إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | ملفات | دراسات وتقارير | لماذا لا يزال الدروز في سوريا متمسكون بالأسد حتى الآن؟
المصنفة ايضاً في: دراسات وتقارير

لماذا لا يزال الدروز في سوريا متمسكون بالأسد حتى الآن؟

آخر تحديث:
المصدر: washingtoninstitute.org
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 12932
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

نعوم ريدان و آدم حيفيتس

في آذار/ مارس 2011، وقبل يومين من اندلاع احتجاجات واسعة في سوريا، قام الرئيس بشار الأسد وزوجته أسماء بزيارة محافظة السويداء الجنوبية - معقل الدروز في البلاد. وقد كان الهدف الظاهري لزيارتهما هو الوقوف على سير مشروع تنموي للقرى التي تعاني من الجفاف. وفي الوقت الذي كانت فيه الثورة تختمر في محافظة درعا المجاورة، فمن شأن زيارة الأسد للسويداء في ذلك الحين أن تثير الاستغراب؛ فهل كان الأسد، من واقع معرفته بتصدر الدروز للحركات التمردية التاريخية في سوريا، مثل "الثورة السورية الكبرى"  (1925-1927) ضد الفرنسيين، قلقاً من أن تتحول هذه الجالية ضده؟ وبعد أيام فقط، بدأ محامون دروز في السويداء بالإعراب عن تضامنهم مع المعارضة. وسرعان ما أعقب ذلك اندلاع احتجاجات. وفي أوائل 2013، قامت مجموعة من مشايخ الدروز بمعاتبة وتحذير الضابط الدرزي في جيش النظام العميد عصام زهر الدين، الذي، وفقاً لـ "هيومن رايتس ووتش"، أمر بمعظم عمليات ضرب المتظاهرين في دوما في بداية الانتفاضة.

إلا أن علماء الدين هؤلاء، بدعمهم قطع جميع العلاقات مع "من يحمل السلاح الذين هم جزء من أي جانب"، كانوا يعارضون بنفس القدر [من الإيمان] أولئك الدروز الذين انضموا إلى صفوف المعارضة - بمن فيهم خلدون زين الدين، الذي انشق كملازم أول في جيش النظام ليشكل ما يطلق عليه كتيبة سلطان باشا الأطرش، التي تتواءم أهدافها مع تلك التي يسعى إلى تحقيقها "الجيش السوري الحر".

لكن غالبية الدروز اختاروا الابتعاد عن هذا الصراع. وسكوتهم له بعد استراتيجي: فقد قمع النظام الانتفاضات السابقة التي قام بها الدروز، من بينها تلك التي اندلعت في تشرين الثاني/نوفمبر 2000، عندما اصطدموا مع البدو سعياً منهم في المقام الأول للثأر لاغتيال المزارع الدرزي وسيم فهد. أما في الصراع الحالي، فقد دفعت الجالية الدرزية حصتها العادلة من الدم: وتشمل هذه المقاتلين في كلا الجانبين والمعارضين غير المسلحين بل وحتى الفنانين، مثل تامر العوام، صانع الأفلام الدرزي السوري الذي قُتل في حلب أثناء تغطيته الأحداث لصالح "الجيش السوري الحر".

ويقول سوري من محافظة السويداء يعيش في لبنان، "وجدنا أنفسنا بين المطرقة والسندان". فالدروز عالقون بين نظام يكرهونه في صمت ومتطرفين إسلاميين. وفي كانون الثاني/يناير 2014، أحيت مجموعة صغيرة من الدروز [خلال مظاهرة قاموا بها] ذكرى وفاة أحد إخوانهم في الدين، صلاح صادق، ناشط شاب أفادت التقارير أنه لقي حتفه أثناء هجوم قام به النظام في حلب. ورغم أن صادق قُتل على يد قوات النظام، إلا أن المتظاهرين اختاروا هذه المناسبة لتوبيخ أعداء كانوا أكثر إثارة لقلقهم حتى الآن وهم: الإسلاميين المتطرفين. وقد رددوا قائلين، "اخرجوا «الدولة الإسلامية في العراق والشام » [التي كانت تابعة سابقاً لـ تنظيم «القاعدة»]!". لقد دفع المتطرفون في سوريا جماعات الأقلية بشكل غير مباشر إلى الوقوف في معسكر النظام. والموقف الذي اتخذه الدروز السوريون يُظهر الأسباب وراء هذا الاتجاه المقلق. والغريب أن المتطرفين قد يقومون بعمل العلاقات العامة لصالح الأسد. وفي وقت سابق من هذا العام، ظهرت تقارير أفادت بأن الإسلاميين قد أجبروا بعض الدروز في محافظة إدلب الشمالية على اعتناق ديانة جديدة، وهي خطوة لم يتخذها النظام بتاتاً.

وبالنسبة لهذه الجالية، فإن قبول الأسد ليس خياراً سهلاً. بيد أنه بالنظر إلى دور المتطرفين، فقد يكون الخيار الوحيد المتاح أمام الدروز هو دعم الرئيس السوري. ويعمل ذلك على تعزيز زعم الأسد بأنه حامي الأقليات، بينما هو في الواقع الخيار الأقل سوءاً.

لكن ذلك لم يكن الحال دائماً. ففي 27 آذار/مارس 2011، وبعد أيام قليلة من بدء الانتفاضة في درعا، أصدر محامون في السويداء بيان تضامن مع المتظاهرين. ودعوا إلى رفع الحصار الأمني عن الأغلبية السنية في درعا، مع فتح "تحقيق جاد" في الأحداث التي تم خلالها استهداف مدنيين غير مسلحين بالذخيرة الحية. ولكن في غضون عامين، اتخذت العلاقة بين السويداء ودرعا منعطفاً نحو الأسوأ.

فوفقاً للشيخ حمود الحناوي، رجل دين درزي بارز، وقعت عمليات اختطاف بين المحافظتين المتجاورتين. وقد وافق الدروز على إطلاق سراح رهائنهم، لكن عقب مفاوضات بين الجانبين، رفض الخاطفون في درعا أن يحذو حذوهم. وقد ألقى موفق رزق، شقيق أحد المُختَطفين الدروز وعضو في المعارضة، باللائمة على «جبهة النصرة» - إحدى الجماعات التي تدور في فلك تنظيم «القاعدة» - واتهمها بأنها تقف وراء عمليات الاختطاف آنفة الذكر.

وتوفر تجربة الدروز رؤية هامة حول خط سير الصراع السوري في المرحلة القادمة: فالمفتاح لإضعاف النظام هو تقديم بديل للأقليات لحمايتهم، أو عدم مهاجمتهم على أقل تقدير. لقد أُهدرت ثورة [2011] في سوريا. ففي البداية، كان الدروز قادرين على الدعوة للحرية والكرامة الإنسانية. لكن الصراع لم يعد السبب لذلك. فما كان ذات مرة حركة احتجاجية أصبح الآن تمرداً عسكرياً، وليس أمام الدروز خيار سوى الابتعاد عن الأزمات التي تهدد بقاءهم ووحدتهم.

إن الأزمة ديناميكية، وكذلك خطة الدروز للبقاء. ومن غير المؤكد ما إذا كان سيتم تقسيم البلاد أم لا، وما إذا كانت القنيطرة ودرعا، المجاورتان للسويداء، سوف تعودان إلى سيطرة الأسد الكاملة. ويبقى أن نرى ما الذي سيحدث إذا انتهى المطاف بالدروز في مناطق تسيطر عليها المعارضة، في مساحة واسعة من الأراضي جل سكانها من السنة. لكن في الوقت الراهن، يمكن تلخيص رؤيتهم لمستقبل سوريا من خلال الشعار الأكثر شيوعاً الذي يردده المحتجون الدروز: "سوريا واحدة". والبديل لسوريا موحدة يحمل في طياته بوادر لا تبشر بخير لهذه الجالية.

لقد كانت حقوق الدروز في سوريا معرضة للخطر خلال نظام أديب الشيشكلي (1950-1954). وقد تعين على العديد منهم الفرار إلى لبنان في ظل رقابة ذلك الرئيس السُّني. وقد تعرض آخرون للقتل عندما فتح الجيش النار على متظاهرين دروز في عام 1953. ورغم أن الدروز كانوا نشطاء لاحقاً في الإطاحة بالشيشكلي، إلا أنه لا يبدو وكأنهم يسيرون على نفس النهج مع النظام الحالي، رغم جرائمه البشعة. ولا يستطيع الدروز تحمل قطع العلاقات مع أي طرف، رغم أن المعارضة المتشرذمة، في الوقت الحاضر، تبدو رهاناً خاسراً.

 

نعوم ريدان وآدم حيفيتس هما باحثان مساعدان في معهد واشنطن.

المصدر: washingtoninstitute.org

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
راعي غنم
السبت, 24 أيار / مايو 2014, 02:21:PM
ليسوا متعلقين او مساندين انهم على حياد في هذه الحرب التي نجح النظام في تحويلها الى حرب طائفية سنية وشيعية وبوجود نصف عدد السنة السوريين الذين لم يحزموا امرهم وما زالوا يساندون النظام او هم جزء من النظام. الدروز محنكين شجعان يشهد لهم التاريخ. لن يدخلوا في صراعات الا لينتصروا لا ليطحنو وتهدم مدنهم التي بناوها من شقى مغتربيهم المتواجدين في اصقاع العالم وليس للنظام اي فضل عليهم لانهم اهملوا خلال ال ٤٤ سنة الماضية.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)