاية الكاملة للمرضى .. تحسين في الخدمات .. "متابعة ما يقارب العامين "
المركز الثالث ..
المدير العام للأمن الوطني السيد "الهامل عبد الغني "أراء كبار المسؤولين داخل و خارج الجزائر ..أراء الشعب .. أعوان الأمن ..و زياراتنا الميدانية لمراكز و مديريات الشرطة ."متابعة ما يقارب 5 سنوات "
الجميع يؤكد .. تطور في قطاع الأمن .. انخفاض في الجرائم .. ارتفاع في الوعي ..لأول مرة توطيد العلاقة بين المواطن و الشرطي و بين الشرطة و الصحافة ... انتشار الأمن من خلال الدوريات الليلية
احتلت المرتبة الرابعة
السيدة مونية مسلم "وزيرة التضامن و الأسرة ".. أراء الصحافة .. الشعب .. مدراء المراكز التابعة لقطاع التضامن الاجتماعي .. "متابعة ما يقارب 3 أشهر فقط "
وزير النقل السيد "عمار غول " أراء الشعب .. أراء عمال القطاع .. زياراتنا الميدانية ....
الجميع يؤكد .. ثقافتها .. أناقتها .. حبها للعمل .. إخلاصها لواجبها .. تواصلها الدائم مع المواطن و المدراء و الصحافة .... "متابعة ما يقارب 6 سنوات "
المرتبة الخامسة ..
كانت من نصيب السيد " نور الدين بدوي " الذي ترك مهام الولاية للولاة ليجد له مكانة في وزارة التكوين المهني .. استطاع ان يحصد اعجاب الشعب و المسؤولين و المدراء من خلال زياراته الميدانية و حواراته و علاقته الراقية بالصحافة ... "متابعة اقل من شهرين "
أما القطاعات الأخرى .. التربية و التعليم و السياحة و الثقافة و الدينية و العدل و التجارة و البريد و المواصلات فكل هذه القطاعات لتزال تعاني من جملة من المشاكل و النقائص التي تخلق ضغطا على الشعب و العمال و المزظفين الذين ينتمون اليها...رغم تشديد و أوامر الرئيس "بوتفليقة" للنهوض بهذه الوزارات التي شبعت نوما في العسل القديم ..
هام جدا جدا ......
أي وزارة من الوزارات التي لم يتحدث عنها الشعب " الرأي العام " لدينا كل الوثائق و الصور و الأدلة و البراهين التي تؤكد أنها لم تقدم أي تطورات ظاهرة في القطاع التي تنتمي إليه .
بأمانة و صدق
الصحافي عبد الله عمر نجم
avatar
jihane.b
الخميس, 06 فبراير / شباط 2014, 09:46:PM
وزارة الاتصال تؤجل مطالب الصحافي عبد الله..
منذ 2007 و ملف الصحافي عبد الله عمر نجم 0661531657 " صحافي و مصور حر و مستقل" على مكتب وزير الاتصال ... و لعدة أسباب منها المجهولة و منها الظاهرة للعيان لم تتحرك الوزارة التي أيضا لم تستقر بعد على وزير أو وزيرة يطمئن له أو لها كل صحافي و كل مصور و كل مراسل و كل مذيع و كل من يساهم في خروج المادة الإعلامية إلى الشعب ؟
وزير الاتصال - الحالي - السيد عبد القادر مساهل الذي طمأن أهل و أقارب و أبناء العم و الخال و الجيران و الأحباب و الأصدقاء الذين ينتمون بشكل أو بآخر إلى "دار الصحافة طاهر جاووت " و "دار الصحافة القبة" أو "دار الصحافة حسين داي " و إلى جريدة الشعب و جريدة "المجاهد" و إلى التلفزيون الجزائري و الإذاعات الوطنية وصولا إلى ثورة الإعلام المرئي الخاص للأسف الشديد وجد بحر الإعلام في الجزائر يفتقر إلى ركائز و آليات و ضوابط و خدمات ........... و هذا ما أشار إليه الصحافي عبد الله عمر نجم في مذكرته الخاصة و التي سلم نسخة منها إلى وزارة الاتصال مرتين الأولى سنة 2005 و الثانية سنة 2007 و التي تتضمن ما يلي
سيدي وزير الاتصال المحترم
مسيرتي الصحفية القصيرة جدا و الفقيرة جدا كشفت لي مسائل هامة يتصوَّر كثير من الناس إنها مسائل تافهة .. لهذا لا يقيمون لها لا أهمية و لا اعتبار و لا وزنا .. الواقع سيدي هو انه
يجب الاهتمام بتوثيق المادة الإعلامية بعد مراجعتها مراجعة دقيقة سواء كانت مقالات .. صور .. حصص .. برامج .. تحقيقات .. و المراجعة تكون تحت رعاية و اهتمام و إتقان و متابعة صحفيين و إعلاميين و مصورين تزيد خبرتهم عن 20 سنة .
إن توثيق المادة الإعلامية تخدم الصحفي و المصور و الجريدة و المجلة و الإذاعة و التلفزيون العام و الخاص حيث تحفظ حقوق ملكيته للمادة الإعلامية من جهة و من جهة أخرى تدفع بالجيل الجديد الذي يلتحق بالإعلام إلى التجديد و التطور و تجنبه الوقوع في التكرار و التقليد التي تقوده إلى إعادة مواضيع و أفكار مستهلكة .
إن توثيق المادة الإعلامية و وضعها في مجلدات تساعد طلبة الماجستير و الدكتوراه و كل من يرغب في إن يصبحا صحفيا أو إعلاميا أو إذاعيا أو مصورا أو محررا .........
سيدي الفاضل ..
إن توثيق المادة الإعلامية التي تم المصادقة عليها بعد التأكد من هوية الصحفي و من نواياه و من المادة الإعلامية و مدى مصداقيتها و الأدلة و البراهين و الحجج التي حولت الخبر أو الفكرة إلى مادة إعلامية تخدم المجتمع إذ أنها تساهم في القضاء على الأمية .
مراعاة اسم الصحفي أو اسم شهرة الصحفي و المصدر و تاريخ و مكان صدور الخبر أو المقال أو التحقيق أو التقرير يبني جسرين الأول بين الماضي و الحاضر و الثاني بين الحاضر و المستقبل .
وأشار الصحافي عبد الله عمر نجم 0661531657 في مذكرته التي نالت القبول و الإعجاب إلى أهمية و ضرورة التعاون الإيجابي بين الوزارة و الصحافة الهادفة سواء التي تعيش تحت مظلة القطاع العام أو التي تريد أن تتخلص من القيود و الضوابط و هذا التعاون لن يتم إلا إذا تخلص الإعلام من نشر قضيا و فضائح و جرائم لا تخدم المجتمع بأي شكل من الأشكال بل تخلق أزمات و أخطاء في حق كل جزائري و جزائرية .
وأضاف " يجب عدم إنكار أو تجاهل الصحفيين و المصورين الأحرار و المستقلين و ضمهم إلى فئة الصحفيين و المصورين المساندين ..
و لإعطاء الصحافة الجزائرية دفعا قويا و لجعلها رمز من رموز الثقافة و الوعي و الإرشاد و الاستدراك يجب الاهتمام بكل عنصر من عناصر هذا العالم .. يجب الاهتمام برجال الحراسة .. بعمال النظافة .. بالوجوه و الأسماء التي لا تظهر و لا يظهر اسمها مثل المحررين و المصححين و معالجين النصوص .. و التقنيين و المهندسين و عمال المطعم و قاعة الشاي ..........
انتبه .. هذه المادة موثقة قانونيا من طرف موثق معتمد تؤكد أن هذه الأفكار و هذه المطالب و هذه المذكرة ملك خاص للصحافي عبد الله عمر نجم 0661531657 و انه لم يسبقه أي كان إلى طرح هذه الأفكار و هذه المطالب و هذه الرؤية .
لمزيد من المواضيع الهامة و المفيدة زوروا هذا الموقع
alsahafiabduallah.blogspot.com
avatar
جيهان
الإثنين, 23 كانون الأول / ديسمبر 2013, 08:22:PM
كيف تصلون بسهولة و بسرعة الى حل مشاكلكم مهما كانت و بطريقة آمنة
و بمصداقية عالية ... البيانات الشخصية و الخصوصية لا يطلع عليها احد مهما كان و هي من مبادئ الصحافي الملاك عبد الله عمر نجم
:العنوان
alsahafiabduallah.blogspot.com
انا صديقكم ثامر حمادي .. اشكر الله على نعمة الصحافي عبد الله الذي انقذ حياتي .
اذا كان رقم الصحافي عبد الله عمر نجم امين 0661531657 او 00213661531657 مشغول حاول مرة اخرى او استثمر الوقت عن طريق ارسال رسالة نصية عن طريق
SMS
تحمل اسمك فقط ثم الولاية ثم البلد ثم ذكر طلبك باختصار شديد .. سوف تصلك رسالة توجيهية ...
مشاركة الوفية جيهان . ب
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)