إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

اخترنا لكم

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | سياحة | «بين الويدان».. جوهرة مغربية منسية في الجنوب

«بين الويدان».. جوهرة مغربية منسية في الجنوب

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
الكاتب:
عدد المشاهدات: 34918
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

خضرة وماء
ماءً وخضرةً في قلب الأطلس المتوسط

من يزور منطقة «بين الويدان» في جنوب المغرب ويتأمل طبيعتها الخلابة تتراءى له منذ الوهلة الأولى لوحة تزدان بألوان قوس قزح، مجسدة لقاء الجبل والغابة، في عملية تهدف إلى سبر أغوار حكاية الماء. حكاية بحيرة تقبع في قلب الأطلس المتوسط، وتمتد على مساحة أكثر من 20 كيلومترا، هي تحفة تتخللها غابات معظمها من أشجار البلوط والعرعار، وتعلوها الجبال من جهات عدة، وتسكنها أنواع عديدة من الأسماك، التي يعيش معظم سكان المنطقة على صيدها.

تمتاز المنطقة بهدوئها وجوها الجميل، وتعد مكانا رائعا للنزهة على الأقدام أو على صهوة البغال أو على متن الدراجات الجبلية، ووجهة لعشاق الأرياف والطبيعة والأجواء الهادئة حيث سحر الطبيعة الخلابة، إذ يتدفق عليها سائحون من المناطق والمدن المجاورة خاصة الشباب منهم للاستمتاع وممارسة العديد من الهوايات، مثل السباحة والغطس والصيد بالقصبة وركوب الدراجات المائية والمراكب.

وشيد بالمنطقة سد «بين الويدان» الذي قام بتصميمه المهندس «أندريه كوين» عام 1950 على وادي العبيد، حيث بني بطريقة رفيعة جدا على شكل قوس، ويعد أعلى سد في أفريقيا ومن أكبر السدود من حيث إنتاج الطاقة الكهربائية، ويعد أيضا من أهم المنشآت المائية التي تتوفر عليها جهة (منطقة) تادلة - أزيلال، حيث تقدر مساحته بـ1300 مليون متر مربع، ويسقي أكثر من 69 ألف هكتار من منطقة بني موسى، كما يتوافر السد في أسفله على معمل لتوليد الطاقة يقدر إنتاجه السنوي بـ200 مليون كيلووات، وتبرز أهمية الأراضي السقوية في كونها تشكل أربعين في المائة من مجموع المساحة الصالحة للزراعة في إقليم بني ملال.

تبعد البحيرة عن مدينة أزيلال بنحو 30 كيلومترا وعن مدينة بني ملال بـ45 كيلومترا، وعلى مقربة منها يوجد نهر «أساكا» الذي تشكل البحيرة منبعه الأصلي، ويعرف بثروة سمكية لا بأس بها تتضمن العديد من الأسماك، حيث يحتوي على عدد كبير من الأنواع مثل سمك «الشبوط» وسمكة «جاحظ» اللتين يصل وزنهما إلى 12 كيلوغراما، وهناك أيضا سمكة «بلاك باس» التي يصل وزنها إلى خمسة كيلوغرامات.

وقال محمد معيد، وهو من سكان المنطقة، لـ«الشرق الأوسط»، إن المنطقة سميت «بين الويدان» لأنها تقع بين وادي «العبيد» ووادي «أحنصال»، وكذلك لأن السد بني على نهرين. وعد معيد أن أهم ما يميز هذه المنطقة هو أن زيارتها تناسب كل الأوقات والفصول، سواء في العطلة أو غيرها، مبرزا أن غاية الناس من زيارتهم لها هي البحث عن الراحة والاكتشاف والاستمتاع بجو المنطقة وطبيعتها.

ويعمل معيد وأخوه نور الدين في خدمة زوار المنطقة سواء كانوا سياحا مغاربة أو أجانب، وذلك منذ أزيد من خمس سنوات، فهما يقدمان لهم وجبات لذيذة مثل الطاجين إضافة إلى الشاي المنعنع المخلوط بنبتتي «الزعتر» و«الفليو»، كما يعدان بيوتا للمبيت من الأشجار والنباتات الملتوية و«العليق» تسمى بـ«التبولات» وباللغة الأمازيغية «تينولين».

ويقول معيد بشأن هذه البيوت «إن الناس معجبون بها وتفضلها على الفنادق، يتناولون فيها وجباتهم، ويبيتون فيها». وتتميز هذه البيوت بانتعاشها بالبرودة أثناء فصل الصيف، ويجري كراؤها (التبولة) بـ50 درهما (نحو خمسة دولارات) لليلة، ويضيف معيد أن السياح الأجانب أيضا يبيتون فيها.

ويوفر معيد أيضا خياما للإيجار تنصب بالقرب من النهر، ويتوفر على قاربين صغيرين يستعملهما في الصيف من أجل توصيل الزوار إلى الضفة الأخرى من البحيرة، التي يوجد فيها بكثرة الخنزير البري الذي يسمى في المغرب «الحلوف» إضافة إلى الذئاب وطيور الكناري.

يشار إلى أن المنطقة تحيط بها العديد من المغارات وتتميز بالسياحة الجبلية. ويعتمد السكان المجاورون للمنطقة على رعي الغنم والفلاحة الجبلية، رغم أن الخنزير يلحق خسائر كبيرة سنويا بالمحاصيل الزراعية. وتعد نبتتا الزعتر والفليو من أكثر النباتات المنتشرة في المنطقة، التي تشتهر بزراعة الزيتون والتوت واللوز.

ومن جهته، يرى نور الدين معيد أن منطقة «بين الويدان» تشهد إقبالا كبيرا وتزايدا أكثر بالنسبة للسياح الأجانب، مؤكدا أن المنطقة لم تعرف أزمة سياحية ولم تؤثر فيها أي أزمة سواء مالية أو اقتصادية.

وتشكل منطقة «بين الويدان» منتجعا سياحيا واعدا للمغاربة وللسياح الأجانب، ذلك أن العديد من الأجانب بدأوا يتهافتون على شراء هكتارات من الأراضي المجاورة للبحيرة والمنطقة عموما من أجل إنشاء مشاريع سياحية، مما يتوقع معه ارتفاع سعر الأراضي بشكل مضاعف، حسب سكان المنطقة.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)