إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | سياحة | الرباط تجذب الزوار بسياحة «الحدائق» والنافورات
المصنفة ايضاً في: سياحة, السياحة في المغرب

الرباط تجذب الزوار بسياحة «الحدائق» والنافورات

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 20468
قيّم هذا المقال/الخبر:
4.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الرباط تجذب الزوار بسياحة «الحدائق» والنافورات

تعتمد بعض الفنادق الفاخرة في المغرب على الحدائق لجذب السياح أكثر من اهتمامها ببرك السباحة والمقاهي وأماكن الترفيه الأخرى، وتحرص هذه الفنادق على جلب معظم الأغراس والنباتات والحشائش من دول أميركا اللاتينية.

وتعتبر حدائق فندقي «تور حسان» و«سوفياتيل حدائق الورود»، وهما أفخم فندقين في الرباط، عبارة عن حدائق بديعة تم تصميمهـا لإعطاء كل منها تميزا من حيث الشكل الهندسي ونوعية النباتات المزروعة في كل منهما، مع التركيز على تصميم هذه الحدائق بطريقة هندسية تستوحي شكلها من عناصر الهندسة الأندلسية، وتضم كلا الحديقتين مجموعة من نافورات المياه التي أعدت خصيصا لتكون أهم نقاط الجذب في الحديقة، بالإضافة إلى توفرهما على عناصر جمالية تجعل زوار الفندق يعيشون لحظات ممتعة مع منظر خلاب.

وتعد النافورات في الفنادق المغربية عنصرا مهما يتوسط الحديقة ويمتاز بجمالية عناصره وروعة تصميمه ودلالاته التاريخية البارزة من أرضيته المبلطة بالزليج (الفسيفساء) الخالص ليشكلا معا رونقا وجمالا لا يضاهي وليكونا من أهم نقاط الجذب في الحديقة.

تتوفر حدائق فندق «تور حسان» الذي يعد من بين أعرف فنادق الرباط ويقع في وسط المدينة، على ثماني نافورات بالإضافة إلى نافورتين خارج الحديقة، وتعتمد هذه النافورات على البرمجة الإلكترونية لتغيير أشكال وألوان اللوحات المائية وتعتبر من العناصر المهمة التي تساعد على إظهـار جمال الحديقة وإبراز قيمتهـا الفنية والإبداعية، وحركة المياه تشعر الزائر بالمتعة والحركة المتجددة وتحقق التنوع في عناصر التصميم المختلفة، إضافة إلى إيجاد عنصر التنافر نظرا لجمود الأرض وحركة المياه.

يعمل مبارك الدحاني في فندق «تور حسان» بستانيا، يقول توجد في حدائق الفندق 34 نخلة معظمها من نوع «الكوكوس» ونخلة واحدة من نوع «بريشاديا»، بينما الأشجار الأخرى في الحديقة هي أشجار الزيتون والبرتقال وشجر «لافوكا» و«ستيريزيا» و«ليوكا» و«لوكاريا»، أما المغروسات فتتنوع بين «الفيلو» و«ليزالويز» و«دراسيلات» و«الشيفليرا» و«فيكوسة بن جميلة» و«فيكوسة العادية» و«ولوبينيا» و«لانتينيس»، إضافة إلى الورود. ويشير الدحاني إلى أن من المغروسات من تعيش في الظل «السيكاس» و«الفيكوسة» و«الشيفليرة» و«الفيلو»، كما أنها تحتاج للسقي مرتين في الأسبوع، أما باقي المغروسات فمعظمها يتحمل حرارة الشمس وتحتاج للسقي يوميا، أما الحشائش الصغيرة فيتم تشذيبها مرتين في الأسبوع وفي فصل الشتاء مرة واحدة فقط. ويوفر فندق «تور حسان» لزبائنه بالإضافة إلى الحدائق الرحبة غرفا فخمة مكيفة تحتوي على بركة سباحة خارجية، إضافة إلى مراكز ترفيهية مجهزة لجميع متطلبات الزبائن.

ويبعد فندق «تور حسان» مسافة 15 دقيقة فقط عن غابة تبلغ مساحتها 440 هكتارا، حيث قام المصمم روبيرت ترين جونس بتصميم أحد أجمل ملاعب الغولف في المغرب وهو «ملعب دار السلام الملكي للغولف».

وفي فندق «حديقة الورود» الذي يعد أيضا من أحد أقدم فنادق الرباط، تحتوي الحدائق على أعداد كبيرة من النخيل وهي من أجمل المناظر التي يمكن أن يراهـا زبائن الفندق بالإضافة إلى الأشجار التي تمت زراعة أنواع مختلفة منها، تتنوع في أشكالهـا وأحجامها وطبيعة نموهـا وقد روعي عند زراعتهـا أن تكون من الأنواع المعمرة التي لها المقدرة على تحمل الظروف البيئية المحلية وسريعة النمو. أما بالنسبة للزهور، فيتوفر فندق «حدائق الورود» على مساحات خضراء تتعدد بها الألوان تضفي الطابع الجمالي على الفندق، وقد تمت زراعة أنواع من الزهـور المزروعة بحديقة «سوفياتيل»، وتشكل هذه الزهور مع اختلاف ألوانهـا لوحة متكاملة من الإبداع اللوني المتميز والمتنوع، وتحتوي «حدائق الورود» أيضا على عدد من أنواع الورود، تجعل الزائر ينتقل ببصره من شكل إلى آخر ويتنسم برائحتهـا الزكية التي تضفي الراحة النفسية على مرتادي الفندق.

ويوجد فندق «سوفياتيل» في موقع رحب في قلب الرباط على مساحة تزيد على سبعة هكتارات، تتضمن حوض سباحة ومنطقة مصغرة للعب الغولف، كما يضم الفندق عددا من الغرف الأنيقة ذات الشرفات. وتطل غرف فندق «حدائق الورود» على الحدائق الأندلسية أو بركة السباحة أو غابة «الكافور»، إضافة إلى ذلك فإن «نزهة ابن سيناء» تجاور هذا الفندق، وهو المكان المفضل لسكان الرباط لممارسة رياضة المشي أو الجري. وكثير من زوار الرباط يفضلون الإقامة في فندق «حدائق الورود»، بسبب هذه الحدائق التي توجد بداخل وتحيط بها من كل جانب. ويقول حسن الصبوري وهو خبير في مجال التسويق السياحي «سياحة الحدائق نوع جديد من السياحة، يعرف ازدهارا، وهو لم يكن منتشرا من قبل» وهو يعتقد أن هناك عدة مدن مغربية يمكنها أن تعتمد على هذا النوع من السياحة، حيث يرغب يفضل كثير من السياح خاصة الأميركيين، هذا النوع من السياحة.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)