إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ملفات | السير الذاتية | سعود الفيصل.. بعيون نظرائه
المصنفة ايضاً في: السير الذاتية, شخصيات لا تنسى

سعود الفيصل.. بعيون نظرائه

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2984
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قالوا إنه كيسنجر العرب.. وفقيه الدبلوماسية والحكيم والمنقذ

لحظة.. لم تكن في الحسبان.. أن يترجل الفارس عن حصانه. لم يتوقعها أحد.. حتى زملاؤه الذين عاصروه على مدى 40 عاما على رأس الدبلوماسية السعودية.. فالرجل الذي كتب اسمه بأحرف من ذهب على جدران الدبلوماسية العالمية، يصعب تخيل تخليه عن منصبه. رحلته مع الدبلوماسية امتدت منذ أيام الحرب الباردة بين القطبين العالميين، وحتى قيام أول تحالف عربي في العصر الحديث لإعادة الشرعية واستعادة هيبة الدولة في اليمن. ظل الأمير سعود الفيصل.. الرهان الأول. راهن عليه الملوك الراحلون خالد.. وفهد.. وعبد الله، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث بقي الفيصل خيارا أساسيا في تشكيلات الحكومات السعودية على مدى 4 عقود. وعلى الرغم من أوجاعه التي دهمته في سنينه الأخيرة، ظل خيارا أوحد، حتى استجاب الملك سلمان لرغبته الملحّة بإعفائه من منصبه وزيرا للخارجية، لكنه عينه في الوقت نفسه وزيرا للدولة وعضوا في مجلس الوزراء ومستشارا خاصا ومبعوثا له.. والمشرف على الشؤون الخارجية للبلاد.

 

مدحه نظراؤه في كل أنحاء العالم، ووصفوه بكيسنجر العرب والمنقذ والحكيم. كما وصفه وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بفقيه السياسة والدبلوماسية، وأنه سيبقى في ذاكرتهم معلما تاريخيا بارزا. وقالوا في بيان أصدروه بعد إعلان ترجله عن منصبه، إنه سيظل محل تقديرهم واعتزازهم البالغين.. وثمنوا الجهود المخلصة والمتفانية التي بذلها طوال العقود الأربعة الماضية، لنصرة القضايا الخليجية والعربية، والدفاع عن حقوق الأمة العربية والإسلامية في المحافل الإقليمية والدولية، حيث كان صوته حاسمًا ومؤثرًا في إظهار الحقائق وإبرازها أمام المسؤولين والرأي العام العالمي في مختلف المواقف والقضايا.

 

وقال وزير الخارجية الأميركي عنه {إنه عاصر 12 وزير خارجية في الولايات المتحدة وكان محل إعجابهم جميعا}.. وقال إنه سيظل يتعلم منه ويستمع إلى نصائحه. وفي السابق قال عنه ميخائيل غورباتشوف آخر رؤساء الاتحاد السوفياتي: «لو كان لدي رجل كسعود الفيصل، ما تفكك الاتحاد السوفياتي».

 

ظل الفيصل ربانا ماهرا لخارجية بلاده بعد أن تسلم السفينة من والده الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز في 25 مارس (آذار) عام 1975. تمسك الأمير سعود بمقود السفينة جيدا وقادها في أمواج أزمات المنطقة والعالم دون أن يتخذ يوما خطوة رعناء لا تعبر عن حلم وإدراك.

 

شكل الفيصل طيلة أربعة عقود بنية صلبة للسياسة السعودية، لم تخترقها أزمات المنطقة، ولم تثقبها المشاغبات الإقليمية، ظلت البلاد مرتهنة لمبادئها، وساندت قضايا العرب والمسلمين وفي طليعتها قضية فلسطين ورفضت الاعتراف بإسرائيل، وفتحت علاقاتها مع دول العالم تحت بند الاحترام المتبادل والاستقلال السياسي، ولم تلعب الرياض يوما على وتر العواطف واستمر خطابها عقلانيا تجاه الأحداث.

 

ولعل من أهم الاختبارات التي خاضها الفيصل ونجح فيها، هي حرب الخليج أو ما سمي بعاصفة الصحراء في عهد الملك فهد بن عبد العزيز، وما تطلبه الموقف من حشد 34 دولة تحت مظلة الأمم المتحدة لتحرير الأراضي الكويتية بعد الغزو العراقي، إضافة لمواجهة السفارات السعودية حول العالم وخصوصا في الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية لأزمة الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001 التي شهدت تفجير مبنيي التجارة العالمي في نيويورك من قبل متطرفين بينهم سعوديون، وما صاحب تلك الهجمات من تداعيات.

 

 

* الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة

وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أكد أن الأمير سعود الفيصل أدى دورا دبلوماسيا عظيما وحكيما وناجحا خلال الفترة التي مرت بها مملكة البحرين في عام 2011، وقال «كان يعتبر في هذه الفترة بمثابة وزير خارجية مملكة البحرين بالإضافة إلى عمله». وأشار الشيخ خالد إلى مواقف قال إنه لن ينساها له شعب البحرين «ويقدرها بعظيم الإجلال. وأضاف: «دبلوماسيته، تعد مدرسة نتعلم منها جميعا، ورسخت مكانة المملكة العربية السعودية، والتي يمكن وصفها بالثابت وما حولها هو المتغير».

 

«يقول الحقيقة عن البحرين بأفضل وأبدع صورة يمكن شرحها، ويبين للقاصي والداني في الحلفاء والأصدقاء وكذلك لمن كان لديهم رأي آخر». «كان مستعدا على الدوام لإظهار الحقائق وما يجري على الأرض في البحرين بحكم تواصله معنا هاتفيا حتى في الليل وفي ساعات الفجر للاطلاع على كل الأمور.. كما زار المملكة في تلك الفترة عدة مرات، ووضع كل جهده لإيضاح الصورة الحقيقية.. في موقف لن ينساه شعب البحرين لهذا الرجل الكبير».

 

ويقول الوزير البحريني «عملت مع الأمير سعود الفيصل منذ نحو 10 سنوات، وقبل ذلك بحكم عملي في السلك الدبلوماسي، وكنا نلتقي بين الحين والآخر في مختلف المجالات، وتعلمت منه الكثير، حيث رأيته في أصعب المواقف وتعلمنا منه كيفية التعامل معها».

 

وأضاف: «بعض هذه المواقف تحدث في بعض الاجتماعات العربية والتي تشهد أحيانا صعوبة في النقاش حول بعض الأمور والتي كانت تهدد بإنهاء الاجتماع، غير أن الفيصل يطرح في لحظة حرجة طرحا لا يحمل أي ذرة تنازل أو تراجع، لكنه يحظى في نفس الوقت بالقبول من الجانب الآخر، وهو حقيقة مدرسة تعلمنا منها ولا زلنا نستذكرها سواء في اجتماعات الجامعة العربية أو بعض اللقاءات مع الدول الكبرى وفي مواقف دقيقة تتعلق بأمن المنطقة».

 

 

 

* الشيخ عبد الله بن زايد

يقول وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، إن الفيصل طراز نادر من الوزراء، وهو من تلك الشخصيات التي صفّحت كتب التاريخ الإسلامي والعربي، والتي لا يملك المرء إلا أن يتوقف عند دهائها، وشاعريتها، ولطافة قولها وحزْم فِعْلها.

 

ويضيف: «عندما قرأتُ خبر تنحيه عن منصبه كوزير للخارجية، قلتُ لزملائي الذين كنتُ جالسًا معهم إن مَن وصف الأمير سعود الفيصل بأنه كيسنجر السياسة العربية قد ظلمه، فهو سعود السياسة العربية، وسعود السياسة الدولية».

 

يقول ميخائيل غورباتشوف عنه: «لو كان لدي رجل كسعود الفيصل، ما تفكك الاتحاد السوفياتي»، فمن يعرف الأمير سعود يُدرك ذكاءه الفائق، ودهاءه الذي يجعل الجالسين حول الطاولة يريدونه أن يقول المزيد، إلا أنه كان يكتفي بالكلام المفيد والمباشر، وكان دائمًا ينظر للأمور بمنظار مختلف، حيث يستطيع أن يربط الأحداث بتحليل مدهش، ويتخذ قرارات قد تبدو لمن معه أن نتائجها مستحيلة، لكن الأيام سرعان ما تثبت عكس ذلك.

 

يقول الشيخ عبد الله: «سألني أحد الأصدقاء أن أصف الأمير سعود الفيصل في كلمة واحدة، فقلتُ له (الهِمّة). فلم أرَ وزير خارجية قط بهمّته العالية، وكان النشاط والعمل الدؤوب من أهم صفاته وأجملها». ويضيف: «لا أدري كيف ستبدو طاولة اجتماعات وزراء الخارجية العرب بعد اليوم، ورغم أن الأمير سعود قد وضع ركائز العمل الدبلوماسي العربي، فإنني متأكد من أن طاولتنا ستظل ناقصة دائمًا، أما قلوبنا فستظل عامرة بحب هذا الرجل النبيل، الذي أدعو الله له بعمر مديد، وصحة وافرة، وحياة سعيدة».

 

 

 

* كيري

في الولايات المتحدة، ثمن وزير الخارجية الأميركي جون كيري مجهودات الفيصل، مؤكدا على أن علاقات الصداقة التي تربطهما، ستستمر من أجل الحصول على نصائحه.

 

وقال كيري إن «الدوائر السياسية ستفتقد الأمير سعود الفيصل كثيرًا». وسلط كيري الضوء على مجهودات الأمير سعود على مدى أربعة عقود من الدبلوماسية الدولية، قائلا: «ساعد وزير الخارجية سعود الفيصل في توجيه المملكة السعودية في عالم أكثر تعقيدًا من أي وقت مضى، وأقدر صداقته والساعات الكثيرة التي كنا نقضيها في مناقشة التحديات التي تواجه دولنا، وسأواصل الحصول على نصائحه». وأضاف كيري: «لم يكن الأمير الفيصل أقدم وزير خارجية في العالم فقط، بل أكثر وزراء الخارجية حكمة، وقد عمل مع 12 من وزراء الخارجية الأميركيين السابقين، وكان محل إعجاب الجميع».

 

 

 

* هيرفيه دو شاريت.. من المعجبين

وزير الخارجية الفرنسي الأسبق هيرفيه دو شاريت من المعجبين بالأمير سعود الفيصل وبالعمل الذي قام به طيلة أربعين عاما على رأس الدبلوماسية السعودية. يقول وفي حديث بالهاتف لـ«الشرق الأوسط» بسبب وجوده خارج فرنسا، إن لديه «كثيرا من الذكريات» عن الأمير سعود الفيصل الذي «طبع الدبلوماسية السعودية بطابعه خلال سنوات طويلة يحسده عليها كثير من وزراء الخارجية» الذين لا يمضون عادة عُشر ما أمضاه الفيصل وزيرا للخارجية. ويضيف هيرفيه دو شاريت أن السعودية التي خدمها الفيصل وزيرا للخارجية «لعبت دورها كاملا كقطب للاستقرار والأمن في الشرق الأوسط».

 

ويستذكر دو شاريت المرحلة التي قامت خلالها إسرائيل بعملية «عناقيد الغضب» عام 1996 ضد لبنان والتي لعب فيها الوزير الفرنسي دورا هاما للتوصل إلى اتفاق لوقف النار. وبهذه المناسبة التقى دو شاريت الأمير سعود الفيصل عدة مرات ما بين الرياض والقاهرة. وعن هذه الفترة يقول إن وزير الخارجية السعودي السابق كان «شريكا صلبا وثابتا ومن غير أن يتخلى أبدا عن الكياسة واللطف في التعاطي مع الآخرين». لا يكتفي الوزير دو شاريت بالنظر إلى الماضي، بل يريد التركيز على الحاضر والمستقبل، إنْ لجهة العلاقات التي يريدها لبلاده مع المملكة السعودية استمرارا لما كان قد بناه نظيره، أو للمشاريع المستقبلية التي يسعى البلدان إلى إرسائها وتطويرها. فضلا عن ذلك يرى دو شاريت أن مروحة المسائل التي تستطيع باريس والرياض التعاون بشأنها واسعة، فمن توفير الأمن للخليج إلى إعادة الاستقرار إلى العراق والتعاون بشأن الملف السوري، يعتبر دو شاريت أن العاصمتين المذكورتين «تستطيعان القيام بالكثير»، خصوصا أن بينهما «علاقات استراتيجية قابلة للتطوير وإعطائها مضمونا أكبر وأوسع». ولا ينسى دو شاريت التعاون السعودي الفرنسي بشأن لبنان الذي قال عنه إن البلدين «شديدا التمسك به» ويريدان له أن تعود مؤسساته إلى العمل بشكل طبيعي. كما شدد على «أهمية عودة مصر لتقوم بدورها كاملا في الشرق الأوسط» وملء الفراغ السياسي والدبلوماسي الذي نتج عن خروجها من الصورة في السنوات الأخيرة. كذلك نوه الوزير الفرنسي الأسبق بـ«إمكانيات التعاون» بين بلاده والسعودية في موضوع اليمن إعادته إلى أحضان الأمن والاستقرار.

 

 

 

* عمرو موسى

يقول الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى لـ«الشرق الأوسط»، إن الأمير سعود الفيصل شخصية دبلوماسية رفيعة المستوى، شهدت له الساحة العربية والدولية بكثير من المواقف التي خدمت المنطقة العربية، مؤكدا أن بصماته وفكره أصبحا ملكا للشباب السعودي داخل وخارج الديوان السياسي للمملكة.

 

وأضاف موسى أن الفيصل من أفضل الرجال المشهود لهم في الحياة الدبلوماسية، مشيرا إلى أن وجوده على الساحة السياسية العربية كان مطمئنا وبمثابة صوت العقل والرصانة، بالإضافة إلى صفاته الشخصية الأخرى، وسوف نفتقده جميعا سواء الذين في السلطة أو الحياة العامة.

 

وتابع السياسي المصري البارز أن «هذا الرجل الفاضل لو كان مثله من العرب ألف، قطعا سنكون في وضع أفضل.. أتمنى له الصحة وأن يكون على الدوام متاحا بخبرته وآرائه وباتصالاته لتحقيق المصالح العربية».

 

ووصف موسى مدرسة الفيصل الدبلوماسية بأنها «مدرسة التعقل البالغ والآراء الرصينة القوية»، وتابع: «كان قويا حين يحتاج الأمر إلى موقف قوي وكان إنسانا حين يحتاج الأمر لمواقف إنسانية، وكان دبلوماسيا إذا احتاج الأمر لمواقف دبلوماسية وكان خبيرا إذا احتاج الأمر لخبرته».

 

وحول مواقفه الدبلوماسية قال: «للأمير الكثير من المواقف الشجاعة ما لا يعد ولا يحصى، فقد كانت له مواقف قوية جدا في قضية فلسطين والقدس والوحدة العربية والمصلحة العربية المشتركة».

 

 

 

* فايز الطراونة

رئيس الديوان الملكي الأردني فايز الطراونة، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن الأمير الفيصل «أحد عمالقة الدبلوماسية في العالم، ليس لأنه صاحب خبرة طويلة كوزير للخارجية بل لفاعليته في العمل السياسي والدبلوماسي لما يتمتع به من جاذبية في شخصيته وحسن مجلسه».

 

وأضاف: «عندما تتطلب بعض القضايا الحزم نجده حازما في موقفه، وهذا مهم في وزير الخارجية لإثبات الحضور، حيث كان له حضور مميز نال إعجاب وزراء الخارجية في العالم وكل من قابله على مدى أربعين عاما».

 

وأشار الطراونة إلى تعامله مع الأمير الفيصل بصفته وزيرا للخارجية الأردنية وكرئيس للوزراء وكرئيس للديوان الملكي. وقال: «عندما نلتقي ونجتمع لبحث أية قضية تجده شفافا واضحا يلتزم بما يقول، إضافة لصفة خفة الدم التي تلازمه وانعكست على حضوره».

 

واستطرد: «أتذكر أنني كنت في لجنة صياغة البيان الختامي لاجتماعات وزراء الدول المشاركة في مؤتمر الدول الإسلامية في طهران عام 1997، وكنت أحاول وضع فقرة في توصيات البيان الختامي تنص على تثمين وتقديم الشكر للملك الراحل الحسين بن طلال على قيامه بصيانة وتجهيز وطلاء قبة مسجد الصخرة في مدينة القدس حيث كان هناك رفض من وفد منظمة التحرير الفلسطينية، فتدخل الأمير الفيصل بقوة وأقر التوصية وطرحها على القمة رغم أن هذا من صلاحيات رئيس القمة في ذلك الوقت وهو وزير الخارجية الإيراني بصفته رئيسا للمؤتمر».

 

وتابع هناك مواقف كثيرة للأمير خاصة في القضية الفلسطينية فهو من أكبر المدافعين عن الحقوق الفلسطينية وهو يؤمن بعملية السلام المستندة للشرعية الدولية على أساس إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 

وذكر أن «الأمير حضر اجتماعات اللجنة التوجيهية لمفاوضات السلام وتصدى للوفد الإسرائيلي لدى مناقشة إقامة الدولة الفلسطينية وهذا الموقف عبرت عنه السعودية بعد عقد من الزمان عندما طرحت مبادرة السلام العربية في قمة بيروت».

 

 

 

* ناصر جودة

نائب رئيس الوزراء الأردني وزير الخارجية ناصر جودة يقول لـ«الشرق الأوسط»، ان الأمير الفيصل «مخزون استراتيجي للأمة العربية والعالم بحنكته وحكمته وثقافته الواسعة وحضوره المميز ومهاراته الدبلوماسية والسياسية». وقال جودة: «نحن بأمس الحاجة للأمير الفيصل الآن وفي المستقبل في موقعه الجديد. لهذه الحكمة التي يتمتع بها في التواصل معنا والاستفادة من خبراته الهائلة خاصة ونحن نواجه التحديات الجسيمة التي تشهدها منطقتنا والعالم».

 

وأضاف: «على مدى أربعين عاما كان الفيصل يمثل كل الصفات العربية الحميدة وكان أسلوبه حضاريا جدا في التعامل مع قادة الدول ووزراء خارجيتها، يعالج كثيرا من القضايا السياسية المعقدة بأسلوب سلس ودبلوماسية هادئة تنم عن خبرة طويلة وحكمة وعن معرفة ودراية».

 

ولفت جودة إلى أن حضور الفيصل كان مميزا في المحافل الدولية وكلماته كانت دائما منتقاة ودقيقة وهو معروف لدى كل الذين عملوا معه كزميل وأخ كبير وعميد لوزراء الخارجية العرب، مشيرا إلى أنه «يتبع المثل العربي القائل (خير الكلام ما قل ودل)، إذ إن كلماته منتقاة بحكمة، وكان لا يتجاهل صلب الموضوع بل يعالجه مباشرة بطريقته المعروفة».

 

وقال: «بالنسبة لي كوزير خارجية الأردن اجتمعت مع الفيصل مرات كثيرة لا تحصى مما يجعلني أنظر بكل فخر واعتزاز لهذه العلاقة التي تربطني به شخصيا بعيدا عن أنها تربط مملكتين شقيقتين».

 

وأضاف: «عندما تشرفت بهذا المنصب قد أكون رقم عشرين من وزراء الخارجية الأردنيين الذين التقوا الأمير خلال فترة الأربعين عاما لكنه دائما يشعرك أنك زميل قديم له ويحرص على التواصل والتشاور».

 

ونوه جودة إلى أن «لدى الأمير قائمة بأسماء وزراء عرب يجري اتصالات معهم لمتابعة قضايا سياسية محددة ويحرص على التشاور معنا في كل صغيرة وكبيرة في كل القضايا التي تهم مصلحة بلدينا».

 

 

 

* طاهر المصري

من جانبه، يقول طاهر المصري، وزير الخارجية الأردني في عقد الثمانينات رئيس وزراء أسبق ورئيس مجلس أعيان في الأردن، لـ«الشرق الأوسط»: «لي مع الأمير الفيصل ذكريات عميقة وحميمة». وأضاف: «الفيصل رجل السهل الممتنع حيث كان صارما وواضحا في مواقفه أو قراراته لكنه في الوقت نفسه رجل في منتهى اللطف والعفة والذكاء الدبلوماسي».

 

وقال المصري: «أذكر أنني تزاملت مع الفيصل 6 سنوات في العمل الدبلوماسي في وقت الحرب العراقية الإيرانية، حيث كنت والفيصل والشيخ صباح السالم وزير الخارجية الكويتي نعمل سوية ضمن إطار اللجنة السباعية التابعة لجامعة الدول العربية وشكلنا نحن الثلاثة محور التحركات الدبلوماسية في الأمم المتحدة من أجل الوصول لقرارات تصدر عن مجلس الأمن الدولي قبل أن تعلن إيران قبول وقف القتال».

 

ووصف المصري الفيصل بأنه «رجل متمكن من عمله وكان محبا للأردن وله بصمات واضحة على الدبلوماسية العربية وأثر كبير جدا كونه كان والده الملك فيصل بن عبد العزيز وزيرا للخارجية السعودية فهو عاش في بيت سياسي مثقف بشكل واضح انعكس على عطائه للدبلوماسية العربية والسعودية».

 

 

 

* عبد الإله الخطيب

وزير الخارجية الأردني الأسبق عبد الإله الخطيب، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن «الفيصل مدرسة دبلوماسية بحد ذاتها وصاحب خبرة طويلة في السياسة يستفيد منها الآخرون»، مضيفا أنه «بطبيعته وشخصيته القريبة إلى كل من زامله وعمل معه يكتشف أنه عميق التفكير ورزين جدا ومحاور جيد».

 

وأشار إلى أن «الفيصل كان يعبر دائما عن إعجابه وتقديره لدور الأردن في التعامل مع القضايا العربية المشتركة ويبدي حرصه الدائم على تمتين العلاقات السعودية بين البلدين».

 

ووصف الخطيب الفيصل بأنه «واسع الثقافة ملم بالتطورات الدولية وهو ينتمي إلى المدرسة الدبلوماسية الواقعية، وبعيد النظر والانفتاح وشخص نبيل».

 

وتابع: «لقد عملت مع الأمير الفيصل في أكثر من ملف سواء القضية الفلسطينية والقضية العراقية وحرب 2006 على لبنان، وكانت للأمير مساهمات واضحة في تطوير الموقف الدولي إزاء هذه القضايا».

 

 

 

* صائب عريقات

يقول صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين لـ«الشرق الأوسط»، إن وزير الخارجية السعودي السابق سعود الفيصل كان يبعث الاطمئنان لديه ولدى بقية القيادة الفلسطينية عندما كان يكون حاضرا في أي اجتماع يخص القضية الفلسطينية إذ كانوا يعتبرونه بحق صوت فلسطين العالي.

 

وأضاف عريقات وهو الوجه الدبلوماسي الأبرز لدى الفلسطينيين: «أنا تشرفت بالتعامل مع الأمير سعود الفيصل على مدار عقود طويلة. لقد التقيته في أكثر من مرة في مكتبه في جدة والرياض وفي كل المؤتمرات، في القمم العربية واجتماعات وزراء الخارجية العرب ومبادرة السلام وعدم الانحياز والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وفي كل قضية للعرب وفي كل مرة كانت فيها فلسطين قضية العرب الأولى حاضرة كان سعود الفيصل في المقدمة حاضرا.

 

إنه قيمة دبلوماسية للعرب والقامة الدبلوماسية لنا جميعا. عندما كنت أشاهد سعود الفيصل كنت اعرف أن صوت فلسطين سيكون عاليا. أقول بصدق لقد كان صوت فلسطين العالي. وهذا ليس نهجا شخصيا لسعود الفيصل هذا نهج المملكة العربية السعودية منذ نشأتها وهذه هي الحقيقة لا أستطيع أن أقول شكرا لسعود الفيصل، لقد كان ينطلق من أن لديه واجبا تجاه فلسطين والقدس لقد كانت فلسطين قضيته الأولى. أدرك أنه سوف يستمر ببذل كل جهد ممكن من أجل إعادة فلسطين بعاصمتها القدس إلى خريطة الجغرافيا.

 

أتذكر مواقفه من المفاوضات وعملية السلام ومن الانقسام. لقد رأيت الألم في قلب وعيون الفيصل عندما حصل الانقسام.

 

كان المحرك الأول وراء اجتماع مكة وكم تحدث لنا وفي القمم العربية واجتماعات وزراء الخارجية العرب عن ضرورة إنهاء هذا الملف وتوحيد الصف الفلسطيني. لقد كانت تسكنه القضية في كل جوانب حياته.

 

«ببساطة شديدة أقول إنه على مدى 40 عاما ودائما كان وسيكون صوت فلسطين وصوت القدس وصوت الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني، حيث كانت فلسطين قضيته الأولى». وأضاف: «هذه القيمة الدبلوماسية هي قيمة للعرب وقامة دبلوماسيه لهم. أذكر دائما كيف كان مهتما بعملية السلام وبالمحادثات، كان يقول لي نحن نقف معكم في كل ما تريدونه».

 

ويقول عريقات: «كانت القدس الخط الأحمر بالنسبة له، كان يطلب مني أن آتي إليه حتى أطلعه على الخرائط والتفاصيل وكان على اتصالات دائمة ومهتم ومتابع لكل صغيرة وكبيرة وقد جند نفسه للتواصل مع الإدارة الأميركية ومع جميع دول العالم من أجلنا.. كانت الدبلوماسية السعودية حاضرة في كل قضية لفلسطين. كان يتابع ليل نهار كل تفاصيل المفاوضات.. وصيته لي كانت دائما القدس، وطالما قال لي لا معنى لفلسطين دون القدس».

 

 

 

* نشاط الفيصل وانضباطه أذهلا الإعلاميين

«الحديث عن الأمير سعود الفيصل معجز»، هكذا وصف الدكتور هاشم عبده هاشم، رئيس تحرير جريدة «عكاظ» السابق، الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السابق، معتبرا إياه موسوعة سياسية تدرس في أرقى الجامعات، في خصائصه التي تجمع بين رؤيته بعيدة المدى ونظرته للأحداث والتطورات وقراءته للمستقبل وتحليله للمواقف، وبين امتلاكه أدوات التعبير والتزامه بأدب الحوار مع الخصوم.

 

وأكد هاشم أنه لاحظ تلك الصفات في شخصية الأمير الفيصل على مدى أكثر من 35 عاما قضاها في رئاسة التحرير، من خلال مرافقته للوفود في زيارات الملكين الراحلين، الملك فهد بن عبد العزيز والملك عبد الله بن عبد العزيز.. وفي آخر لقاء مع الفيصل كان في زيارة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى تركيا عندما كان وليًا للعهد حين أحاط الوفد بكل جديد حول أهمية تلك الزيارة والأحداث التي تعيشها المنطقة في تلك الفترة.

 

وكشف أن «الفيصل كان يشكل باستمرار هاجسا عند رؤساء التحرير أثناء الرحلات الملكية، لأنه يطالب بحضورهم في تمام الساعة السابعة صباحا حين يطلبون منه اللقاء للوقوف على آخر الأخبار والمعلومات والتحليلات، رغم أنهم يعلمون أن لقاءاته في مساء الليلة السابقة مع نظرائه من وزراء خارجية الدول الأخرى قد امتدت إلى الثالثة أو الرابعة صباحا». وأضاف «ذلك هو الفيصل.. الفكر والانضباط والقدرة على قراءة المجهول والقوة في التعبير عن آرائه».

 

من جهته، قال الدكتور جاسم الياقوت، مدير الإعلام الخارجي في وزارة الثقافة والإعلام سابقا، إن «الفيصل شديد الاحترام في مواعيده سواء في الداخل أو الخارج، يجيب بإتقان وبتمكن نادر عن أسئلة الصحافة، بشفافية ووضوح بأي لغة يسألون بها، ويجيد سبع لغات، وهو ما أثار إعجاب وذهول الصحافيين الأجانب». وأوضح أن فريق مكتبه الخاص أكد له أكثر من مرة أنهم يقضون ساعات السفر الطويلة مع الأمير في الطائرة دون انقطاع عن العمل، ويفتحون الملفات السياسية معه، ويدرسون القضايا المختلفة، ويراقبون مستجدات الأحداث، وهو ما يعكس حرصه على الإحاطة بكل شيء يخص عمله.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)