إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | المزيد | رياضة | الإيرانيات يتحدين الملالي من ملاعب المونديال
المصنفة ايضاً في: منوعات, رياضة

الإيرانيات يتحدين الملالي من ملاعب المونديال

"ادعموا النساء الإيرانيات ليتمكن من زيارة الملاعب" لافتات تطل من مدارج كأس العالم.

آخر تحديث:
المصدر: العرب اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1572
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

تحولت روسيا إلى أرض الفرص بالنسبة للنساء الإيرانيات اللواتي أقدمن على استغلال كأس العالم لممارسة الحريات التي لا يستمتعن بها كليا في بلدهن.

 

في مباراة المنتخب الإيراني ضد المغرب في مدينة سان بطرسبرغ، كشفت بعض النساء الإيرانيات عن لافتة كتب عليها “لا لحظر دخول النساء” وأخرى تقول “ادعموا النساء الإيرانيات ليتمكن من زيارة الملاعب”.

 

وظهرت المشجعات الإيرانيات بملابس عصرية مكشوفة في مدرجات كأس العالم التي تقام حاليا بروسيا، يشجعن بجوار الرجال، دون حدوث أي مشاكل مثل التحرش أو المعاكسات، وكتبت صحيفة ديلى ميل البريطانية معلقة أن المشجعات الإيرانيات ظهرن بشكل متحضر.

 

وخلفت هذه الجرأة اللا معهودة التي ظهرت بها مشجعات المنتخب الإيراني، موجة عارمة من الغضب في الأوساط السياسية بالعاصمة الإيرانية طهران.

 

وكتبت الصحافية الإيرانية إيغانيه رزيان في واشنطن بوست “نحن فخورون جدا بالفتيات اللواتي يرغبن اليوم في خوض المخاطر علنا، لكن يجب ألا يواجهن أي عواقب على مثل هذا التصرف الطبيعي، لا ينبغي أن يكون الاستمتاع بالرياضة للمرأة جريمة”.

 

وكان من الممكن احتجاز هؤلاء النساء، على الأقل لفترة قصيرة، إذا فعلن الشيء نفسه في وطنهن إيران. وعلقت هذه اللافتات عناصر نشطة ترغب في استخدام كأس العالم للاحتجاج على قمع النساء والحظر المفروض على دخول النساء إلى الملاعب في إيران.

 

وتم منع النساء في إيران من دخول الملاعب منذ الثورة الإسلامية في عام 1979. وطبقا لرجال الدين المحافظين بشدة، يجب ألا تشاهد النساء المشجعين الذكور أو يسمعن شعاراتهم المبتذلة والاختلاط معهم.

 

وليست المرأة هي الوحيدة التي تكافح لفهم هذه الحجة، فقد قال الرئيس الإيراني حسن روحاني وهو رجل دين “لا ينبغي معاقبة النساء إذا قال الرجال أشياء مبتذلة في الملاعب”.

 

يذكر أن روحاني ووزارة الرياضة، فضلا عن غالبية الإيرانيين، يعارضون حظر دخول المرأة إلى الملاعب، وهناك اقتراح لحل الأزمة يتمثل في تجهيز الملاعب بمدرجات للعائلات.

 

لكن رجال الدين يرفضون هذه الفكرة أيضا لاعتبارات دينية واجتماعية وسياسية. ولا يزال العديد من النقاد يسألون رجال الدين عن سبب عدم وجود مثل هذا الحظر في الدول الإسلامية الأخرى، إلا أن رجال الدين لم يقدموا أي إجابات مقنعة.

 

وخلال زيارة غياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إلى طهران في مارس الماضي، اعتقلت السلطات 35 امرأة بسبب محاولتهن الدخول إلى ملعب أزادي الأكبر في العاصمة الإيرانية، وقال إنفانتينو حينها إنه أثار مسألة الحظر مع السلطات الإيرانية وحثها على إعادة النظر في الأمر.

 

المرأة الإيرانية تكسر الحظر من بوابة روسيا

 

وسعت بعض النساء حينها إلى تحدي الحظر بطرق مبتكرة، حيث ارتدت بعضهن ملابس الرجال ووضعن لحى وشعرا مستعارا لدخول المباريات، وقد اعتقلت السلطات بعض النساء ممن تم اكتشافهن خلال المباريات.

 

ويؤيد مسعود شجاعي قائد المنتخب الإيراني رفع حظر دخول الإيرانيات إلى ملاعب كرة القدم، وكذلك لاعب وسط بايرن ميونخ الألماني السابق علي كريمي.

 

وقبل مباراة المنتخب الإيراني مع نظيره المغربي اختلطت الجماهير الإيرانية والمغربية في شوارع سان بطرسبرغ وهي ترتدي أعلام بلادها وتغني وترقص وكانت الإيرانيات بين المشجعات المتحمسات.

 

وتحدثت عضو في مجموعة تطلق على نفسها اسم “افتحوا الملاعب”، لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، قائلة إن “إيران لا تريد أن ترى نساء سعيدات في الملاعب. إنها قلقة بشأن ما يمكن أن نطلبه لاحقا”، مضيفة “دعونا نتحرر، دعونا نشاهد المباريات”.

 

وأكدت مشجعة أخرى أنها “المرة الأولى لي كامرأة إيرانية أحضر فيها مباراة في الملعب. أنا متحمسة جدا”. وحمل رجل وامرأة لافتة كتبا عليها “قطعنا 4127 كيلومترا لنكون في الملعب كأسرة”.

 

وقال الرجل “في إيران النساء ممنوعات من دخول الملاعب. علينا قطع مسافة 4127 كيلومترا لنكون في الملعب كأسرة. لماذا؟ هذا غباء؟”.

 

وتحدت النائبة الإيرانية برفانة سلحشوري، قرار البرلمان الإيراني وقوانين النظام الملالي، في أول شهر يونيو الحالي، معلنة اعتزامها السفر إلى روسيا لمشاهدة مباريات المنتخب الإيراني في بطولة كأس العالم على نفقتها الشخصية، وذلك عقب معارضة البرلمان سفر النواب لمؤازرة المنتخب.

 

وقالت سلحشوري “سوف أذهب إلى روسيا على نفقتي الخاصة، لكي أكسر حاجز القيود غير القانونية التي تحظر دخول النساء إلى الملاعب ومشاهدة المباريات”.

 

شجاعة النساء الإيرانيات في روسيا قد شجعت بعض الشيء الإناث داخل إيران ذاتها، واحتجت الكثيرات منهن في جميع أنحاء البلاد على قوانين الدولة بعد فوز إيران الأخير على المغرب أي من خلال الاحتفال.

 

ولم تخلع النساء حجابهن فقط بل رقصن بمرح في الاحتفالات مع الرجال حتى الساعات الأولى من الصباح. وكل هذه الأعمال ممنوعة منعا باتا في إيران.. وكان كل هذا بفضل كأس العالم.

المصدر: العرب اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)