إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | سياحة | متاحف مراكش تجذب السياح.. والعرب نسبتهم لا تتجاوز 1 في الألف
المصنفة ايضاً في: سياحة, السياحة في المغرب

متاحف مراكش تجذب السياح.. والعرب نسبتهم لا تتجاوز 1 في الألف

آخر تحديث:
الكاتب:
عدد المشاهدات: 20911
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

يوجد في مراكش عدد لا يكاد يحصى من البنايات الأثرية التي توفر للسائح فرصة التعرف على حضارة وتاريخ البلد

يرى عدد من المهتمين والعارفين بتاريخ مراكش أن الفضل الكبير في خيار التوجه السياحي للمدينة الحمراء ساهم فيه، بشكل خاص، تاريخها الذي يشهد عليه عدد لا يكاد يحصى من البنايات الأثرية التي توفر للسائح فرصة التعرف على حضارة تختصر جانبا كبيرا من تاريخ البلد، وذلك ضمن جغرافية وفرت للمدينة ونواحيها طقسا فريدا من نوعه، ومسارات سياحية ظلت تربطها بالصحراء وجبال الأطلس والمحيط الأطلسي.

وإلى جانب عشاق شمس مراكش، الذين يقتلون ساعات النهار في السباحة في المسابح أو التجول بين الأزقة والساحات، يختار عدد من السياح زيارة متاحف المدينة وبناياتها الأثرية.. بعضهم يأتي وفي مفكرته مجموعة من العناوين، تقوده إلى «القبة المرابطية» و«متحف مراكش» و«المتحف الأمازيغي» و«متحف النخيل» و«مدرسة بن يوسف» و«دار بلارج» و«متحف دار السي سعيد» و«قصر البديع»، وغيرها. كما تستهوي نسبة مهمة من السياح خضرة المدينة الحمراء، فيزورون حدائق «المنارة» و«ماجوريل» و«أكدال»، و«عرصة مولاي عبد السلام»، وغيرها، وفي ختام زيارتهم تجدهم مقتنعين بأنهم لم يزوروا مدينة لقبت بالحمراء، بل مدينة يتعين تسميتها بـ«الخضراء».

ويضرب أبناء وزوار المدينة الحمراء موعدا يوميا بساحة جامع الفنا، حيث الفرجة تمتد إلى ساعات متأخرة من الليل، تبدو غالبية زوار المتاحف والبنايات الأثرية من السياح الأجانب، ولا تنقطع زياراتهم طوال السنة. وقال محمد الحسناوي، وهو أحد المسؤولين عن «متحف مراكش»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «نسبة المغاربة الذين يزورون المتحف لا تتجاوز 1 في المائة، أما العرب فإن نسبتهم لا تتجاوز 1 في الألف». والمفارقة، يضيف الحسناوي، أن «المغاربة المقيمين في الخارج، الذين يزورون المتحف، يقومون بذلك باقتراح من الأجانب، أبناء بلاد المهجر، ممن سبق لهم أن زاروا مراكش!».

وإذا كانت بعض الأسواق والبنايات الأثرية، في مراكش، متاحف في حد ذاتها، نظرا لقيمتها التاريخية والحضارية، من قبيل «مدرسة بن يوسف» و«القبة المرابطية» و«قصر البديع» و«دار بلارج» وسوق «السمارين»، فإن المتاحف الكثيرة والمتنوعة في توجهاتها، التي توجد بالمدينة، تقترح معروضات وتحفا من ماضي وحاضر المدينة والبلد.

«متحف مراكش».. قصر وزير الدفاع: الوصول إلى «متحف مراكش» غالبا ما يتم عبر الأزقة الملتوية التي قد تنطلق بك من ساحة جامع الفنا. ويوجد بجوار المتحف عدد من البنايات الأثرية، مثل «القبة المرابطية» و«مدرسة بن يوسف» و«دار بلارج».

ويعود تاريخ البناية إلى القرن التاسع عشر، وكان شيدها المهدي المنبهي، وزير الدفاع في عهد السلطان مولاي عبد العزيز (1894 – 1908). وكان المنبهي قد عمل، بداية من عام 1901 سفيرا للمغرب لدى كل من ألمانيا وإنجلترا، قبل أن يقود في عام 1903 حملات المخزن (الحكم) ضد الثائر «بوحمارة»، لكن فشله في مهمته أفقده مكانته وحظوته لدى السلطان، وحين غادر مراكش في اتجاه طنجة، التي مات بها عام 1941، تحول القصر إلى ملكية صهره التهامي الكلاوي، باشا مراكش الشهير. وبعد استقلال المغرب، عام 1956، تحول القصر إلى ملكية الدولة المغربية، حيث احتضن أول مدرسة للبنات بالمدينة. لكن القصر، نظرا لعدم الاعتناء به، فقد توهجه، لتغلق أبوابه سنوات طويلة، حتى جاءت لحظة تحويله إلى متحف.

وشيد قصر المنبهي على نمط البنايات الحضرية المغربية على مساحة 2000 متر مربع، وكانت تنتظم غرفه الأربع حول صحن مكشوف، فضلا عن أنه كان يضم حماما تقليديا ودويرية وإسطبلا. وكان الفناء الرئيسي للقصر، في الأصل، فضاء مفتوحا يضم أشجارا مثمرة تنتظم حولها غرفه الأربع، بينها غرفتان متقابلتان، بينما كانت الأشكال المتنوعة من زليج وجبس وخشب تعكس أصالة وفتنة الفن المعماري المغربي الخالص. ومع تحويل القصر إلى متحف، تمت تغطية الصحن المكشوف وزين بثريا كبيرة يبلغ وزنها 1200 كيلوغرام. وإذا كان الحمام التقليدي يؤرخ لجزء من أسرار البيوت والقصور والمساكن المغربية في ما سبق من تاريخ البلد، فإن الدويرية تتميز بأنها كانت تضم مطابخ القصر. ويقوم المتحف في شكله وهندسته على بهو ومقهى ومكتبة تنفتح على باب تتصدره لوحة رخامية تؤرخ لتاريخ افتتاح المتحف، مع صورة تفصح عما بالداخل من روعة وجمال ونقوش وألوان. ومع أولى خطواته، عند مدخل المتحف مباشرة، تواجه الزائر عبارة باللغة الفرنسية تقول: «الثقافة، الموسيقى.. كلها أشياء تمدنا بشيء من السعادة، تماما كما قال فولتير: قررت أن أكون سعيدا لأن ذلك شيء جيد بالنسبة لصحتنا الجسدية والنفسية». وبعد أن يجد الزائر نفسه مأخوذا بما يؤرخ للفروسية العربية، من خلال بندقية تقليدية وسرج تقليدي بخيوط ذهبية وفضية يعود تاريخهما إلى نهاية القرن التاسع عشر، سيكون عليه أن يتهيأ لساعات من التيه بين تفاصيل معروضات المتحف وروعة المكان. وحتى يأخذ الزائر فرصته كاملة في الجمع بين بهاء المشاهدة ومضمون ما يعرض تقترح عليه جدادات تعريفية خاصة، يتعرف من خلالها على تاريخ وشكل كل لون فني معروض. والواقع أن «متحف مراكش»، قبل أن يكون فضاء لعرض التحف، هو، في الأصل وواقع الحال، معرض مستقل في حد ذاته، حيث نجول مع زخرفة وألوان تنقلنا لثقافة تعرف بالصانع التقليدي والفن المغربي، ويمكن القول إنه لوحة رسمت حيطانا وجبسا وخشبا خلال القرن التاسع عشر.

متحف «دار السي سعيد».. نموذج للمنازل التقليدية الفاخرة بمراكش: هو من المنازل التقليدية الفاخرة بالمدينة. يعود تاريخ بنائه إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر. وتحيل تسميته على سعيد بن موسى، الذي كان وزيرا للدفاع في عهد السلطان المولى عبد العزيز (1894 – 1908).

ومنذ عام 1900، سنة وفاة صاحبها، وظفت الدار لعدة أغراض، بينها تحويلها، سنة 1914، إلى مقر لسكنى حاكم منطقة مراكش، قبل أن تفوت في عام 1930 للإدارة العامة للتهذيب العمومي والفنون الجميلة والآثار. وفي عام 1957، قسمت الدار إلى قسمين، قسم يضم الصناعة التقليدية وقسم يضم أروقة المتحف، وهو المتكون من الرياض الكبير بقاعاته الأربع الكبرى والرياض الصغير والطابق العلوي. ويمثل هذا القسم بمكوناته المعمارية شاهدا على فن العمارة الخاص بالدور السكنية لفترة ما قبل وبداية القرن العشرين. وعرفت بناية المتحف بين 1978 و1980، ترميمات وإصلاحات كبرى، كما تمت إعادة النظر في المجموعات المتحفية المعروضة.

وتنتمي المجموعات المتحفية، التي يضمها المتحف إلى مدينة مراكش ومناطق الجنوب، خاصة مناطق تانسيفت وسوس والأطلسين الكبير والصغير وتافيلالت. وهي تضم مجموعات خشبية ومصنوعات من الحلي والفخار والخزف والأسلحة التقليدية والمنسوجات وبعض اللقى الأثرية، كما هو الحال بالنسبة لحوض المرمر الذي يرجع تاريخه للقرن الحادي عشر الميلادي.

«متحف فن العيش».. أزياء وعطور وحدائق: فتح «متحف فن العيش» أبوابه قبل أقل من سنتين. واختار، في بداية عروضه، أن يبرمج معرضا تحت عنوان «زمن القفطان»، للتعريف بتاريخ هذا اللباس وتنوعه، وكذا الاحتفاء بالصناع الذين تناقلوا وحافظوا على أشكاله ومضامينه، وتقريب تاريخ هذا اللباس وتنوعه إلى زوار المدينة الحمراء. ويقترح المتحف، الذي يوجد في عمق المدينة القديمة، معارض متخصصة تشمل «فن الحدائق» و«العطور»، أو غيرهما من المواضيع ذات الصلة بفن العيش المغربي.

وتكتمل وتتكامل أهمية المتحف ومعارضه مع الفضاء الذي يحتضنها، حيث يكون بإمكان الزائر أن يدخل البناية التاريخية التي تحتضنه (الرياض)، فيتعرف على خصائصها وهندسة بنائها في نفس لحظة استمتاعه بما يقترح عليه من معروضات.

«المتحف الأمازيغي».. تحفة فنية في قلب حديقة «ماجوريل» شكل افتتاح «المتحف الأمازيغي»، في قلب «حديقة ماجوريل»، حدثا غير مسبوق، في مراكش. وقد صمم لكي يكون مكانا للاحتفاء بالثقافة وفن العيش والتقاليد الأمازيغية في عدد من جهات المغرب. وهو يضم نحو 600 تحفة حول الثقافة الأمازيغية توجد في ملكية بيير بيرجيه، رئيس مؤسسة «بيير بيرجيه إيف سان لوران». وصمم «المتحف الأمازيغي» لكي يحتضن التحف وفق المعايير المتحفية الدولية وشروط التقديم والحفاظ الملائمة، ضمن مساحة 200 متر مربع، وبشكل يعطي نظرة شمولية تظهر جمالية وروعة الثقافة الأمازيغية في المغرب، حيث توجد بطاقات ونصوص للشرح بالعربية والفرنسية والإنجليزية، مع لوحات وصور وأفلام من الأرشيف وبرامج ووثائق سمعية بصرية خاصة بالمتحف، ترافق الزائر في قاعات المتحف الأربع.. وتقدم الأولى لـ«العالم الأمازيغي»، والثانية لمهارات الصناعة التقليدية والأدوات اليومية أو تلك الخاصة بالأعياد والحفلات، بينما تختص الثالثة بالملابس والحلي، والرابعة بالحياكة والنسج والزرابي (السجاد) واللباس والأسلحة والأبواب الخشبية والآلات الموسيقية الأمازيغية. وفوق هذا كله، يقترح المتحف على زواره دخول مكتبة المتحف التي تقدم مجموعة من الكتب المرتبطة بالثقافة الأمازيغية.

متحف «دار تيسكوين».. سفر متخيل على خطى الطرق القديمة للقوافل: من جنوب أوروبا إلى شمالها، لا تعدم القارة العجوز حسها الإنساني الرفيع، عبر قلوب ومشاعر تنقل، في تفاصيلها، عشقا للحياة، ولكل ما يؤثث لها على صعيد العمل الثقافي والإنساني. الهولندي بيرت فلينت هو أحد هؤلاء الذين هاموا بمراكش عشقا ودفئا إنسانيا. وكان التقليد الأندلسي، كما يعاش في المغرب، قد بدا منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي، بالنسبة لفلينت، كما لو أنه نموذج حياة، لذلك قرر الاستقرار في مراكش، في عام 1957. في سنة 1976، اقتنى دارا، اختارها مبنية على الطراز الإسباني الموريسكي، ليجعل منها سكنا خاصا. وفي سنة 1989، تم فتح هذه الدار، في وجه العموم.

تقع دار «تيسكيوين» في عمق المدينة القديمة، ما بين قصر الباهية ومتحف «دار السي سعيد»، وهي تقترح على زوارها، على شكل معروضات موضوعاتية، مجموعة من التحف الفنية، بعد أن كان تم تصميم المعرض لكي يكون على شكل سفر متخيل على خطى الطرق القديمة للقوافل، التي كانت تربط المغرب بدول الساحل. ومن خلال تتبع الخطوات، التي يرسمها المعرض، «يلتقي» الزائر بالناس عبر مختلف مظاهر حياتهم الاجتماعية (أنشطة، أسواق أسبوعية..)، حيث ينشغل كل فرد، على الخصوص، بالصورة التي يرغب في أن ينقلها عن نفسه. وهي الصورة التي يتم تقديمها عبر العناية بالمظهر الجسدي والزينة.

«متحف الاتصالات».. تاريخ الاتصالات في المغرب: يوفر «متحف الاتصالات»، الموجود عند مدخل «عرصة مولاي عبد السلام»، فرصة للزائر للتعرف على تاريخ الاتصالات في المغرب، حيث يخال الزائر نفسه يشاهد تحفا عمرها آلاف السنين، خاصة أن الهاتف الجوال، مثلا، الذي تحول، اليوم، إلى جهاز بحجم أصغر ووزن أقل، يبدو مختلفا، بشكل جذري، عن الهاتف الجوال، كما سوق أول مرة.

وحين يتجول الزائر بين مختلف أشكال الهواتف الثابتة أو الجوالة، المعروضة بالمتحف، لا بد أن يشفق على الطريقة التي كان على الناس أن يهاتفوا بها بعضهم البعض، وعلى من كان يحمل هاتفا جوالا، ويتباهى به كما لو أنه سيد العالم. وربما تساءل الزائر عن شعور من استعمل الهاتف الجوال في بداية الربع الأخير من القرن الماضي، مثلا، لو عاش سنوات قليلة ليشاهد آخر صيحات الهاتف الجوال، التي يمكن للواحد أن يلتقط بها صورا وأفلاما، مع إمكانية الإبحار الإلكتروني، من دون الحديث عن أحجامها الصغيرة وأشكالها المتنوعة، خاصة بعد أن تحول الهاتف، في رأي المفكرين وعلماء الاجتماع، إلى قنبلة تواصلية، انفجرت في مجتمعنا، في السنين الأخيرة، على حين غرة، باستثماراتها المالية الضخمة وشركاتها العملاقة، وحوانيتها المنتشرة كالدود في الدروب والأزقة، وبمظاهرها الاستعراضية المتمثلة في غزو الهاتف الجوال لكل ردهات الفضاء العام.

يشار إلى أن مراكش هي أول مدينة مغربية استعمل فيها الهاتف الجوال، وكان ذلك بمناسبة «مؤتمر الغات» عام 1994.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)