إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | الاسرة والمرأة | مطَلَّقون عاطفيا.. تحت سقف واحد!
المصنفة ايضاً في: الاسرة والمرأة, منوعات

مطَلَّقون عاطفيا.. تحت سقف واحد!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 648
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

ليس كل ما يلمع ذهباً، كما أن العلاقة الزوجية التي تبدو على السطح علاقة وئام، قد تعني تفاهماً على التصرف وفق ذلك النحو أمام الناس. وقد نشر موقع مصري على الإنترنت تقريراً عن عدد كبير من الأزواج والزوجات الذين يعيشون حياة زوجية مع وقف التنفيذ. نشر الموقع اعترافات معلمة متزوجة منذ سنوات عديدة قالت فيها: أعيش مع زوجي منذ 3 سنوات وكأننا غرباء تحت سقف واحد. نحن متزوجان بالاسم، والسبب أن المرأة يمكن أن تنسى وأن تغفر كل شيء إلا الخيانة، نعم لقد خانني زوجي بعد عشْرَةٍ دامت 15 عاماً، وقفت بجانبه حتى اعتلى منصباً مُهمّاً في أحد البنوك الاستثمارية، وذات يوم رأيت بالمصادفة ورقة زواجه العرفي من إحدى موظفاته في البنك، وهنا ثارت ثورتي وطلبت منه الانفصال، لكنه أكد لي أنه لا يستطيع الاستغناء عن أي منّا، فطلبت منه الطلاق لكنه رفض. وفكرت في أن أسلك طريق المحاكم والقضايا، لكني تراجعت بعدما فكرت في أبنائي.


وفي المقابل نشر الموقع اعترافات موظف، قال فيها: زوجتي هي ابنة عمي، وكنت أعلم منذ طفولتنا كثيراً عن طباعها الحادة وعصبيتها الزائدة، وسلاطة لسانها، لكنني أحببتها وقررت أن أرتبط بها لعل الزواج يغير من حالها، لكن هيهات أن تستطيع تغييرَ ما تربّى عليه الإنسان؛ فقد استمرت زوجتي في عصبيتها، بل زادت خاصة في خلال أشهر الحمل، ودعوت الله أن يهديها ويبدل حالها بما هو أفضل، خاصة بعد أن رزقنا الله بتوأم جميل، ولكن للأسف استمر حال زوجتي كما هو، بل أضاف إليه أيضاً إهانتها المستمرة لي، وبخاصة أمام الأهل والأقارب، كثيراً ما عنفّتها وحاولت أن أصلحا من حالها، ولا سيما أن الأبناء قد وصلوا إلى سن يستطيعون فيها أن يدركوا أشياء كثيرة كانوا لا يستطيعون فهمها وهم صغار، لكنها أكدت لي أن هذه هي طباعها منذ كانت طفلة صغيرة ولا تستطيع أن تغيرها. فكرت في تطليقها لكني لا أحب أن ينشأ أبنائي بين زوجين منفصلين، وأن يعانوا مرارة التشتّت، واتفقت معها على أن ننهي حياتنا الزوجية عند غرفة النوم، حيث أقضي معظم فترات النهار خارج المنزل، ولا أعود إلا ليلاً تجنباً للخلافات ولسلاطة لسانها، ولا يكون لي حق عليها سوى الطعام والشراب والملابس أما الحياة الزوجية الطبيعية فلا مكان لها في حياتنا.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)