إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ملفات | دراسات وتقارير | حقيقة مغربيات جاسوسات الموساد الإسرائيلي (الجزء الثاني)

حقيقة مغربيات جاسوسات الموساد الإسرائيلي (الجزء الثاني)

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 7929
قيّم هذا المقال/الخبر:
4.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إدريس ولد القابلة - هسبريس

""

المرأة والموساد

إن تاريخ التجسس والتجسس المضاد يؤكد بجلاء أن نسبة كبيرة من القضايا الكبرى كانت بطلاتها من النساء، وأن الجنس يلعب دورا جوهريا في عملها وقيامها بالمهام الموكولة لها، فالمرأة التي تستطيع استغلال فتنتها بحرص وذكاء في مجال المخابرات، تصل إلى نتائج أفضل وأجدى وأسرع من الرجل، كما أنه لا يمكن كشف المرأة بسهولة مقارنة مع الرجل.

وبعيدا عن العنصرية ومناهضة السامية، لا يمكن نكران، بأي وجه من الوجوه، أن تاريخ اليهود مليء بقصص الجاسوسية التي حفلت بالجنس ودور المرأة في العمليات السرية التي خدمت أهدافهم ومصالحهم، ومنذ قامت الموساد سنة 1937، في صيغتها الأولى، اعتمدت عمل المرأة بجسدها، وأقامت لذلك مدرسة خاصة لتدريب الفتيات على فنون التجسس والسيطرة بالجنس، وبرعت في ذلك نساء عديدات كن العامل الأساسي لإنجاح عمليات الموساد في اصطياد الجواسيس، وصنفتهن مخابرات الكيان الصهيوني أنهن "فدائيات نجمة داود" أو "حارسات الهيكل".

تحتل النساء مناصب مهمة في جهاز المخابرات الإسرائيلية بالرغم من التدابير القسرية التي تفرض على المتطوعات العميلات والمخبرات كشرط مسبق لقبولهن، أقلها الحرمان من الحمل والإنجاب لخمس سنوات على أقل تقدير.

عملت المخابرات الإسرائيلية على استعمال المرأة في جميع المجالات الاستخبارية، حتى داخل سجون الكيان الصهيوني، في هذا الصدد دأب جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شاباك) على استخدام طريقة وصفها أهل الميدان ب "غرف العصافير" في المعتقلات الإسرائيلية للإيقاع بالسجناء على رفاقهم رهن الاعتقال، وعبارة "عصافير" ترمز إلى العميل أو المخبر داخل السجن.

إن جهاز "شاباك" يستدعي مومسات إسرائيليات أو أجنبيات من الملاهي والحانات والشوارع ليعملن مؤقتا في تنظيف السجن أو ببعض مرافقه الصحية والاجتماعية أو في المطبخ، ثم بعد ذلك تبدأ المرحلة الموالية، وهي الدخول على المعتقل المستهدف إلى زنزانته بلباس مثير أو عاري، حيث يبدأ الإغراء، وفي حالة التجاوب والاستسلام تضاجعه ويتم تصوير المشهد من أوله إلى آخره، ثم تأتي مرحلة المساومة والابتزاز بتهديد المعني بالأمر بتوزيع الشريط على رفاقه في السجن إن رفض التعامل عن طريق التجسس عليهم واستخراج المعلومات المطلوبة منهم، وإن قبل وانصاع للأمر يصبح "عصفورا" في عرف جهاز "شاباك" الذي دأب على استعمال هذه الطريقة منذ السبعينيات.

إن غالبية عميلات الموساد يعملن موظفات أو ملحقات في منظمات دولية إنسانية أو اجتماعية، وهو غطاء يسمح لهن بتحقيق غزوات استخباراتية ويمكنهن من اختراق الكثير من دوائر صناعة القرار بدول العالم العربي.

من أهم النساء في جهاز الموساد "عليزا ميجن"، وهي مساعدة الرئيس، أي الشخصية رقم 2 في الجهاز المخابراتي الإسرائيلي، تسهر على استخدام النساء الجميلات، خاصة في مهمة تجنيد عميلات عربيات وعملاء عرب للموساد، وتقول "عليزا": "إن المرأة تستطيع أن تكون في المكان الذي لا يمكن أن يتواجد به الرجل، فالمرأة يمكنها ولوج أي مكان بدون أن تثير شكوكا كبيرة، خلافا للرجل، فهن يثرن شكوكا أقل من الرجل".

اهتم الموساد بكل المجالات، حتى الرقص الشرقي، وتهتم اليهوديات كثيرا بهذا النوع من الرقص، وقد أشار تقرير نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، إلى علاقة عميلات الموساد بالرقص الشرقي، حيث استخدمت المخابرات الإسرائيلية بعض اليهوديات المحترفات في هذا النوع من الرقص في مهام للتجسس على الجاليات العربية والمسلمة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وفي أمريكا الجنوبية.

لقد تم تجنيد واحدة منهن للكشف عن ثروات وأموال العرب وأرصدتهم بالبنوك الغربية.

فهناك ما يناهز 90 مدرسة لتعليم الرقص الشرقي في إسرائيل، وذلك رغم معارضة اليهود المتدينين للفكرة.

وفي هذا المضمار قال أحد كبار الحاخامات بالدولة العبرية إن حركات الجسم تجعله يبدو رخيصا ويكشف أجزاءه المحتشمة، إنه حتى لو كانت الراقصة بكامل ثيابها وتقوم بالرقص أمام جمهور من النساء فقط، فإن الشريعة اليهودية لا تسمح بذلك...".

حسب تقارير مخابراتية كشفت عن إحداها صحيفة "معاريف"، هناك أكثر من 30 مهرجانا للرقص الشرقي يقام سنويا في أكثر من دولة على مستوى العالم، ويحرص القائمون عليها على استدعاء راقصات عربيات مرموقات ضمن لجان التحكيم، منهن أشهر الراقصات المصريات مثل نجوى فؤاد ولوسي ودينا وفيفي عبده وراندا كامل ورقية حداد وسماسم ومنى صالح...

 

الجنس والموساد

استخدم الجنس كسلاح في الجاسوسية والحصول على المعلومات، وذلك ارتكازا على القاعدة الأبدية القائلة "الغاية تبرر الوسيلة"، أي العمل بكل وسيلة للحصول على المبتغى ولو بالانتفاع بالضعف البشري أمام الفاتنات من الفتيات المدربات، تدريبا جيدا، لهذا الغرض بالذات.

عملت الموساد منذ التأسيس على تدريب الفتيات المستقطبات على استخدام العلاقات الجنسية كوسيلة لحل عقدة الألسنة على فراش يحوي جسد فاتنة لعوب.

ويخضع الموساد عميلاته لتداريب دقيقة ومكثفة في هذا المجال حتى يصبحن متخصصات في استخدام أجسادهن وفي التفنن العلاقات الجنسية وضبطها لاستغلالها على أحسن وجه لبلوغ المقصود، وذلك ضمانا لاستجابة الشخص المراد إغراؤه وإغواؤه أو استدراجه، مع حشد سرعة البديهة والذكاء لدى العميلة للحصول على ما هي مطالبة باستخراجه من معلومات دون إثارة ارتياب الضحية.

كما تتدرب عميلات الموساد على كيفية إعداد الضحية وإيصاله إلى الدرجة التي تكون رغبته عندها للاتصال الجنسي مساوية للاستعداد لتقديم ما هو مطلوب من معلومات أو إنجاز مهام، مهما كانت خطورتها.

خضعت المغربيات المستقطبات من طرف الموساد لتداريب مكثفة خاصة باستعمال الجنس ومفاتن أجسادهن في أعمال جمع المعلومات أو الدفع للتعاون بعد الابتزاز.

ومن المعلوم أن هناك شبه عرف واتفاق بين رجال ونساء الموساد، مفاده أن بإمكانهم أن يقيموا اتصالات جنسية فيما بينهم.

وحسب شهادة أحد رجال الموساد، في مبنى قيادة المخابرات الإسرائيلية هناك جناح يسمى "الحجرة الصامتة" يمارس فيها الجنس بكل حرية، ويقول الشاهد من أهلها: "ما خيب أملي أنني اعتقدت عند حضوري إلى مقر الموساد أني ألج معبد إسرائيل، فإذا بي في فضاء اللواط والجنس، فكل شخص هناك مرتبط بشخص آخر من خلال الجنس، كان نظاما متبادلا من الخدمات البينية.. أنا أدين لك وأنت تدين لي، أنت تساعدني وأنا أساعدك، كانت أغلب العاملات بمبنى الموساد على درجة عالية من الجمال، إذ أن الجمال ظل أحد الشروط الأساسية للاختيار... لا يمكن تصور الأهمية التي يلعبها الجنس في حياة عملاء الموساد والعاملين به، علما أنه لا يمكن أن يصبح المرء عنصرا في جهاز المخابرات الإسرائيلية إلا إذا كان متزوجا.

ففي سيكولوجيا المخابرات الصهيونية تم تكريس انتباه خاص للأفخاخ الجنسية، حيث تلتقط صور لشابات في أوضاع مشينة ومثيرة تستخدم لابتزاز الأشخاص المطلوب منهم التعامل مع الموساد، إذ يتم تهديدهم بنشر تلك الصور في حالة الرفض وعدم الامتثال، وظل هذا السلاح قويا في أجهزة المخابرات الإسرائيلية، لاسيما بخصوص العالم العربي والإسلامي.

قام الموساد بتركيب صورة فاضحة بطريقة فائقة بهدف الابتزاز أو المساومة للحصول على معلومات وتجميعها، كما تم تصوير بعض المسؤولين العرب الكبار من خلال عملية التلاعب بالأفخاخ الجنسية. ولعبت هذه الخطة، وفق العمليات الابتزازية ووفق نشاط رجال ونساء الموساد وعملائه وتبعا لسيكولوجيا الجنس، دورا مركزيا في الحرب النفسية كما يمارسها جهاز الموساد.

وقد ساهمت المجندات المغربيات بإغراء بعض الشخصيات العربية والأجنبية حيث تمت ممارسة الرذيلة معهم في أماكن مرصودة لذلك، وقام الموساد بتصويرهم في أوضاع فاضحة لتهديدهم في حالة رفض الانصياع والكشف عن المعلومات المطلوبة.

ويقوم الموساد باستخدام المرأة في نصب المكائد الجنسية، ويوظف الجنس كأهم الأسلحة في عملياته السرية. إنه لتصرف شائع أن يتم استخلاص المعلومات من شخصيات وازنة بأخذهم إلى مكان هادئ، فيكافؤون على عملهم الدنيء هذا بتوفير فتيات فاتنات لهم، ويتم تصوير ممارستهم للجنس لاستخدام الصورة للضغط الابتزازي لضمان ولائهم للكيان الصهيوني.

نفذ "سلاح النساء التجسسي" التابع للموساد الكثير من العمليات عبر العالم، منها تجميع المعلومات التي قادت إلى اغتيال جملة من القادة الفلسطينيين وسرقة أسرار السفارة الإيرانية في قبرص، وأسرار مكاتب حزب الله في سويسرا، واختطاف الخبير النووي الإسرائيلي "فاعنونو" من الديار الإيطالية وإعادته إلى الكيان الصهيوني لمعاقبته على كشف أسرار السلاح النووي الإسرائيلي.

 

اهتمام الموساد بالمغرب ليس وليد اليوم

إن تسلل عملاء إسرائيليين إلى المجتمع المغربي والاهتمام، لاسيما بالمغربيات، ليس وليد اليوم وإنما هو قديم.

لقد تأكد أن العلاقات مع الموساد ظهرت منذ حصول المغرب على الاستقلال وتوطدت في فجر الستينيات، وتكرست فعلا مع حملة تهجير اليهود المغاربة شبه العلنية إلى إسرائيل، إلا أن هذه العلاقات السرية بدأت منذ الاستقلال، وتوطدت مع قدوم الموساد على إمداد المغرب بمعلومات، قيل إنها قيمة، بخصوص محاولة اغتيال الملك الحسن الثاني (ولي العهد وقتئذ) في فبراير 1960، وهذا ما أقره "إينياس بنسيمون" في كتابه "الحسن الثاني واليهود"، في حين أكد "ييغال بن نون" (المؤرخ الإسرائيلي)، أن العلاقة بين إسرائيل والمغرب بدأت سنة 1963 وليس قبل هذا التاريخ.

كان أول لقاء بين المغاربة والإسرائيليين، هو الذي جرى بباريس بين الجنرال محمد أوفقير (كولونيل آنذاك) وعميل الموساد "يعقوب كاروف" بواسطة "إيميل بنحمو".

وحسب أكثر من مصدر، إن المخابرات المغربية هي التي سعت وراء هذا اللقاء لقطع الطريق على المعارضة المغربية الراديكالية التي خططت لإرسال أحد عناصرها لمحاولة التفاوض لاقتناء أسلحة تحت غطاء أنه مبعوث من طرف القصر الملكي أو قريب منه، ومنذئذ توطدت العلاقة وتقوت.

وفيما بين 1958 و1960 اتجه عملاء الموساد إلى المغرب الذي زاره آنذاك رئيسه "إسير هاريل" في شتنبر 1958 للبث في قضية ترحيل اليهود المغاربة إلى إسرائيل.

وبعد ذلك سافر محمد أوفقير والدليمي وآخرون إلى الكيان الصهيوني، ويرجع الفضل لضباط "تساحال" والموساد في إنشاء وهيكلة "الكاب 1" سيء الذكر.

كشفت العديد من التقارير عن بعض ما قام به الموساد وعملاؤه في الستينيات لجلب اليهود المغاربة "لأرض الميعاد" (إسرائيل)، وكذلك أثناء ولاية رئيسة الوزراء الإسرائيلية "غولدا مايير" لاختراق الدائرة المحيطة بملك المغرب آنذاك.

وبعد اكتشاف فحوى العملية من التقارير الاستخباراتية، تبين أن الموساد نظم جلسات مطولة بعد أن توصل بمعلومات تفيد أن الجاليات اليهودية المغربية أضحت مستعدة لمغادرة المغرب بفعل العمل الذي قام به عملاؤه والصهاينة، فقرر إنجاز عمليات تهريبهم.

ومما جاء في كتاب "الحسن الثاني واليهود"، أنه في نهاية يناير 1959 نظم الموساد عدة لقاءات بباريس بين الكولونيل أوفقير وأحد الدبلوماسيين الإسرائيليين العاملين هناك وقتئذ. وحدث ذلك بفضل وساطة بعض اليهود المغاربة الذين كانوا على علاقة وثيقة بمحمد أوفقير، ومنهم "دافيد عمار"، رئيس الجاليات اليهودية بالمغرب، و"روبير أسراف"، وكان متعاونا مع وزير الداخلية آنذاك، رضا كديرة، و"إيلي تورجمان" أخ محمد أوفقير من الرضاعة.

ويقول "إينياس بنسيمون" في كتابه السالف الذكر.. بأمر من الملك محمد الخامس سافر أوفقير إلى إسرائيل للتباحث حول سبل التعاون بين الجهاز الأمني المغربي والمخابرات الإسرائيلية. ويضيف.. أن الوسيطين اللذين لعبا دور الجسر في مفاوضات الحسن الثاني مع تل أبيب، هما "روبير أسراف" و"سام بنزراف"، عضو الحزب الديمقراطي للاستقلال والمدير السابق لديوان عبد القادر بنجلون عندما كان وزيرا للمالية منذ سنة 1956، وفي مارس 1960 سافر بنسالم جسوس إلى القدس وقابل هناك "غولدا مايير"، وزيرة خارجية الكيان الصهيوني حينئذ، وبدأت اللقاءات الأولى بين الملك الحسن الثاني (ولي العهد آنذاك) مع الإسرائيليين في نفس السنة (1960) حيث التقى مع "ألكسندر ايستيرمان" و"جو كولان"، مندوبي المؤتمر اليهودي العالمي.

 

أساليب الموساد في تجنيد عملائها

عموما من الناحية السيكولوجية يراعي الموساد نقاط الضعف في الشخص الذي يراد تجنيده في صفوفه كعميل أو مخبر أو متعاون، إذ يدرس القائمون على الاستقطاب السمات الشخصية والمزاجية للمرشح قبل السعي إلى الاقتراب منه. ويمكن اختزال الأساليب الرئيسية المستعملة من طرف الموساد في الاستقطاب إلى ثلاثة، وهي الجنس والمال والعاطفة.

وغالبا ما تكون البداية بأخذ الشخص ودفعه لاقتراف فعل مخالف للقانون أو خارج دائرته أو شيء مخالف للأخلاق ومناف له. وتظل القاعدة عند مستقطبي الموساد هي أنه لا يمكن استخدام الأشخاص السعداء في حياتهم والذين لا يشربون الخمر ولا يحبون ممارسة الجنس وليس لهم حاجة ماسة للمال، وليس لديهم مشاكل.

إن المعروف على الموساد هو تفضيله التعامل مع الخونة، لأن العميل هو خائن مهما كانت محاولته لتبرير أو عقلنة الأمر. إن الموساد، في واقع الأمر، يتعامل مع أسوإ أنواع البشر، ويستعمل مهارات عالية، قد تبدو غامضة، في استقطاب عملائه أو مخبريه أو المتعاونين معه، ولو بصفة مؤقتة.

إذا كانت جميع مخابرات العالم تستعمل النساء، فإنه يبدو أنه ليس هناك من يجيد استخدام الأنثى أكثر من المخابرات الصهيونية.

تتنوع أساليب الموساد في تجنيد العملاء وتدريبهم والسيطرة عليهم تنوعا كبيرا، وذلك حسب اختلاف الهدف ومجال العمليات وحسب القائم على عملية الاستقطاب.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)