إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | المزيد | العلوم والبيئة | احذر.. "المشاوي" ترفع ضغط الدم وتسبب السرطان
المصنفة ايضاً في: منوعات, العلوم والبيئة

احذر.. "المشاوي" ترفع ضغط الدم وتسبب السرطان

آخر تحديث:
المصدر: العربية نت
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2342
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

يجب تقليل عدد مرات شواء اللحوم وتجنب حفلات "الباربيكيو" قدر المستطاع، خاصة لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب. جاء ذلك في توصيات بخاتمة دراسة علمية حديثة تظهر أن الشوي بانتظام يمكن أن يرفع من ضغط الدم، بحسب موقع "Care2".

 

وفقا للدراسة المنشورة في الدورية الطبية "Circulation"، وجد الباحثون أن تناول اللحوم المشوية بشكل منتظم يزيد من ارتفاع ضغط الدم فوق القدر المرتبط عادة باستهلاك اللحوم.

 

وتضاف هذه النتيجة إلى جانب الآثار الأخرى لتناول اللحوم على ارتفاع ضغط الدم، والتي وضعت في الاعتبار في إطار الدراسة، التي أجراها باحثون في قسم التغذية في كلية هارفارد للطب العام في بوسطن بولاية ماساتشوستس.

 

وجد الباحثون أن ضغط الدم لدى المشاركين في الدراسة زاد بسبب المركبات التي نتجت عند طهي اللحم على حرارة عالية أو على لهب المكشوف.

 

وإن هذه المركبات هي الأمينات العطرية غير المتجانسة، أو الأمينات غير المتجانسة (HAA). سبق أن تم ربط تلك المركبات والتسبب في الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطانات المعدة والمريء والرئة والبروستاتا، القولون والمستقيم ، البنكرياس فضلا عن زيادة كبيرة في خطر الموت من سرطان الثدي، ولكن آثارها على ارتفاع ضغط الدم كانت في السابق مجرد تخمينات.

 

23% رجال و31% نساء ضحايا المشاوي

إلا أن دراسة أخرى نُشرت في الدورية العلمية الصادرة عن المعهد الوطني الأميركي للسرطان، وجدت أن تناول كمية كبيرة من اللحم المشوي يزيد من خطر الوفاة بسبب المرض بنسبة 23٪، فيما يعد نسبة خطيرة للوفاة من أي مرض نتيجة لسبب واحد، وهو في هذه الحالة: تناول كميات مفرطة من اللحوم المشوية.

 

وبالنسبة للنساء اللواتي خضعن للتشخيص بالسرطان، يزيد خطر الوفاة من أي سبب إلى 31% إذا استمررن في تناول الكثير من اللحوم المشوية.

 

أمراض أخرى

ووجد بحث آخر أن هناك صلة بين كميات كبيرة من استهلاك اللحوم المطبوخة على درجات حرارة عالية وخطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي ومقاومة الإنسولين. وأن مرض الكبد الدهني لا يضعف فقط وظائف الكبد، ولكنه يسبب أيضا زيادة في الوزن ومشاكل في الجهاز الهضمي.

 

كما أن مقاومة الإنسولين هي حالة يستجيب فيها الجسم بشكل سيئ للإنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم، وتعد مقدمة للاصابة بمرض السكري.

 

سبل تقليل المخاطر

هل يعني هذا أنك بحاجة للتخلي عن تناول اللحوم المشوية؟ الحقيقة أن الإجابة ربما تكون مفاجئة بعض الشيء. لا تحتاج للتخلي عن عادة الشواء تمامًا. ولكن هناك بعض الأمور التي يمكنك التزام القيام بها لتقليل المخاطر:

 

1. عليك بادئ ذي بدء أن تخفض عدد المرات، التى تلجأ فيها، في كثير من الأحيان، للشواء. وفي الحقيقة، فإنه ليس معروفا الكمية المحددة التى تكفل الأمان. لذلك فإنه كلما قللت كمية اللحم التي تتناولها، كلما كان ذلك أفضل.

 

2. اختر قطع اللحم الخالية من الدهون لأن تكوين الأمينات غير المتجانسة HAA يحدث نتيجة لتسخين الدهون في درجة حرارة عالية.

 

3. عليك بالتخلص من الكميات الزائدة من أية دهون متبقية، وذلك لأن الشحوم تتساقط على اللهب وتسبب توهجات تزيد من تكوين الأمينات غير المتجانسة.

 

4. عليك بإضافة المزيد من الخضراوات إلى وجبات الطعام المشوية. ومن السهل القيام بذلك عند إضافة الخضروات إلى الكباب، أو عليك أن تنثر كميات من الخضراوات المحببة اليك على أواني الطهي المصنوعة من الحديد، قبل أن تضع فيها اللحم المشوى.

 

5. حافظ على حرارة منخفضة على الشواية، وذلك لأن الأمينات غير المتجانسة تتكون نتيجة لدرجات الحرارة العالية. يجب أن يكون شعارك في ادارة عملية الشواء "حرارة منخفضة وبطيئة"، وذلك للحفاظ على صحة عاداتك في الشواء. ولكن عليك بالطبع، التأكد من أن درجة الحرارة الداخلية للدواجن لاتقل عن 165 درجة فهرنهايت، وذلك لضمان جودة طهيها.

 

6. قم بفصل أية لحوم أو دواجن تقوم بطهيها إلى قطع أصغر، وحاول طهيها في مقلاة من حديد الزهر على المشواة. لأن هذا يقلل من فرص تعرضها للفحم مما سوف يخلق كمية عالية من الأمينات غير المتجانسة.

 

7. لا تترك مرافق الشواء بدون رقابة، واحتفظ دائما بكوب من الماء في متناول يدك لتصب على النار عندما تبدأ في التوهج. لأن التوهجات تزيد من تشكيل الأمينات غير المتجانسة.

 

8. عليك بتناول الخضراوات الصليبية مع كل وجبة أعدت على الشواية. لقد بين البحث المنشور في الدورية العلمية " Food Chemistry" لأن الأيزوثيوسيانات، وهى المركبات العضوية المنتشرة بشكل واسع في النباتات، وتتواجد بوفرة بشكل خاص في الخضروات من العائلة الكرنبية، تعمل على تعطيل التأثير المسرطن من خلال نظام السيتوكروم.

 

وتتشكل تلك المركبات خلال عملية هضم الخضراوات الصليبية مثل البروكلي والملفوف وبراعم بروكسل والقرنبيط وتساعد على تخليص الجسم من الأمينات غير المتجانسة.

 

9. قم بتنظيف الشواية قبل كل استخدام، وذلك لأن مخلفات الطعام ورماد الفحم تزيد من خطر تشكيل الأمينات غيرالمتجانسة.

 

10. قم بقطع الأجزاء المتفحمة لأنها تكون عادة معبأة بالأمينات غير المتجانسة.

المصدر: العربية نت

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)